مقدمة:

في حالة إصابة قاصر الأمر الذي يتطلب الفحص الطبي، يجب التوجه سريعا إلى غرفة الطوارئ أو إلى مركز الحماية
يحق للقاصر رفض وجود أشخاص معينين خلال الفحص، وله الحق في رفض إبلاغ والديه عن الحادث.
الطاقم الطبي ملزم بإبلاغ الشرطة عن حوادث العنف، بما في ذلك الاعتداء الجنسي، وفي الحالات التي يكون فيها القاصرون متورطين، يجب إبلاغ خدمات الرفاه
لمعلومات إضافية راجعوا قائمة التشريعات والأنظمة لاحقًا


تحذير
تعالج هذه الصفحة المصابين والمصابات، فقط من القاصرين والقاصرات، جراء الاعتداءات
= للحصول على معلومات عن المساعدة الطبية لمصابي ومصابات الاعتداءات الجنسية الذين ليسوا قاصرين، راجعوا مساعَدة طبية لمتضرري ومتضررات الإغتصاب والإعتداءات الجنسية.

في حالة الاعتداء الجنسي على القاصرين (الفوري أو المستمر) والذي يتطلب فحصًا طبيًا، يجب التوجه سريعًا إلى غرفة الطوارئ في المنطقة السكنية أو إلى مركز الحماية، حيث يتم هناك إجراء الفحوصات والتشخيصات الأولية.

  • بالإمكان أيضا التوجه إلى أحد مراكز علاج مصابي ومصابات الاعتداءات الجنسية المنتشرة في عدد من المستشفيات في البلاد.
  • لن يتم فحص وعلاج قاصر تعرّض/ ت لاعتداء جنسي إلا بموافقة والديه/ا أو الـ وصيّ، إلا إذا رفض/ت القاصر التواصل مع الوالدين / الوصي.
  • يتم فحص القاصر فقط بوجود شخص آخر. يُحظر السماح بحضور شخص يرفض/ ترفض القاصر حضوره خلال الفحص.
    • إذا تم إجراء الفحص من قبل مهنيّ، ليس من نفس جنس المصاب/ة، يجب إجراء الفحص فقط بحضور شخص آخر من نفس جنس المصاب/ة.
    • يحق للمصاب/ة المطالبة بوجود متطوع/ة من مركز مساعدة ضحايا الاعتداء الجنسي أو حضور مرافق من قبل مجلس سلامة الطفل.

من هو صاحب الحق؟

  • الأطفال والفتيان الذين أصيبوا بإصابات ذات طابع جنسي من جانب أحد أفراد الأسرة أو شخص ذي صلاحية (مثل مرشد)، أو شخص يعرفه، أو صديق، أو شخص غريب.

عملية تحصيل الحق

  • بإمكان القاصر الذي/ التي أصيب/ ت جرّاء اعتداء جنسي أن يتوجه إلى إحدى الجهات التالية:
    • مركز الحماية
    • مركز علاج متضرري الاعتداء الجنسي
    • غرفة الطوارئ في أي مستشفى (حتى لو لم يكن هناك مركز خاص في المستشفى لعلاج مصابي/ مصابات الاعتداء الجنسي)

التوجه إلى مركز الحماية

  • باستطاعة القاصر الذي أصيب جراء اعتداء جنسي أن يتوجه إلى أحد مراكز الحماية المنتشرة في جميع أنحاء البلاد.
  • يعمل في مراكز الحماية، وتحت سقف واحد، مهنيون في مختلف المجالات حيث يقومون بالتقييم، التحقيق وتشخيص الأطفال والفتيان الذين هم ضحايا المخالفات والتنكيل.
  • يوفر المبنى، الذي يعمل فيه مركز الحماية، إطاراً ودّيًا وممتعاً من خلال بيئة داعمة، ويمكّن القاصرين المتضررين وأسرهم من تلقي المساعدة في ظروف مثلى.

في مركز الحماية، يتم اتخاذ الخطوات الأولى لتشخيص حالة القاصر الطبية والنفسية والالتقاء مع الجهات ذات الصلة (مثل عامل اجتماعي، محقق أحداث، إلخ)، وبعد ذلك يتم إحالة الطفل لمواصلة العلاج حسب الحاجة.

التوجه الى مركز علاج مصابي ومصابات الاعتداءات الجنسية

استمرار العلاج

  • في حالة القيام بالتوجه للمشفى خلال 7 أيام من يوم حادثة الاعتداء -
    • يتم منح علاج طبي أولي في المشفى، وبعد ذلك يتم نقل المتضرر/ة (فقط بموافقتهم) لأحد مراكز العلاج المذكورة أعلاه بهدف التشخيص واستمرار العلاج.
    • يتم نقل المتضرر/ة لأحد مراكز العلاج بمرافقة أخصائي (عامل/ة اجتماعي/ة، طبيب/ة في ورديّة، متحرّي/ة أطفال، متطوعة من قبل مركز المساعدة لمتضررات الاعتداء الجنسي، متطوّع/ة من قبل مؤسسة سلامة الطفل، أو عضو طاقم أخر من نفس جنس المتضرر/ة).
    • إذا اعترض/ت المتضرر/ة على نقله/ها لأحد المراكز المعالجة أو إذا كان المركز الأقرب بعيد بشكل غير معقول، يتم منح العلاج في المشفى الذي توجّه/ت إليه المتضرر/ة.
  • في حالة التوجّه للمشفى بعد مرور 7 أيام من يوم التعرّض للإعتداء -
    • يتم توجيه المتضرر/ة لفحوصات في مركز الطب القانوني، ويتم توصيته/ها بالاستمرار بالعلاج في أحد مراكز العلاج المذكورة، وهذا حسب الحاجة.
    • يحصل/تحصل المتضرر/ة الذي/التي توجّه/ت لمشفى ويرفض/ترفض القيام بالإجراءات الجنائية (مثل تقديم شكوى) على علاج طبي ونفسي حسب الحاجة. على الطاقم الطبي أن يفسر للمتضرر/ة قبل الفحص أنه بسبب مرور الزمن بعد الاعتداء، فقط مركز الطب القانوني بامكانه تسجيل الاستنتاجات أو الدلائل إن وجدت.
  • إذا تم الاعتداء في الماضي وغير مطلوب القيام بفحص طبي، يمكن التوجّه لاستشارة، دعم وعلاج في إحدى منظّمات الدعم والمساعدة لمتضررات ومتضرري الاعتداءات الجنسية.
  • كما في كل حالات العنف، من واجب المشفى إرسال تقرير للشرطة. من حق المتضررين/ات اتخاذ قرار حول مستوى تعاونهم مع الشرطة. على كل حال، يحظر على المشفى إرسال مواد طبيّة عن المتضررين/ات بدون موافقتهم/هنّ.
  • بعد التسريح من غرفة الطوارئ، باستطاعة المتضررين/ات الاستمرار بالتواصل مع العامل/ة الاجتماعي/ة في المشفى، او عن طريق إحدى منظّمات المساعدة.

التوجه إلى غرفة الطوارئ

  • بالإمكان التوجه مباشرة إلى غرفة الطوارئ في أي مستشفى للعلاج الأولي.
  • العلاج في غرفة الطوارئ يتم في مكان يضمن الخصوصية والحفاظ على السرية، وذلك مع توفير الشعور بالأمان.
  • في غرفة الطوارئ، يتم إجراء الفحوصات الطبية، من خلال المرافقة والدعم النفسي. أي قرار يتم اتخاذه بشأن العلاج خاضع لقرار المصاب أو المصابة، حيث لديه/ ها الحق في رفض أي فحص طبي.
  • في حالة أن الإحالة إلى المستشفى تمت في غضون 7 أيام من تاريخ الإصابة -
    • في المستشفى، يتم منح العلاج الطبي الأولي، وفيما بعد يتم نقل المصاب أو المصابة (بموافقتهم فقط) إلى أحد مراكز العلاج/ مراكز الحماية المذكورة سابقاً من أجل التشخيص واستمرار العلاج.
    • يجب أن يتم نقل المصاب/ المصابة إلى أحد مراكز العلاج برفقة مهني (عامل اجتماعي، مناوب/ ة، محقق أحداث، متطوع من قبل مركز دعم مصابي الاعتداءات الجنسية، متطوع/ متطوعة من قبل مجلس سلامة الطفل، أو عضو طاقم آخر من نفس جنس المصاب/ المصابة).
    • إذا رفض المصاب او المصابة التوجه إلى أحد مراكز العلاج أو في حال كانت المسافة إلى أقرب مركز طويلة، فسيتم تقديم العلاج في المستشفى الذي تم تحويل المصاب/ المصابة إليه.
  • في حال تمت الإحالة إلى المستشفى بعد مرور 7 أيام من اليوم الذي تم فيه تنفيذ الاعتداء -
    • تتم إحالة المصاب/ المصابة للفحوصات في معهد الطب الشرعي، وإذا لزم الأمر تتم التوصية بمواصلة العلاج في أحد مراكز العلاج/ الحماية.
    • يتلقى/ تتلقى المصاب/ المصابة الذي/ التي توجّه/ ت إلى المستشفى ويرفض/ ترفض اتخاذ إجراءات شرطية (مثل تقديم شكوى)- العلاج الطبي والنفسي له/ لها حسب الحاجة. يجب على الطاقم الطبي أن يشرح للمصاب قبل الفحص، أنه نظرًا للوقت الذي انقضى منذ الإصابة، بأنه بإمكان معهد الطب الشرعي فقط أن يوثّق النتائج أو الأدلة، إن وجدت أصلًا.
  • إذا كانت الإصابة قد حدثت في الماضي ولا تتطلب فحصًا طبيًا، يمكن التوجه للاستشارة، الدعم والمعالجة إلى إحدى منظمات دعم ضحايا الإعتداءات الجنسية.
  • كما هو الحال في أية حالة عنف، يسري على المستشفى واجب إبلاغ الشرطة. من حق الضحايا أن يقرروا بشأن مدى تعاونهم مع الشرطة. ولكن في كل الأحوال، يُحظر على المستشفى نقل المواد الطبية للمصابين دون موافقتهم.

الموافقة على إجراء الفحص

وجود شخص آخر أثناء الفحص

  • في حالة فحص القاصر، يجب أن يكون أحد هؤلاء حاضراً في الفحص:
    • ولي أمر القاصر أو الـ وصيّ عنه
    • مرافق من قبل القاصر
    • عامل اجتماعي
    • محقق أحداث
  • يُحظر إجراء الفحص لقاصر بدون حضور أحد هؤلاء الأشخاص.
  • إذا كان القاصر قد أعرب عن اعتراضه الصريح على وجود شخص معين خلال الفحص، يجب ألا يكون هذا الشخص حاضرا.
  • يجب ألا يُترك الطفل بمفرده أثناء الفحص.
  • إذا تم إجراء الفحص من قبل مهني ليس من نفس جنس المصاب/ المصابة، يجب إجراء الفحص فقط بوجود شخص إضافي من نفس جنس المصاب/ المصابة.
  • يحق للمصاب/ المصابة طلب وجود متطوع/ متطوّعة من مركز دعم مصابي/ مصابات الاعتداءات الجنسية أو مرافق من مجلس سلامة الطفل.

مغادرة المستشفى

  • يتم تسريح القاصر المصاب من المستشفى فقط بمصادقة من العامل الاجتماعي، وبحضور أحد هؤلاء
    • والد القاصر أو الـ وصيّ عنه
    • عامل اجتماعي
    • محقق أحداث

التحقيق مع القاصر

  • أطفال حتى سن 14 عامًا يتم التحقيق معهم من قبل محققي أحداث وفي سن 18-14 عامًا من قبل محققين عاديين.
  • محققو الأحداث هم عاملون في وزارة الرفاه ويتم دعوتهم من قبل الشرطة.
  • إذا كان الطفل أثناء إقامته في المستشفى أو في أحد مراكز العلاج، مصحوبًا بمحقق أحداث، يعمل الطاقم المهني وفق تعليماته بكل ما يخص التحقيق معه.

من المهمّ أن تعرف

  • كما هو الحال في أية حالة من حالات العنف، يجب على غرفة الطوارئ إرسال بلاغ للشرطة عن الاشتباه بوقوع اعتداء جنسي.
  • لن يُطلب من مصابي/ مصابات الاعتداءات الجنسية دفع تكاليف الأدوية التي يتم إعطاؤها أو تسجيلها لهم جراء حادث الاعتداء.
  • من المهم جداً إجراء الفحوصات الطبية وتوثيق النتائج بهدف إتاحة تقديم شكوى إلى الشرطة، وحتى بالنسبة لأولئك الذين لا يرغبون بتقديم شكوى في تلك اللحظة، فقد يغيرون رأيهم في المستقبل.

منظمات الدعم والمساعدة

جهات حكوميّة

تشريعات وإجراءات