مقدمة:

أمرت المحكمة بتطعيم قاصر بعد إصابته بجروح ضد مرض الكزاز (تيتانوس)، على الرغم من معارضة والديه
في هذه الحالة العينية، من المحتمل أن يكون القاصر قد تعرّض لفيروسات المرض ولا سبيل لمنع تفشيه إلاّ عن طريق التطعيم، لذا فإن مصلحة القاصر تتغلب على حق الوالدين بأن يقررا بشأنه
لن تأمر المحكمة بإعطاء التطعيم المعتاد للقاصر إذا كان والداه معترضين، لكن عند التعرض المحتمل للمرض وعندما يكون التطعيم مطلوباً كعلاج طبي، فقد تأمر المحكمة بإعطاء التطعيم رغم ذلك

تفاصيل الحكم القضائي

المستوى القضائيّ:
محكمة الشؤون العائلية في الخضيرة
رقم الملفّ:
14284-07-19
التاريخ:
08.07.2019
تحذير
تم تقديم هذا الحكم القضائي في محكمة شؤون العائلة ولا يشكل حكماً قضائياً مُلزِماً
تم تقديم هذا الحكم القضائي في محكمة شؤون العائلة. حتى موعد الإقرار في الحكم القضائي أعلاه، لم يتم التداول بهذه المشكلة في المحكمة العليا بعد، ولهذا، لم يتم تقديم حكم قضائي مُلزِم حولها.

أمرت المحكمة بتطعيم قاصر ضد مرض الكزاز (تيتانوس) بعد أن أصيب بجروح، على الرغم من معارضة والديه. ذكرت المحكمة أنه من الصحيح أن للأهل الحق الأول من حيث الأهمية في اتخاذ القرارات الجوهرية المتعلقة بطفلهما، لكن في هذه الحالة التي أمامنا، والتي من المحتمل أن يكون القاصر الذي أصيب بجروح قد تعرّض لمرض التيتانوس وهو عرضة لخطر الإصابة به، فإن مصلحته تستوجب أن يتم تطعيمه على الرغم من معارضة والديه وعلى الرغم من المخاطر المحتملة الكامنة في التطعيم.

موجز قرار الحكم

  • قدّمت وزارة الرفاه طلباً عاجلاً للمحكمة كي تأمر بإعطاء التطعيم ضد المرض المسمّى تيتانوس لقاصر أصيب بحروق شديدة في رجله في أرض مفتوحة.
  • هذا القاصر لم يأخذ أبداً أي تطعيم لأن والديه يعارضان إعطاء التطعيمات بشكل عام، وهما معترضان الآن أيضاً على إعطائه التطعيم.
  • فحصت المحكمة موقف طبيبة المنطقة في مديرية الصحة اللوائية، والذي ينص على أنه في ظروف الإصابة هناك إمكانية لأن يكون القاصر قد تعرّض لفيروسات التيتانوس، وهو مرض خطير جداً، وأنه بعد التعرض المحتمل للفيروس، لا يوجد أي بديل علاجي لتجنب المرض سوى إعطاء التطعيم.
  • في المقابل، أصرّت المحكمة على حق الوالدين باتخاذ القرارات الجوهرية بشأن أطفالهما، وأخذت بالحسبان الرأي الخبير الذي أحضراه والذي يرى عدم وجود أي حاجة للتطعيم.
  • رفضت المحكمة الرأي الخبير الذي أحضره الوالدان، والذي يرى أن لا وجود لأي احتمال بأن يكون القاصر قد تعرّض لفيروسات التيتانوس، وقبلت موقف مديرية الصحة اللوائية بأن الحديث هنا هو عن مرض خطير جداً، وأن ما من علاج آخر سوى إعطاء التطعيم، وأن مخاطر تقديم التطعيم قليلة نسبياً مقابل الفائدة المتوقعة منه.
  • على ضوء ذلك، تقر المحكمة بأن ظروف هذه الحالة العينية، بعد أن أصيب القاصر بحروق وقد تكون هناك إمكانية لتعرضه لمرض التيتانوس، ومع غياب أي بديل علاجي آخر، تجعل المكسب من إعطاء التطعيم يفوق المخاطر المحتملة نتيجة إعطائه، وأن مصلحة القاصر تستوجب إصدار الأمر بإعطائه التطعيم.

مدلول

  • قد تقوم المحكمة بإلزام الوالدين بتطعيم إبنهما القاصر خلافاً لرغبتهما، عند وجود تعرّض محتمل للمرض، ويكون التطعيم بمثابة العلاج الطبي الذي لا بديل عنه.
  • في حال كان الحديث عن تطعيم روتيني وقائي معتاد، لن تلزِم المحكمة الوالدين بأن يطعّما أطفالهما خلافاً لرغبتهما هما الإثنين.

تشريعات وإجراءات

توسُّع ونشرات

شكر وتقدير

  • صيغة قرار الحكم مكرمة من موقع "نفو".