مقدمة:

الساكن المستقلّ في السكن المحمي، والذي تعرّض لحادثة نتيجة عمل قام به، لا يستحقّ التعويضات من مشغّلة بيت السكن المحمي

تفاصيل الحكم القضائي

المستوى القضائيّ:
محكمة الصلح في تل أبيب-يافا
رقم الملفّ:
תא (ת"א) 42662/03
التاريخ:
03.08.2006

ساكنة في بيت سكن محمي داست على سجادة وضعتها على أرضيّة غرفة نومها، فقدت توازنها، وقعت وأصيبت. نتيجة لهذه الحادثة، أصيبت الساكنة بأضرار جسدية ورفعت دعوى للحصول على تعويضات ماليّة من صندوق المرضى صاحب بيت السكن المحمي.
ادّعت المدّعية أنّ الحادثة تسبّبت نتيجة إهمال المدّعى عليه، والذي خرق واجب الحذر الملقى عليه تجاه النزلاء في بيت السكن المحمي، والذين يحتاجون إلى رعاية وإشراف وقواعد وحماية. بحسب ادّعائها، فقد كان من الممكن تفادي الحادثة من خلال إعطاء توجيهات، تحذيرات وتعليمات خاصّة حول وضع السجاجيد في غرف النزلاء في البيت. كما وأضافت بأنّه قبل وقوع الحادثة بنحو 10 أشهر، تمّ "تلميع" أرضيّة البيت ممّا أدّى إلى جعلها ملساء أكثر من المعتاد.
ادّعى صندوق المرضى المدّعى عليه بأنّه ليست هناك علاقة سببيّة بين الادّعاءات المنسوبة إليه من قِبل المدّعية وبين الضرر الذي تدّعيه، وبأنّ المدّعية لم تتحمّل عبء الإثبات الملقى عليها - أيّ إثبات مسؤوليّة صندوق المرضى في هذه الحالة. كما وتجدر الإشارة إلى أنّ النزيلة هي نزيلة مستقلّة (أيّ أنّها لا تحتاج إلى مساعدة من أجل القيام بالنشاطات اليوميّة مثل الاستحمام، الأكل، المشي، ارتداء الملابس، المشي على الأقدام لمسافة معقولة وما إلى ذلك)، وبالتالي فهي مسؤولة أيضًا عن أعمالها.
قبل القاضي ادّعاءات صندوق المرضى وردّ الدعوى القضائيّة.

مدلول

  • الساكن المستقلّ في السكن المحمي لا يستحقّ للحصول على تعويضات من الجهة المشغّلة لبيت السكن المحمي في حال تعرّضه لحادثة تسبّبتها أعماله وأفعاله.

تشريعات وإجراءات

شكر وتقدير

  • صيغة الحكم القضائي بتصرّف عن موقع "نيفو".