أخذ رغبة الطفل بالاعتبار في مداولات المحكمة بخلاف حول تعليمه (حقوق)

من كل الحق - כל-זכות (www.kolzchut.org.il)

مقدمة:

للطفل من جيل السادسة، الحق بالتعبير عن رغباته وتفضيلاته في حالات طلاق والديه، بما في ذلك القضايا المتعلقة بتعليمه
يتم سماع الطفل في المحكمة دون حضور والديه أو ممثليهم
رغبات الأطفال الصغار تقريبا لا تؤخذ بالحسبان، بينما موقف الفتى الآخذ بالبلوغ يحظى بوزن جدي وحاسم في القرار بشأنه

يحق للأبناء أن يعبروا عن مواقفهم أمام المحكمة في القضايا المتعلقة بهم والناجمة عن الطلاق بين ذويهم، بما في ذلك القضايا المتعلقة بالتربية والتعليم للطفل.

  • المحكمة ملزمة بالإصغاء وبأخذ موقف الطفل في الحسبان، إلا في الحالات الشاذة التي تقتنع فيها المحكمة بأن توفير الفرصة للطفل بإسماع موقفه قد يلحق به ضررا يفوق الضرر الذي سيلحق به إن لم يقل رأيه.
  • كلما كان الطفل أكثر نضوجا، فإن المحكمة تأخذ رأيه بعين الاعتبار أكثر.
  • يحق للطفل أن يقول رأيه في المحكمة دون حضور الوالدين أو ممثلين عنهما.

لمن أعد الحق؟

  • للطفل الذي والداه مختلفان بشأن نوع التربية والتعليم الذي سيقدم له، وتم تقديم هذا الأمر إلى المحكمة.

عملية تحصيل الحق

  • الحق يوفر بشكل تلقائي – أوتوماتيكي.
  • المحكمة تصغي لموقف الطفل دون حضور والديه أو ممثليهما.
  • موقف الطفل يُسمع في جلسة مغلقة.

هام للمعرفة

  • الجيل الأدنى للتعبير عن الرأي في مباحثات طلاق الأهل هو 6 أعوام، إلا في حال قررت المحكمة أمرا آخرا.
  • تسري على شهادة الطفل في المحكمة سرية وتكون مفتوحة لنظر المحكمة فقط. المحكمة لا تفصل في قرارها أقوال الطفل، إلا في حال وافق الطفل على ذلك وصادقت المحكمة على ذلك.
  • للأطفال الحق بإسماع موقفهم أيضا في المباحثات حول إقرار الحق بالحضانة، الخروج من البلاد، وفي حالات إعادة طفل مخطوف.


منظمات الدعم والمساعدة

قائمة بمنظمات الدعم والمساعدة، تجدونها في صفحة أهالٍ منفصلون.

تشريعات وإجراءات