مقدمة:

يحق للسّجناء الجنائيين المحتجزين في العزل الانفرادي الزيارة من قبل أفراد الأسرة من درجة قربى أولى فقط
عدد الزيارات مرة في أسبوع، بموجب سلوك السجين أو التعليمات الأمنية
أثناء الزيارة يوجد حاجز بين السجين وزواره، لكن باستطاعة قائد السجن المصادقة على زيارتين في الشهر بدون حاجز
يحظر على الزوار إدخال أغراض شخصية أو أخرى دون إذن مسبق


  • يحق للسجناء الجنائيين المحتجزين في العزل الانفرادي استقبال الزوار في السجن.
  • يحق للسجناء الجنائيين المحتجزين في العزل الانفرادي عدد أكبر من الزيارات من السجناء الجنائيين غير المحتجزين في العزل الانفرادي، ولكن قد يتم حرمانهم من هذا الحق، إذا كان سلوكهم يبرر ذلك، أو إذا كانت التعليمات الأمنية تنص على ذلك.

من هو صاحب الحق؟

  • يحق للسجين المحتجز في العزل الانفرادي استقبال الزائرين باستيفاء الشرطين التاليين:
  • أكمل السجين ثلاثة أشهر من سجنه.
  • الزوار هم أفراد الأسرة، بقرابة من الدرجة الأولى فقط: الآباء، الزوج/ الزوجة، الأطفال، الأخوة والأخوات، الجد والجدة. (يتمتع قائد المنطقة بصلاحية المصادقة على زيارة للزوجين غير المسجلين كزوجين، وهذا الأمر خاضع لرأي المخابرات، وبشرط ألا تشير أوامر القسم الأمني بخصوص سجين العزل الانفرادي خلاف ذلك).

عملية تحصيل الحق

  • إذا كانت هناك حاجة إلى معرفة مكان السجين، يمكن الاتصال بهاتف رقم 02-6225300. في القائمة الصوتية يجب اختيار مركز إيجاد السجناء.

تنسيق الزيارة

القيام بالزيارة

  • يجب على الزائر الحضور إلى مرفق الاحتجاز مع شهادة رسمية حكومية تحمل صورته (بطاقة الهوية، رخصة السواقة، الخ).
  • عند المدخل، يخضع الزائر لفحص أمني ويتم تفتيشه وتفتيش أغراضه.
  • إدخال أغراض شخصية:
  • خلال الزيارة ليس بالإمكان إدخال أي شيء. يمكن إيداع الأغراض الشخصية في صناديق التخزين الموجودة في منطقة الانتظار (بتكلفة حوالي 5 شيكل جديد).
  • إذا أراد الزائر تسليم بعض الأغراض للسجين، فعليه أن يستفسر لدى مركز الزوار قبل الزيارة عن الأغراض التي يُسمح بإدخالها وتسليمها إلى السجين.
  • تتم الزيارة بحضور سجان.
  • يجب الحضور بلباس مناسب (ليس كاشفًا أو مثيرًا).


وتيرة الزيارات

  • يحق للسجين في العزل الانفرادي الزيارة مرة واحدة في الأسبوع، ولكن ذلك يعتمد على سلوكه وبشرط ألا تشير التعليمات الأمنية إلى خلاف ذلك.
  • إذا كان الزوار من الأجانب، فيسمح لهم بزيارتين إضافيتين سنويًا بالإضافة إلى الزيارات العادية، بشرط استيفاء الشرطين التاليين:
    1. هم من المقيمين الأجانب ولكنهم ليسوا مقيمين في مناطق السلطة الفلسطينية؛
    2. هم أقرباء من درجة قربى أولى أو ثانية للسجين.

شكل اللقاء بين السجين وزواره

  • زيارة السجناء في العزل الانفرادي هي زيارة مغلقة، حيث يوجد حاجز بين السجين وزواره، وتتم المحادثة بينهم عن طريق الهاتف أو الاتصال الداخلي (الانتركوم).
  • يحق لقائد السجن، أو نائبه، أن يصادق، بناء على طلب من السجين، على زيارتين مفتوحتين (أي بدون حاجز بين السجين وزائريه) في غضون شهر، وذلك خاضع للسلوك الإيجابي، شريطة ألا تأمر تعليمات الجهات الامنية أو اللجنة اللوائية لإدارة شؤون السجناء خلاف ذلك.
  • يكون حارسان على الأقل حاضرين خلال اللقاء.

عدد الزوار المسموح به

  • عدد الزوار المسموح به في الزيارة هو ثلاثة أشخاص بالغين، ومعهم أبناء السجين حتى سن 18 عامًا.
  • يحق لقائد السجن المصادقة على زيادة عدد الزوار البالغين إلى نفس السجين في زيارة واحدة، بما لا يزيد عن اثنين (أي ألا يتعدى عدد الزوار البالغين في الزيارة الواحدة الخمسة).
  • يحق لابن السجين أن يزور والده المسجون في السجن حتى بدون الـوصيّ عليه، ولكن يجب عليه تقديم رسالة من الوصي وصورة بطاقة هوية الوصي.


مدة الزيارة

  • مدة زيارة كل سجين جنائي هي 30 دقيقة (بغض النظر عما إذا كان محتجزاً في العزل الانفرادي أم لا).
  • يحق لقائد السجن أو نائبه أن يأمر بتمديد مدة الزيارة مرة في الشهر، خاضعًا للسلوك الإيجابي، شريطة أن تعليمات الجهة الأمنية أو تعليمات اللجنة اللوائية لإدارة شؤون السجناء، لا تشير إلى خلاف ذلك.

مواعيد الزيارة

  • أيام الزيارة تتغير حسب كل سجن. بالإمكان معرفة المواعيد في موقع مصلحة السجون أو الاستيضاح بواسطة الهاتف في السجن الذي يُحتجز فيه السجين.
  • تحدد أيام زيارة مختلفة للسجناء المحتجزين في الانفرادي عن السجناء غير المعزولين.


من المهمّ أن تعرف

  • في حالة عدم تصرف الزائر وفقًا للتعليمات أو أنه قام بخرق النظام، يتم إبعاده عن المكان أو احتجازه وسيتم منعه من الدخول إلى السجن كزائر في المستقبل.
  • محاولة تهريب غرض ما للسجين خلال الزيارة تُعتبر مخالفة جنائية.
  • قبل اللقاء سيتم تفتيش السجين جسمانيًا.

منظمات الدعم والمساعدة


جهات حكوميّة


تشريعات وإجراءات


شكر

  • المعلومات الأصلية في هذه الصفحة مكتوبة بمساعدة طلاب العيادة القانونية لتمثيل السجناء في كلية شعري مشباط، والتي تعمل بشراكة مع الدفاع العام.