مقدمة:

إمكانية الزواج الوحيدة في إسرائيل، بالنسبة لمواطني الدولة ومواطناتها والمقيمين أو المقيمات فيها، هي عن طريق عقد زواج دينيّ، وفق شرائع الديانة التي ينتمي إليها الفرد
يُمكن لمواطن/ة أو مقيم/ة في إسرائيل عقد زواج مدني في دولة أخرى خارج إسرائيل وفق الشروط القانونية لتلك الدولة
يُمكن بعد عقد الزواج المدني خارج البلاد تسجيل الزواج في وزارة الداخلية الإسرائيلية في سِجِل السكّان
  • الزواج المدنيّ هو زواج لا يخضع للطوائف الدينيّة، و/أو لأحكام دينيّة، وإنّما لشروط مدنيّة فقط، كتلك التي تحدّدها الدولة ومؤسّساتها.
  • لا يمكن عقد زواجٍ مدنيّ في اسرائيل، إذ إنّ الجهاز القضائيّ يمنح الصلاحية المطلقة لعقد الزواج للطوائف الدينيّة فقط. ولكن، يمكن عقد زواج مدنيّ في دولة أخرى خارج إسرائيل، وفق قوانين تلك الدولة، وتسجيله في وزارة الداخليّة الإسرائيليّة.
  • لتسجيل الزواج المدنيّ في إسرائيل يجب التزوّد عادةً بأوراق رسمية تثبت الزواج وتكون مختومة ومصدق عليها بختم "أبوستيل"، أو مرفقة بتصديق قنصل إسرائيليّ، ومترجمةً.
  • تسجيل الزواج المذكور يمنح الأزواج مجمل الحقوق التي تمنحها الدولة للأزواج المتزوّجين دينياً والمسجّلين في وزارة الداخلية، وذلك يشمل منحًا وتخفيضات مختلفة ( مثل الحصول على قرض لشراء بيت وغير ذلك).
  • إنّ إجراء عقد مدنيّ (المسمى براني) أمام محامٍ أو كاتب عدل لا يُعتبر بمثابة الزواج قانونياً، ولا يمكن تسجيله على أنّه زواج في وزارة الداخلية، وذلك رغم الاعتقاد السائد بأنّه يُعتبر زواجًا مدنيّا

مَن يُمكنه الزواج بزواج مدني؟

  • مَن ينتمون إلى ديانات مختلفة أو مَن لا يمكنهم عقد زواج ديني داخل البلاد.
  • مَن يختارون عدم عقد زواج ديني (رغم أنهم قادرون على فعل ذلك)، لأسباب شخصية أو قناعات مبدئية منها رفضهم الخضوع لقوانين دينية (مثل العلمانيين).
مثال
رانيا مسيحية ورامي درزي. كلاهما يريد الزواج من الآخر، غير أن النظام والقوانين الدينية الكَنسية لا تسمح لرانيا بعقد زواجها من رامي لأنه من غير ديانتها. والأمر ذاته لرامي، إذ أن النظام والقوانين الدينية الدرزية لا تسمح له بالزواج من رانيا التي تنتمي إلى طائفة غير طائفته. في هذه الحالة يمكن لرانيا ورامي عقد زواج مدني خارج إسرائيل من ثم يمكنهما الرجوع إلى البلاد وتسجيل زواجهما رسميا في وزارة الداخلية
مثال
ليلى وأحمد علمانيان. عائلة كلٍّ منهما مسلمة، غير أن كليهما لا يرى نفسه مسلماً ولا يؤطّران نفسيهما داخل أي إطار ديني آخر. ليلى وأحمد قررا الزواج ولكن ليس وفق الشريعية الإسلامية. في هذه الحالة يمكنهما عقد زواج لا يخضع للشريعة الإسلامية، وهو الزواج المدني الذي يتم خارج إسرائيل ومن ثم الرجوع إلى البلاد وتسجيل زواجهما رسميًا في وزارة الداخلية
.

فضّ الزواج المدني

  • فضّ الزواج المدني ممكن في الحالات التالية:
  • في حال إنتماء الطرفين الى نفس الديانة، ينص القانون على سلطة وحيدة للمحكمة الدينية لإجراء الطلاق حتى في حال كان عقد الزواج مدنياً.
  • في حال إنتماء الطرفين الى ديانات مختلفة، ينص القانون على سلطة المحكمة المدنية في فض زواجهما وفق قانون المقاضاة في شؤون فضّ الزواج (حالات خاصة وصلاحية دولية) – 1969.
  • للتوسع إضغطوا هنا

جمعيات الدعم والمساعدة

تشريعات وإجراءات

توسُّع ونشرات

شكر وتقدير

إعتمدت المعلومات في هذا المصطلح على كتيّب جمعية كيان- تنظيم نسوي: الزواج المدني والزواج المختلط.