مقدمة:

النشر التشهيري الذي يمس السمعة المهنية والقدرة على كسب الرزق، يجر معه تعويضات عالية جداً
ألزمت المحكمة صاحبة الحضانة بأن تدفع للمساعِدة تعويضات مقدارها 35،000 شيكل جديد

تفاصيل الحكم القضائي

المستوى القضائيّ:
محكمة الصلح في تل أبيب يافا
رقم الملفّ:
ת"א 43039-09-17
التاريخ:
11.09.2018

الحقائق

  • نشب نزاع بين صاحبة الحضانة وبين المساعِدة، عندما طلبت المساعِدة الخروج من عملها في الحضانة أبكر من المعتاد بمناسبة عيد ميلادها.
  • رفضت صاحبة الحضانة الطلب، ورداً على ذلك، إستقالت المساعِدة من عملها.
  • قامت صاحبة الحضانة بإرسال رسالة واتسأب إلى مجموعة أهالي الأطفال في الحضانة وأطلعتهم فيها على استقالة المساعِدة وظروف تركها العمل.
  • بعد وقت من ذلك، تبيّن لصاحبة الحضانة أن المساعِدة سوية مع مساعِدة أخرى عملت لديها، قد فتحت حضانة خاصة بها تبعد بضعة بيوت عن حضانة هذه الحاضنة.
  • رداً على ذلك، قامت هذه الحاضنة بإرسال رسالة واتسأب إلى مجموعة أهالي الأطفال في الحضانة وادعت فيها أن المساعِدة قد أقيلت على خلفية طرقها التربوية المتطرفة تجاه الأطفال محذرة الأهالي من إرسال أطفالهم إلى حضانة المساعِدة.

قرار الحكم

  • يشكّل هذا النشر والإدعاء بأن المساعِدة تتبع طرقاً متطرفة قد تسبب الصدمات للأطفال، فعلاً تشهيرياً يسيء لسمعة المساعِدة ولمصدر رزقها.
  • ترفض المحكمة ادعاءات الحاضنة بأن الحقيقة تكمن فيما نشرته وأن للجمهور شأن فيه:
    • بعد النزاع على ساعة مغادرة المساعِدة، توجهت الحاضنة إلى المساعِدة محاولة منعها من الإستقالة، وعندما لم ينجح هذا المسعى، طلبت منها أن تأتي وتعمل في أيام البلاغ المسبق.
    • بعد أن أطلعت أهالي الأطفال على ترك المساعِدة العمل لديها، إنهالت الحاضنة بمدح المساعِدة.
    • حين علمت الحاضنة بنية المساعِدة فتح روضة خاصة بها، هنأتها وتمنت لها النجاح، بل قالت إنها سترسل إليها الزبائن.
    • أقرت المحكمة أنه ليس هكذا تتصرف مَن تعتقد أن المساعِدة تنتهج طرقاً متطرفة ومسيئة تجاه أطفال الروضة، ولذا، لا يمكن القول الآن إننا نتحدث عن نشر هو حقيقة.
  • على الرغم من أن الحديث هو عن نشر واحد ووحيد، لكنه ينطوي على إساءة ليس فقط لسمعة المساعِدة، بل ينطوي أيضاً على الإضرار بمصدر رزقها وبسمعتها المهنية، ولذلك، يجب إقرار دفع التعويض الأعلى.
  • يضاف إلى ذلك حقيقة أن الحاضنة لم تعرب عن أي ندم على ما قالته، بينما المساعِدة لم تفعل شيئاً يسيء للحاضنة.
  • ألزمت المحكمة صاحبة الحضانة بأن تدفع للمساعِدة تعويضات مقدارها 35،000 شيكل جديد تضاف إليها مصاريف المحكمة وأتعاب المحامي.

مدلول

  • النشر التشهيري الذي يمس السمعة المهنية والقدرة على كسب الرزق، يجر معه الإلزام بدفع تعويضات عالية جداً.

مراجع قانونية ورسمية

تشريعات وإجراءات

شكر وتقدير

  • قرار الحكم مكرمة من موقع "نفو".