(أنشأ الصفحة ب'{{עצם העניין}}{{סוג ערך|פסק דין}} {{תקציר |תוכן= {{דגשים | מידע = إتبع أحد النوادي الليلية سياسة بح...')
 
ط (نقل ויסאם שרף صفحة New:يُحظر التمييز بين الرجال والنساء في السعر وفي الدخول إلى النوادي إلى [[يُحظر التمييز بين الرجال والنساء في السعر وف...)
 
(لا فرق)

المراجعة الحالية بتاريخ 19:13، 31 يوليو 2020

مقدمة:

إتبع أحد النوادي الليلية سياسة بحسبها، يكون سن الحد الأدنى لدخول النساء إلى النادي أقل من سن الحد الأدنى المطلوب من الرجال، كما وتستطيع النساء الدخول مجاناً حتى ساعة معيّنة بينما يدفع الرجال سعراً كاملاً
أقرت المحكمة أنه يُحظر التمييز بين النساء والرجال عند الدخول إلى النوادي، من حيث السن المسموح له بالدخول وفي سعر البطاقة أو التذكرة
أيضاً وبالحديث عن مكافأة للنساء، ليست هذه حالة تفضيل مصحح لأن النتيجة هنا لا تهدف إلى تحسين وضع النساء في المدى الطويل

تفاصيل الحكم القضائي

المستوى القضائيّ:
المحكمة العليا
رقم الملفّ:
26994-08-18
التاريخ:
13.01.2020
  • طلب أحد الجنود قضاء الوقت في أحد النوادي، وفي عدد من المناسبات المختلفة، واجه رفضاً من قبل النادي في الدخول إليه. قيل له إنه أصغر من السن الأدنى المسموح به للرجال وهو 23. وهذا بينما كان سن الدخول الأدنى للنساء 18.
  • بالإضافة لذلك، إتبع النادي سياسة أنه حتى الساعة 23:00، يكون دخول النساء مجاناً، بينما يدفع الرجال سعراً كاملاً في أي وقت.
  • رفع الجندي دعوى على النادي بادعاء أنه يوجد هنا تمييز يخالف حظر التمييز في الأماكن العامة. كان ادعاؤه أنه مميز ضده فقط لأنه رجل.
  • عرض النادي على الجندي إتفاق تسوية، يقوم بحسبه بتغيير سياسته ويعوض الجندي عن الأضرار التي نتجت له.
  • طُلب من المحكمة المصادقة على إتفاق التسوية.

قرار المحكمة

  • صادقت المحكمة على إتفاق التسوية. وأقرت أن تفضيل النساء على الرجال، من حيث سن الدخول إلى النادي وفي سعر الدخول، محظور وفق القانون.
  • أُقر أن التمييز بين المرأة والرجل عند الدخول إلى مكان ترفيهي، ليس أمراً تستلزمه طبيعة المكان.
  • صحيح أن قرارات حكم سابقة اعترفت بأن التفضيل المصحح لصالح النساء قد يبرر التمييز، لكن جاء قرار الحكم بأنه ليس هذا هو الحال أمامنا. فأصحاب النادي يتبعون سياسة تمييزية من أجل تمكين الرجال من الوصول إلى النساء بطريقة أسهل، بغية التعرف عليهن.
  • أقرت المحكمة أن: "التفضيل المصحح يجب أن يؤدي لتحسين وضع المجموعة المستضعفة، الواقعة ضمن مرتبة أدنى، وفي هذه الحالة، هنّ النساء. تقديم التخفيض في الدخول للحانات والنوادي أو عند شراء المشروبات الروحية، لن يحسّن وضع النساء (ما عدا التوفير الصغير جداً عند دخول الحانات)، علماً أن هذه الممارسة تكرّس في جوهرها الأفكار النمطية، ولا تحسّن حال المجموعة على المدى الطويل".

مدلول

  • يجب أن يدفع كل من النساء والرجال سعراً مماثلاً عن نفس السلعة وعن نفس الخدمة.
  • يجب فسح المجال أمام الجميع لدخول أماكن الترفيه، إبتداءً من نفس السن وفي نفس الشروط.

تشريعات وإجراءات

شكر

صيغة قرار الحكم مكرمة من موقع نفو