مقدمة:

لا يعتبر منزل والدي العامل مكان إقامة، لذلك فإن وقوف العاملة في منزل والدتها قبل الذهاب إلى العمل يشكل "انحرافًا حقيقيًا عن الطريق المعتاد" ويلغي حقها للاعتراف بها بصفة مصابة عمل

تفاصيل الحكم القضائي

المستوى القضائيّ:
محكمة العمل اللوائية في حيفا
رقم الملفّ:
ב"ל 614/07
التاريخ:
07.01.2008

المدعية التي تعيش في أحد شوارع حيفا، عملت في شركة تقع مكاتبها في رمات غان على أساس ورديات- بعضها ورديات ليلية. عندما تم ترتيب عملها في دوريات ليلية عدة مرات في الأسبوع، اعتادت المدعية الوصول إلى منزل والدتها الذي يقع بالقرب من إحدى محطات القطار في حيفا للاستراحة والنوم قبل الوردية وبعد انتهائها، وفيما بعد العودة إلى منزلها. في إحدى المناسبات التي غادرت فيها المدعية منزل أمها في طريقها إلى القطار للسفر إلى العمل، وقعت على الدرج المشترك في البناية وأصيبت في رجلها. قدمت العاملة دعوى إلى مؤسسة التأمين الوطني للاعتراف بالإصابة كـ إصابة عمل على أساس أن الحديث هو عن إصابة وقعت في طريقها إلى العمل من المكان التي نامت فيه، حتى لو يكن منزلها، أو بدلاً منه - لأن هذا ليس انحرافًا حقيقيًا عن طريقها المعتاد للعمل في الوردية. رفضت مؤسسة التأمين الوطني الدعوى، وفقاً للادعاءات التالية:

  1. بما أن المدعية تعيش مع أسرتها في منزل خاص بها، وهو مسكنها الدائم الذي تنام به و تعود إليه كل يوم - منزل والدتها ليس مسكنها، وبالتالي فإن الحادث لم يحدث في الطريق من منزل المدعية إلى عملها. "المسكن" هو المكان الذي تتركز فيه حياة المؤمّن وليس المكان الذي يمكث فيه في بعض الأحيان. ليس كل مكان يصل المؤمن إليه في طريقه إلى العمل ويمكث فيه يعتبر "مسكن".
  2. فيما يتعلق بالنوم- على الرغم من أنه وفقا للقانون، تعتبر الحوادث التي تحدث للموظف بعد أن يترك مكان نومه الليلي في طريقه للعمل، وليس بالضرورة منزله، أيضًا حوادث العمل، في هذه الحالة، لا يجري الحديث عن النوم في الليل بل عن استراحة أو نوم قصير، قبل وبعد الوردية، التي تندمج مع زيارة المدعية إلى والدتها في منزلها.
  3. الحديث هو عن انحراف حقيقي عن الطريق المتبعة. سفر المدعية من منزلها إلى منزل والدتها، حيث تأخرت هناك بضع ساعات قبل أن تتوجه إلى محطة القطار لأجل الذهاب إلى العمل، يشكل انحرافًا حقيقيًا أو انقطاعًا حقيقيًا عن الطريق المعتادة، وهي استراحة لم تكن بهدف مرتبط بتنفيذ التزامات المدعية تجاه صاحب العمل.

قبلت محكمة العمل اللوائية تعليل مؤسسة التأمين الوطني ورفضت الدعوى. وأضافت أن الاعتراف بمنزل أم المدعية كمنزل إضافي لمنزلها لا يتفق مع هدف المشرّع، الذي وسّع تغطية تأمين مصابي العمل أيضًا إلى مخاطر الطريق من وإلى العمل، ولكن الحديث هو عن الطريق من مسكن العامل "الذي هو مركز حياته" وليس من منازل مختلفة، بديلة ومؤقتة، التي يمر بها الموظف في طريقه.

مدلول

  1. لا يُعترف بمنزل والدي الموظف الذي لديه مكان إقامة رئيسي يعود إليه كل يوم، كمسكن العامل لغرض الاعتراف به كمصاب عمل.
  2. المنزل الذي هو ليس بمنزله والذي بقي فيه العامل لعدة ساعات، حتى لو كان لغرض النوم (ما عدا المبيت في الليل) لا يُعترف به كمسكنه لغرض الاعتراف به كمصاب عمل.
  3. حتى إذا توقف الموظف بشكل دائم في منزل ليس بمنزله ومكث هناك عدة ساعات، فالحادث الذي قد وقع في طريقه من هناك لن يتم الاعتراف به كحادثة عمل، لأن التوقف هناك يشكل انحرافًا حقيقيًا و/ أو انقطاعًا حقيقيًا في طريقه المعتاد إلى عمله.

تشريعات وإجراءات

توسُّع ونشرات