مقدمة:

امرأة مريضة بالسرطان، والتي تدعي بأنها أقيلت على خلفية مرضها، تُعاد إلى وظيفتها إلى حين البت في الدعوى التي قدمتها.

تفاصيل الحكم القضائي

المستوى القضائيّ:
محكمة العمل اللوائية تل أبيب- يافا
رقم الملفّ:
ס"ע 15697-02-11
التاريخ:
27/06/11

خلفية

  • امرأة تعمل في وظيفة إدارية، وقد أصيبت بمرض السرطان مما اضطرها للتغيب عن عملها لفترات عدّة بغرض الخضوع للعلاج.
  • قرّرت الشركة المشغّلة أن تنقلها إلى وظيفة أخرى لكنها رفضت ذلك، وعندها اتخذ قرار بفصلها، من خلال طرح ادعاءات عديدة تتمحور في عدم الرضا عن سلوكها.
  • ادعت العاملة أن السّبب الرئيسي للادعاءات ضدها، ولإقالتها هو إصابتها بمرض السرطان.
  • حددت محكمة العمل اللوائية أن ثمّة أدلّة ظاهرية تشير إلى أنّ قرار الشركة بنقل العاملة من وظيفتها الإداريّة ( ومن ثم إقالتها) يتعارض مع قانون مساواة حقوق الأشخاص مع محدوديّة، لكونه ينبع من تغيب العاملة على ضوء مرضها ، دون إجراء الملاءمات المطلوبة من مكان العمل كما يستوجب القانون في هذه الحالات.

قرار المحكمة

قوانين ونُظُم

شكر وتقدير

الترجمة الأصلية للبنود في موضوع حقوق التشغيل تقدمة من جوينت إسرائيل- تيفيت، انطلاقة في العمل.