مقدمة:

تتراوح مستويات المحدودية العقلية المختلفة ما بين الخفيفة والأخرى العميقة، حيث يتم تحديدها من قبل لجنة التشخيص التابعة لوزارة الرفاه
لمزيد من المعلومات، راجعوا موقع وزارة الرفاه

التعليمات 14.1 بدستور العمل الإجتماعي تعرّف من هو الشخص ذو المحدودية العقلية التطورية وما هي مستويات المحدودية العقلية المختلفة.

  • يتقرر مستوى المحدودية العقلية إستناداً لنتائج اختبارات الذكاء.

المحدودية العقلية الخفيفة

  • تُعرّف المحدودية العقلية على أنها خفيفة، عندما تتراوح درجة الذكاء بين 2-3 انحرافات معيارية تحت المستوى الطبيعي.
  • هناك إستقلالية في مهام المساعدة الذاتية ومتطلبات الحياة اليومية.
  • هناك قدرة على بناء علاقة اجتماعية والاندماج في العمل.

المحدودية العقلية الخفيفة-المتوسطة

  • الأشخاص ذوو المحدودية العقلية الخفيفة-المتوسطة مستقلون فقط بجزء من المجالات اليومية، ويحتاجون مساندة محدودة ودائمة لفترات قصيرة بغية تعلم تنفيذ المهارات الهامة باستقلالية أكبر.

المحدودية العقلية المتوسطة

  • تُعرّف المحدودية العقلية على أنها متوسطة، عندما تتراوح درجة الذكاء بين 3-4 انحرافات معيارية تحت المستوى الطبيعي.
  • هناك إستقلالية جزئية في مهام المساعدة الذاتية ومتطلبات الحياة اليومية.
  • القدرة على بناء علاقة اجتماعية والاندماج في العمل جزئية.

المحدودية العقلية المتوسطة-المنخفضة

  • يحتاج الأشخاص ذوو المحدودية العقلية المتوسطة-المنخفضة مساندة جزئية بقسم من المجالات اليومية، ومساندة كبيرة (المساعدة فعلياً) لتلبية حاجات أخرى.

المحدودية العقلية الصعبة

  • تُعرّف المحدودية العقلية على أنها صعبة، عندما تتراوح درجة الذكاء بين 4-5 انحرافات معيارية تحت المستوى الطبيعي.
  • هناك حاجة للرعاية والمراقبة الدائمة في مهام المساعدة الذاتية الحياتية اليومية والاندماج في العمل.
  • هناك قدرة على القيام ببعض الأمور مع إرشاد ملازم.

المحدودية العقلية العميقة

  • تُعرّف المحدودية العقلية على أنها عميقة، عندما تكون درجة الذكاء تحت المستوى الطبيعي ب 5 انحرافات معيارية.
  • تنعكس المحدودية من خلال التعلق التام بالمحيطين ورعايتهم.

تشريعات وإجراءات

توسُّع ونشرات