مقدمة:

العامل الذي أصيب في سياق رحلة من قبل مكان العمل والتي تم تنظيمها وتمويلها من قبل لجنة العمال والعمال أنفسهم - لا يعتبر مصاب عمل، حتى إذا شعر أن إدارة مكان العمل تتوقع منه المشاركة في الرحلة.

تفاصيل الحكم القضائي

المستوى القضائيّ:
محكمة العمل اللوائية - تل أبيب يافا
رقم الملفّ:
ב"ל 0-526/99
التاريخ:
30/1/2000

خرجت المدّعية، وهي موظفة في بنك، مع موظفين آخرين من قسمها في رحلة نظمتها لجنة العمال في البنك وممولة جزئياً من قبله. وحسب ادعاء العاملة، فقد أُوضح لها وللموظفين الآخرين أن الرحلة هي جزء من الامتيازات التي يستحقونها كموظفين، علاوة على ذلك، فمن المتوقع منهم المشاركة في الرحلة التي تهدف بالأساس إلى تعزيز الترابط الاجتماعي للطاقم. خلال الرحلة، أصيبت العاملة في رجلها، وعلى هذا الأساس رفعت دعوى إلى مؤسسة التأمين الوطني للاعتراف بالإصابة التي لحقت بها كـ إصابة عمل. رفضت مؤسسة التأمين الوطني الدعوى بادعاء أن الرحلة كانت نشاطًا اجتماعيًا نظمّه العمال وبمشاركتهم، وحتى أن المدعية موّلت بشكل جزئي مشاركتها في الرحلة. بعد أن تم رفض طلبها، رفعت المصابة دعوى إلى محكمة العمل اللوائية في مكان سكنها، لكن تم رفض الدعوى. أوضحت المحكمة في حكمها القضائي بأنه تم تمويل الرحلة من ميزانية يضعها مكان العمل تحت تصرف اللجنة بشكل عام وليس مباشرة من قبل مكان العمل، ولم يكن العمال ملزمين بالمشاركة في الرحلة وحتى أنهم حصلوا على يوم عطلة من أجل المشاركة فيها، وتم السماح كذلك لأفراد عائلات العمال بالمشاركة في الرحلة، وهذا يعني أن الهدف لم يكن تعزيز الترابط الاجتماعي للطاقم فقط.

مدلول

  • العامل الذي أصيب برحلة من قبل لجنة العمال في مكان عمله والذي اختار المشاركة فيها بإرادته الحرة، والذي بسبب ذلك استغل يوم عطلة مستحق له ودفع مقابل الرحلة من ماله - لا يتم الاعتراف به كمصاب عمل.

تشريعات وإجراءات

توسُّع ونشرات