مقدمة:

يستحق الزوجان اللذان لا ينجحان بالحمل من الحيوانات المنوية الخاصة بالزوج، تلقيحاً إصطناعياً من حيوانات منوية تابعة لمتبرع
هوية المتبرع بالحيوانات المنوية وهوية المرأة التي لُقّحت بهذه الحيوانات، محظور كشفها
يُعتبر الطفل المولود إبناً للزوجين بكل ما يعنيه ذلك، بما فيه واجب الزوجين إزاء نفقة الطفل
إختيار الحيوانات المنوية للتلقيح الإصطناعي، يكون بيد الطبيب وبإشراك الزوجين
العلاجات مشمولة ضمن سلة الخدمات الصحية، وتتكفل صناديق المرضى بها
</div></div>

</div>

  • التلقيح الإصطناعي، هو أحد علاجات الخصوبة المشمولة ضمن سلة الخدمات الصحية.
  • يجري التلقيح الإصطناعي من حيوانات تابعة لمتبرع في الحالات التي لا ينجح الحمل من الحيوانات المنوية الخاصة بالزوج.
  • من أجل التلقيح الإصطناعي من متبرع، يتم الحصول على مزيج مجمد من الحيوانات المنوية مأخوذة من بنك الحيوانات المنوية الذي يكون معروفاً ومرخصاً من قبل وزارة الصحة.
  • التلقيح الإصطناعي من متبرع يمكن أن يتم فقط مع حيوانات منوية من متبرع معروف تم تلقيها في بنك الحيوانات المنوية.
  • التلقيح الإصطناعي من متبرع يمكن أن يتم فقط بقسم معروف. والقسم المعروف هو:
  1. قسم في المستشفى الذي يدار به بنك حيوانات منوية معروف، أو
  2. قسم في عيادة عامة، يُقدم فيها علاج لعدم الخصوبة، أو
  3. قسم في إحدى الوحدات المعروفة للإخصاب خارج الجسد.

من هو صاحب الحق؟

  • الزوجان اللذان لا ينجحان بالحمل من الحيوانات المنوية الخاصة بالزوج.
  • يجب أن يكون عمر متلقية التبرع فوق 18.
  • في مكابي خدمات صحة، يحددون عمر المتلقية المستحقة للتلقيح داخل الرحم حتى 45.

عملية تحصيل الحق

الشرح للزوجين

  • على الطبيب أن يشرح للمرأة وزوجها، قبل الحصول على موافقتهما على إجراء التلقيح الإصطناعي بجسد المرأة، أن لا ضمان بأن تحمل المرأة أو أنها ستلد نتيجة التلقيح.
  • كذلك، يجب الشرح، كما هو الحال في الحمل الطبيعي، هكذا أيضاً في الحمل نتيجة التلقيح الإصطناعي، هناك إمكانية حصول تعقيدات أثناء الحمل والولادة، وقد يولد طفل مع خلل جسدي أو نفسي.

موافقة الزوجين

  • عند الحديث عن تلقيح إصطناعي بحيوانات منوية من متبرع، هناك ضرورة لموافقة المرأة وزوجها خطياً، بغية إجراء التلقيح الإصطناعي، وكذلك لتصريح من الزوج بأن الطفل الذي سيولد سيُعتبر بالكامل إبنه الطبيعي، وسيحمل أسم عائلته. أيضاً، سيكون الزوج ملزماً بنفقة الطفل كما لو كان إبنه الطبيعي.
  • يجب أن تُقدم الموافقة عبر إستمارة موافقة خاصة.
  • في استمارة الموافقة، على الزوجين التصريح أنهما:
  1. يصادقان على تلقيهما الشرح المفصّل من الطبيب عن التلقيح بحيوانات منوية من متبرع – الفحوصات، العلاجات المنوطة، كيفية إجراء التلقيح وفرص النجاح.
  2. تلقيا شرحاً عن التأثيرات الجانبية المحتملة.
  3. تلقيا شرحاً عن أن استخدام الحيوانات المنوية المجمدة، وعلى الرغم من كل الفحوصات التي تُجرى لها، لا يمنع كلياً إنتقال الأمراض.
  4. تلقيا شرحاً عن أنه لا ضمان بأن التلقيح سيجعل المرأة تحمل أو تلد.
  5. تلقيا شرحاً عن إمكانية حصول تعقيدات أثناء الحمل والولادة.
  6. يوافقان على أن يتم اختيار المتبرع أو المتبرعين بالحيوانات المنوية التي ستُستخدم في التلقيح، من قبل الطبيب، وفق اعتباره وموافقته، ولن يُسمح لهما بمعرفة هوية الشخص الذي استخدمت حيواناته المنوية لتلقيح المرأة، أو ما هي خصاله أو أي تفصيل آخر متعلق به أو بعائلته.
  7. يوافقان على تلقي العلاج.
  8. يتنازلان بأسمهما وأسم ورثتهما، تركتهما، ممثليهما القانونيين، وبأسم من سيأتي بدلهما، عن أي ادعاء أو دعوى من أي نوع، في كل ما يتعلق أو ينبع من الفحوصات والعلاجات التي ستُجرى من أجل التلقيح الإصطناعي، من التلقيح ذاته، إختيار الحيوانات المنوية، والمتبرع وخصاله الشخصية، الوراثية، الروحانية، الجسدية، موطنه الأصلي، الطائفة التي ينتمي إليها، وكذلك بخصوص الطفل الذي سيولد، جنسه، مظهره، طباعه، خصاله أو وضعه الصحي.

إجراء التلقيح

  • سير التلقيح بواسطة التبرع بالحيوانات المنوية مماثل لذلك الذي يتم بواسطة حيوانات الزوج المنوية، إلاّ أن عيّنة هذه الحيوانات تأتي مجمدة من بنك الحيوانات المنوية. من أجل التلقيح، تتم إذابة العيّنة وتُشطف قبل حقنها بالرحم.
  • بعد أن تلتقي المرأة بطبيب نساء إختصاصي خصوبة، واجتيازها استيضاحات طبية بخصوص خصوبتها، عليها أن تشتري التبرع بالحيوانات المنوية من بنك الحيوانات المنوية.
  • إختيار الحيوانات المنوية للتلقيح الإصطناعي التابعة لمتبرع، يكون بيد الطبيب وبإشراك المتعالجين.
    • على الطبيب التأكد، بموجب المعلومات التي أعطتها له المتبرَّع لها، ألاّ يتم التلقيح بحيوانات منوية تابعة لمتبرع له صلة قربى عائلية من الدرجة الأولى مع المتبرع لها.
    • على الطبيب التأكد من أن المتبرِّع ملائم وراثياً للمتبرَّع لها. لذلك، يتوجب على المتبرع لها إجتياز فحوصات وراثية وفق ما يُطلب منها من قبل الطبيب في بنك الحيوانات المنوية.
  • بعد شراء وجبات الحيوانات المنوية، ترجع المرأة لطبيب الخصوبة الذي سيختار لها العلاج الملائم بغية التلقيح.
  • عادة، تبدأ التلقيحات في وقت التبويض الطبيعي لدى المرأة. من أجل الحصول على أفضل توقيت للتلقيحات، يُجرى تتبع جرابي بالأولتراساوند.

تقييدات على تلقّي حيوانات منوية من متبرع

  • لن يتم تلقّي ولن تُستخدم الحيوانات المنوية لمتبرع ضمن التلقيح الإصطناعي، بحال وجود أحد الأمور التالية:
  • جودة الحيوانات المنوية غير ملائمة للتبرع.
  • لم يجتز المتبرع فحصاً طبياً عاماً مسبقاً، شمل الفحص الجسدي والفحوصات المفصّلة في بطاقة المتبرع.
  • لم يجتز المتبرع فحوصات مخبرية كما يجب.
  • لم يجتز المتبرع فحوصات الأجسام المضادة ل-HIV.
  • لم يعطِ المتبرع موافقته الخطية عبر الإستمارة، كما هو مفصّل في بطاقة المتبرع.
  • أسم المتبرع لم يُفحص في مركز التسجيل القطري.

نقل الحيوانات المنوية من بنك الحيوانات المنوية إلى مؤسسة طبية أخرى

  • عند وجود حاجة لنقل الحيوانات المنوية من بنك الحيوانات المنوية إلى مؤسسات أخرى، مثلاً عندما تكون الحيوانات المنوية محفوظة بمؤسسة أخرى وعملية التلقيح تتم بمؤسسة غيرها، يجب الحرص على التنسيق بين القسم المتلقي والآخر المسلِّم.
  • كل إخراج للحيوانات المنوية من بنك الحيوانات المنوية إلى مؤسسات أخرى، يجب أن يتم بعد الحصول على مستند موقّع من قبل مدير الوحدة التي تُعالَج فيها المرأة، والذي يطلب نقل الحيوانات المنوية إلى تلك المؤسسة، بغية علاج هذه المرأة.
  • تُرفق رسالة مدير الوحدة باستمارة موافقة على إجراء التلقيح الإصطناعي، موقّعة من قبل مدير وحدة الخصوبة صاحب الطلب والمتعالجين.
  • يتوجب على المؤسسة التي تتلقى وجبة الحيوانات المنوية المذكورة، التعامل معها كما يلزم وفق قواعد إدارة بنك الحيوانات المنوية وإبلاغ البنك الذي أُخذت منه وجبة الحيوانات المنوية بنتائج العلاج المتعلقة بكل وجبة على حدة.

التوجه إلى سلطة شريعة

  • بحال وجود أزواج يطلبون الحصول على إجابات لأسئلة متعلقة بالشريعة ونابعة من كل ما هو مرتبط بالتلقيح الإصطناعي، التبرع بالحيوانات المنوية، سيقوم مدراء بنك الحيوانات المنوية بتوجيههم لإحدى سلطات الشريعة.

من المهمّ أن تعرف

  • يُجرى التلقيح الإصطناعي على يد طبيب مؤهل يحمل شهادة مختص في التوليد والطب النسائي، أو على يد المتدرب لنيل هذه الشهادة.
  • يستطيع الطبيب إجراء التلقيح الإصطناعي فقط بعد تأكده من أن المرأة اجتازت الإستيضاحات الطبية حول الخصوبة في أحد المستشفيات أو في إطار طبي آخر.
  • هوية المتبرع من جهة وهوية المرأة التي تم تلقيحها بالحيوانات المنوية من جهة أخرى، محظور كشفها، حتى لأي منهما.
  • كما، لن تُكشف هوية المتبرع للطفل الذي سيولد نتيجة هذه العملية، ولا لأي شخص.
  • يتوجب على الزوجين تبليغ بنك الحيوانات المنوية بتحقيق الحمل والولادة.
  • تموّل صناديق المرضى هذا العلاج، لكن شراء وجبات الحيوانات المنوية هو على حساب الزوجين.

منظمات الدعم والمساعدة

جهات حكوميّة

تشريعات وإجراءات

توسُّع ونشرات

شكر