(أنشأ الصفحة ب'{{עצם העניין}}{{סוג ערך|זכות}} {{תקציר |תוכן= {{דגשים | מידע = قد يستحق المسافر تعويضاً من شركات ال...')
 
(لا فرق)

المراجعة الحالية بتاريخ 19:10، 31 يوليو 2020

مقدمة:

قد يستحق المسافر تعويضاً من شركات الطيران بحال لحق الضرر بحمولته، أو بحال ضياعها أو وصولها متأخرة
هناك حالات، تكون فيها شركة الطيران معفية من دفع التعويضات، لكن هناك حالات تكون مجبرة فيها على دفع تعويضات أكبر من المعتاد
في معظم الحالات، يكون التعويض محدوداً بالمبلغ 1600 دولار
لمزيد من المعلومات، راجعوا الفصل 3 من معاهدة مونتريال


قد يستحق المسافر ضمن رحلة طيران والذي أودع حمولته في بطن الطائرة، لكن هذه الحمولة تضررت أو فُقدت أو وصلت متأخرة، التعويض بالمبلغ الأعلى والذي يصل إلى نحو 1،600 دولار أمريكي.

من هو صاحب الحق؟

  • المسافر الذي ضاعت حمولته أو وصلت متأخرة أو تضررت بعد إيداعها ضمن رحلة طيران دولية مع شركات طيران لدول أعضاء في معاهدة مونتريال.
  • المسافر الذي ضاعت حمولته أو وصلت متأخرة أو تضررت، بعد إيداعها ضمن رحلة طيران داخلية داخل دولة عضو في المعاهدة:
    • في رحلة طيران خارج إسرائيل - قد يكون المسافر مستحقاً فقط بحال كانت رحلة الطيران الداخلية تشمل توقفاً بينياً في دولة أخرى.
    • في رحلة طيران داخل إسرائيل – تسري المعاهدة على رحلات الطيران داخل البلاد، بموجب قانون النقل الجوي.
  • تسري معاهدة مونتريال على رحلات الطيران بين الدول الأعضاء في المعاهدة، حتى لو كانت رحلة الطيران تشمل توقفاً بينياً في دولة ليست عضواً في المعاهدة.

من هو غير المستحق

  • تكون شركة الطيران معفية من دفع التعويض في كل واحدة من الحالات التالية:
    1. نتج الضرر بسبب عطب كان موجوداً في الحمولة عند تحميلها إلى الطائرة. مثلاً الكسر في الحمولة والذي ساء خلال رحلة الطيران.
    2. نتج الضرر لأن الحمولة وُضّبت بشكل غير سليم، لا يناسب رحلة طيران، من قبل شخص غير مرتبط بشركة الطيران. مثلاً بحال وضّب المسافر معدّات قابلة للكسر بشكل لا يوفر لها الحماية.
    3. نتج الضرر بسبب عملية حربية أو مواجهة مسلحة.
    4. كان الضرر نتيجة فعل لسلطة عامة أُجري بالترابط مع دخول، خروج أو مرور الحمولة. مثلاً تفكيك الحمولة بغية إجراء فحص أمني، الأمر الذي قد يؤدي لتأخير وصول الحمولة أو إلحاق الضرر بها.
    5. المسافر هو نفسه الذي سبب الضرر أو الضياع.
    6. عند الحديث عن ضرر جاء نتيجة تأخر وصول الحمولة، وإذا أثبتت شركة الطيران أنها اتخذت كافة الوسائل المعقولة من أجل تفادي الضرر، أو أنه لم تكن أمامها إمكانية لاتخاذ هذه الوسائل.

عملية تحصيل الحق

הערת עריכה
לגבי המועדים האלה, אני לא בטוחה. זה איזה ניסיון לעשות שכל ממה שמופיע במועצה לצרכנות ובכל מיני גורמים צרכניים אחרים.
הערה מאת כרמל סחף (שיחה) 11:41, 18 ביולי 2019 (IDT)
  • بحال تضررت الحمولة، يجب إبلاغ شركة الطيران خطياً بالضرر الحاصل، خلال 7 أيام من موعد اكتشاف الضرر.
  • بحال عدم وصول الحمولة، يجب التبليغ بذلك خطياً لشركة الطيران خلال 21 يوماً، وننصح بالقيام بذلك وأنتم ما زلتم في المطار عن طريق تقديم بيان في منصة خدمات شركة الطيران.
    • بحال وصلت الحمولة بموعد متأخر أكثر، ما زال بالإمكان تقديم طلب التعويض عن التأخر بتسليم الحمولة، ويجب التوجه إلى شركة الطيران خلال 14 يوماً من تاريخ وصول الحمولة، ما دام لم يمر بعد 21 يوماً في المجمل من موعد التأخير.
    • إذا لم تصل الحمولة خلال 21 يوماً، فإنها تُعتبر مفقودة، حتى لو وصلت بمرحلة متأخرة أكثر.
  • إذا كانت شركة الطيران ترفض دفع التعويض، يمكن رفع دعوى عليها خلال سنتين من موعد حصول الأمر.

متى من المحتمل أن يتم الحصول على تعويض يتجاوز مبلغ الحد الأقصى

  • عندما يكون المسافر قد دفع مبلغاً خاصاً وعبأ مسبقاً بيان قيمة خاصة يتعلق بقيمة الحمولة مالياً، يكون التعويض حتى القيمة المذكورة في البيان.
  • عندما يكون السبب وراء الضرر أو الفقدان هو السلوك الإهمالي من قبل شركة الطيران.
  • عندما يُمنع المسافر في المطار من أن يأخذ معه الحمولة إلى الطائرة فيضطر لإيداعها في بطن الطائرة، حيث تضررت الحمولة أو فُقدت.
הערת עריכה
לגבי אבדן - במועצה הישראלית לצרכנות כתוב שהאמנות הבינ"ל לא חלות על אבדן מטען וניתן לתבוע את כל ערך המטען. מאידך, קריאה באמנת מונטריאול מתייחסת בבירור לאבדן וככה גם בפסקי דין. נשלחה שאלה למועצה לצרכנות בנושא.
הערה מאת כרמל סחף (שיחה) 11:41, 18 ביולי 2019 (IDT)

من المهمّ أن تعرف

  • من المفضل مراجعة سياسة شركة الطيران العينية، وفحص ما إذا كانت تتعامل بما فيه مصلحة المسافر قياساً بالمعاهدات الدولية، لأن هذه المعاهدات هي التي ستسري بحال حصول ضرر للحمولة أو فقدانها.
  • ننصح بفحص إمكانية شراء تأمين خصوصي لاحتمال حصول ضرر للحمولة أو فقدانها، خاصة عند الحديث عن حمولة ذات قيمة عالية.
  • بحال تأخر وصول الحمولة، ننصح بعدم مغادرة المطار قبل تقديم البيان المناسب في منصة خدمات شركة الطيران، والإستفسار عن التعويض المستحق بغية تغطية المصاريف الأولية (ملابس للتبديل، أدوية وما شابه ذلك) إلى حين وصول الحمولة.
  • بحال سبّب الضرر الحاصل او عدم وصول الحمولة لمصاريف إضافية (على سبيل المثال، الحاجة لشراء ملابس أو شراء معدّات بديلة)، يجب الإحتفاظ بالوصولات وتقديمها عند التوجه إلى شركة الطيران، ومن المحتمل أن يكون بالإمكان تلقّي الإسترجاعات.
  • بحسب الأحكام في البلاد، يمكن رفع دعوى للحصول أيضاً على التعويض عن الضرر النفسي، إضافة للأضرار الحاصلة جرّأء فقدان أو تأخر وصول الحمولة. مع ذلك، لا يزيد إجمالي مبلغ التعويض عن المبلغ المحدد في المعاهدة، بحال عدم وجود ظروف إستثنائية تبرر ذلك.


جهات حكوميّة

أحكام قضائية

  • רתק (ת"א) 23465-07-17‏ – قبلت المحكمة المركزية قرار الحكم الصادر عن محكمة الصلح القاضي بدفع التعويض عن الضرر النفسي جرّاء وصول الحقيبة متأخرة. حسمت المحكمة المركزية قرارها بأنه يمكن تخصيص جزء من التعويض للضرر المالي وآخر للضرر النفسي، ما دام التعويض الكلّي لا يزيد عن مبلغ الحد الأقصى وفق معاهدة مونتريال.
  • תק (נת') 2465/07 – حكمت المحكمة بدفع تعويض يزيد عن مبلغ الحد الأقصى جرّاء فقدان أغراض، بعد أن رفضت شركة الطيران تمكين المسافرة من أن تأخذ معها حقيبتها إلى الطائرة، وفي قسيمة الحمولة التي أُعطيت لها لم ترِد التعليمات التي تقيد مسؤولية الشركة بحال الضرر أو الفقدان.

تشريعات وإجراءات

توسُّع ونشرات