مقدمة:

واجب كل معالِج الحفاظ على السرية الطبية الخاصة بالمعالَجين عنده، بمن فيهم أولئك الذين يعيشون مع HIV أو إيدز
بالإمكان المس في السرية الطبية فقط وحصراً إذا كان الشخص الذي يعيش مع HIV أو إيدز لا يعلِم شريك/ة الحياة بذلك أو يمارس علاقات جنسية غير محمية، وفقط بموافقة لجنة الأخلاقيات القطرية ل HIV
في الحالات الإستثنائية المسموح بها المس بهذا الحق، يتوجب على الطبيب التوجه إلى لجنة الأخلاقيات القطرية ل HIV بغية تلقّي موافقتها على كشف المعلومات الطبية لشريك/ة الحياة أو على أي عمل آخر يمنع توسع دوائر العدوى
لمزيد من المعلومات، راجعوا قانون حقوق المريض


يستحق كل من يعيش مع HIV أو إيدز الحفاظ على السرية الطبية الخاصة بكافة تفاصيله وحالته الطبية.

  • بالإمكان المس بهذا الحق فقط وحصراً إذا كان معلوماً لمدير عيادة الإيدز، الطبيب اللوائي أو الإقليمي التابع لوزارة الصحة (أو من ينوب عنهم) أو للطبيب الذي يعالج الشخص ليس ضمن إطار مركز الإيدز، أن الشخص الذي يعيش مع HIV أو إيدز، يتصرف بإحدى الطريقتين التاليتين:
    • يختار عدم إعلام شريك/ة حياته الدائم/ة أنه يعيش مع HIV أو إيدز؛
    • يمارس علاقات جنسية غير محمية مع شركاء عابرين بدون حماية.

من هو صاحب الحق؟

  • كل من يعيش مع HIV أو إيدز.

عملية تحصيل الحق

  • يُعطى الحق تلقائياً (كل معالِج ملزم بالحفاظ على السرية الطبية الخاصة بالمعالَج).

عملية خرق السرية الطبية عند استيفاء إستثناءات الحفاظ على السرية

  • في الحالات الإستثنائية التي تسمح بخرق السرية الطبية (إذا اختار المعالَج عدم إعلام شريك/ة حياته الدائم/ة أنه يحمل فيروس HIV أو أنه مريض إيدز أو يمارس علاقات جنسية غير محمية مع شركاء عابرين بدون حماية)، يُتخذ الإجراء التالي:
    1. يتوجب على الطبيب التوجه إلى لجنة الأخلاقيات القطرية ل HIV بواسطة قسم السل والإيدز في وزارة الصحة.
    2. يجوز للجنة الأخلاقيات المصادقة للطبيب على كشف المعلومات الطبية لشريك/ة الحياة أو على أي عمل آخر يمنع توسع دوائر العدوى.
    3. يترافق تبليغ شريك/ة الحياة بشرح مناسب عن طرق العدوى، وسائل الحماية الواجب إتخاذها وعن أهمية فحوصات الكشف عن الفيروس.

جهات حكوميّة

تشريعات وإجراءات

توسُّع ونشرات

مصادر