مقدمة:

يستحق كل شخص، بغض النظر عن مكانته المدنية، في الحالة الطبية الطارئة و/أو الخطورة الشديدة، تلقّي العلاج الطبي الطارئ دون أي شرط، حتى بدون التوقيع على أي تعهد
في الحالة الطبية الطارئة و/أو الخطورة الشديدة، يتوجب على كل معالِج وكل مؤسسة طبية القيام بفحص الشخص الذي طُلب منهم تقديم العلاج الطبي له، وإعطائه العلاج الطبي قدر استطاعتهم


في الحالة الطبية الطارئة و/أو الخطورة الشديدة، يستحق كل شخص بغض النظر عن مكانته المدنية تلقّي العلاج الطبي الطارئ دون أي شرط (مثل: التوقيع على تعهد ما).

  • الحالة الطارئة – معرّفة بالقانون على أنها ظروف يكون فيها الشخص تحت خطورة فورية على حياته أو أن هناك خطورة فورية لأن تتسبب للشخص إعاقة شديدة لا يمكن إصلاحها إذا لم يُعطَ العلاج الطبي الطارئ.
  • الخطورة الشديدة – معرّفة بالقانون على أنها ظروف يكون فيها الشخص تحت خطورة على حياته أو أن هناك خطورة لأن تتسبب للشخص إعاقة شديدة لا يمكن إصلاحها إذا لم يُعطَ العلاج الطبي.
  • عندما تكون حالة طارئة أو حالة خطورة شديدة ويُطلب من المعالِج أو المؤسسة الطبية إعطاء الشخص علاجاً طبياً، على المعالِج أن يفحصه ويعالجه قدر استطاعته. هذا الإلزام لا يسري فقط على الطبيب، بل أيضاً على عاملي صحة آخرين كالممرضة، الأخصائي النفسي أو المتدرب، وذلك في إطار قدراتهم المهنية.
  • لا يحدد القانون أن يكون العلاج بالمجّان. من ليس مقيماً (أي المغطى من قبل قانون التأمين الصحي الرسمي) وليس مؤمَّناً بشكل خاص، سيُضطر لتحمل تكاليف المكوث في المستشفى. في الحالة الطارئة والعلاج المستعجل ملزمون وفق القانون بتقديم العلاج الطبي أولاً وفقط بعد ذلك ترتيب مسألة الدفع.

توجيه المعالَج إلى المؤسسة الطبية الملائمة

  • إذا لم يكن بمقدور المعالِج أو المؤسسة الطبية معالجة المعالَج بحالته الطبية الطارئة أو بحالة الخطورة، يتوجب توجيهه قدر استطاعتهم إلى المكان الذي يستطيع فيه المعالَج تلقّي العلاج الملائم.

من هو صاحب الحق؟

  • كل شخص.

عملية تحصيل الحق

  • يجب الوصول إلى المستشفى وطلب إجراء فحص من قبل الطبيب. فقط الطبيب هوا المسموح له تحديد ما إذا كانت الحالة مستعجلة و/أو أن هناك خطورة شديدة. الطاقم الإداري (موظفات الإستقبال، السكرتيرات الطبيات) غير مخوّل بتحديد ذلك.

من المهمّ أن تعرف

  • لم يفصّل القانون ما هي الحالات التي تُعتبر حالة طبية طارئة.
  • عندما يكون هناك تخبط هل نحن أمام حالة طارئة و/أو خطورة، يُنصح بالتوجه إلى الطبيب كي يحدد إن كانت هناك حاجة بالذهاب إلى المستشفى.
  • باستطاعة المستشفى أن يرفع دعوى ضد الشخص أو أحد أقربائه من الدرجة الأولى بخصوص دفع مقابل المكوث في المستشفى أو مقابل العلاج الطبي.
  • لا يمكن لوجود ديْن مقابل المكوث في المستشفى أن يُعتبر شرطاً للقبول ثانية في المستشفى بحالة طارئة و/أو حالة خطورة شديدة.

منظمات الدعم والمساعدة

جهات حكوميّة


تشريعات وإجراءات

توسُّع ونشرات

مصادر