مقدمة:

تلقي دعم مادي من العائلة أو من جهات جماهيرية (كالجمعيات) لا يؤثر على استحقاق ضمان الدخل حتى إن مُنح الدعم بشكل ثابت

تفاصيل الحكم القضائي

المستوى القضائيّ:
محكمة العمل القطرية
رقم الملفّ:
ملف تأمين وطني (القطرية) 17457-08-14
التاريخ:
17.05.2018

مؤسسة التأمين الوطني ألغت استحقاق ضمان الدخل في حالات مختلفة، والتي تلقى فيها طالبو ضمان الدخل دعمًا ماليًا بشكل ثابت من أبناء عائلاتهم ومن جهات جماهيرية. ادعت مؤسسة التأمين الوطني بأنّ هذا الدعم يعتبر بمثابة "دخل" والذي بموجبها يتم فحص الاستحقاق لضمان الدخل. قضت محكمة العمل القطرية أنّ الدعم المالي المقدّم من العائلة أو من جهات جماهيرية (كالجمعيات)، والذي يُمنح بمحض إرادتهم وبغية المساعدة، لا يعتبر بمثابة "دخل" بموجبه يتم فحص الاستحقاق لضمان الدخل، حتى إذا مُنح الدعم شهريًا وبشكل ثابت. علّلت محكمة العمل القطرية قرارها بحقيقة أنّ التشريعات لا تتناول بشكل واضح الدعم المادي المقدّم من قبل العائلة أو من قِبل جهات جماهيرية ولا تنص على أنه ينبغي اعتباره دخلاً. لذلك يتعين عليها الاستناد فقط إلى نص القانون، وعدم إضافة أنواع دخل أخرى،، خاصة إذا انطوى الأمر على الإضرار بالأشخاص المحتاجين لضمان دخل وتقليص شبكة الأمان المتاحة لهم. فيما يتعلق بمبلغ الدعم، ذكرت المحكمة القطرية اقتراحًا لتعديل قانون ضمان الدخل الذي ينتظر الموافقة عليه في الكنيست، والذي بموجبه لن يُعتبر الدعم المالي من أفراد العائلة أو الهيئات الإجتماعية دخلًا، إن لم يزد مبلغ الدعم عن 3,000 شيكل جديد للفرد، أو 4,500 شيكل جديد للعائلة. ولأنه لم تتم بعد المصادقة على مشروع القانون هذا، لم تحدد المحكمة القطرية مبالغ الدعم القصوى التي تسمح بالحفاظ على استحقاق ضمان الدخل، ولكنها تقضي بأنّ مبالغ الدعم الكبيرة جدًا قد تؤدي إلى إلغاء استحقاق ضمان الدخل.

مدلول

  • استحقاق شخص لضمان الدخل لن يُلغى، حتى إن تلقى دعمَا ماليًا شهريًا وثابتًا من أبناء عائلته أو من جهات جماهيرية (كالجمعيات) الذي يعطى له دون مقابل، وبغية مساعدته.
  • مع ذلك، مبالغ الدعم العالية جدًا قد تؤثر على الاستحقاق، وفقًا لحيثيات كل حالة.

من المهمّ أن تعرف

مراجع قانونية ورسمية

تشريعات وإجراءات