ط (החלפת כותרת endarticle ב-Metadata)
(עדכון תבנית:תקציר לפורמט חדש)
 
سطر 1: سطر 1:
 
{{עצם העניין}}{{סוג ערך|פסק דין}}
 
{{עצם העניין}}{{סוג ערך|פסק דין}}
{{תקציר}}
+
{{תקציר |תוכן=
 
{{דגשים
 
{{דגשים
 
| מידע  = في بعض الحالات الاستثنائية، يمكن مقاضاة المشغّل حتى بعد التوقيع على كتاب تنازل
 
| מידע  = في بعض الحالات الاستثنائية، يمكن مقاضاة المشغّل حتى بعد التوقيع على كتاب تنازل
 
}}
 
}}
{{תקציר/סיום}}
+
}}
 
{{ראו גם  
 
{{ראו גם  
 
| [[تعويضات الإقالة]]
 
| [[تعويضات الإقالة]]

المراجعة الحالية بتاريخ 00:05، 30 نوفمبر 2018

مقدمة:

في بعض الحالات الاستثنائية، يمكن مقاضاة المشغّل حتى بعد التوقيع على كتاب تنازل

تفاصيل الحكم القضائي

المستوى القضائيّ:
محكمة العمل القطرية
رقم الملفّ:
محكمة العمل 2-10/98
التاريخ:
01.06.1999
رابط:
[https://www.nevo.co.il/psika_html/avoda/9821001.htm الحكم القضائي مأخوذ عن موقع نيفو ]
  • أقرّت المحكمة في هذا الحكم القضائي أنّ السياسة العامة لمحكمة العمل هي إضفاء صبغة قانونية على كتاب التنازل فقط في حالات استثنائية، وبعد التحقق من سريانه.

الحالات الاستثنائية التي لا يصبغ فيها كتاب التنازل بصبغة قانونية

  • يفصّل الحكم القضائي الحالات التي لا يُضفي فيها سريان قانوني على كتاب التنازل:
  • كتاب التنازل غير واضح وغير قاطع.
  • كتاب التنازل لم يُفسّر للعامل أو أنّ العامل لم يفهمه.
  • العامل لم يتلقَ حسابًا الذي يفصل المبالغ التي ستُدفع له عند التوقيع على كتاب التنازل.
  • هناك خلل ما في كتاب التنازل.
  • بعد التوقيع على كتاب التنازل، وقعت خلافات لم تكون معروفة للعامل عند التوقيع على المستند.

مدلول

  • يستطيع العامل مقاضاة المشغّل حتى بعد توقيعه على كتاب تنازل، والذي صرّح فيه بأنّه لن يطالب مشغّله بالحصول على كامل الحقوق المستحقة له أمام محكمة العمل في حال توفّرت الظروف الاستثنائية.

تشريعات وإجراءات