مقدمة:

يتم تخصيص القلب وفق معايير تتطرّق الى خطورة مرض المرشّح للزرع ومدى ملاءمة وزنه ونوع دمه لوزن ونوع دم المتبرع
اذا ما وجد أكثر من مرشّح ملائم واحد للزرع، يتخذ أطباء القلب المُعالجون للمرضى القرار حول من سيحصل على القلب المتبرع به أو طبيب خارجي يتم تعيينه لهذا الغرض
يمكن التسجيل لزراعة القلب حتى سن ال- 65
لمعلومات إضافية راجعوا موقع وزارة الصحة


عند تخصيص القلب يتم أخذ معايير مختلفة بعين الاعتبار، منها: مدى خطورة المرض الذي يعاني منه المرشّح للزراعة، وملاءمة نوع دم وقياسات الجسم (كالوزن) للمرشّح والمتبرع.

  • يتم تخصيص أعضاء للزراعة، أي تحديد من سيحصل على العضو من المتبرّع، وفق معايير محدّدة مسبقاً، وتشمل الصفات المطلوبة للملاءمة بين المتبرع والحاصل على التبرع (نوع الدم، الوزن، الطول وما شابه).
  • عند تخصيص قلب من قبل المركز الوطني لزراعة الأعضاء، يتم أخذ فترة انتظار المرشّح للحصول على التبرع في قائمة الانتظار بعين الاعتبار (المدة التي ينتظر فيها الحصول على زراعة عضو) وأيضا خطورة وضعه الصحي.

جمهور الهدف والشروط المسبقة

  • مرشّحون للحصول على زراعة قلب.

طريقة التخصيص

أولوية لمرشّحين ذوي وضع طبي حرج

  • تمنح الأولوية الأولى لمرشحين في الحصول على زراعة والموجودين في وضع طبي حرج - مرضى يمكثون في المشفى بسبب حالتهم الحرجة، ويحتاجون لأدوية عبر الوريد أو لدعم مركزي بمساعدة مضخّة أو مرشّحون مع قلب اصطناعي، حتى لو لم يمكثوا في المشفى بشكل متواصل.
  • يتم تخصيص القلب لمرشّحين في حسب مستوى الحالة الحرجة وفق الترتيب التالي:
  1. مرشّحون مع نوع دم مطابق.
  2. مرشّحون مع نوع دم ملائم (وهذا حسب ملاءمة قياسات الجسم بين المرشّح والمتبرع).
  • يتم منح الأولوية للمرشح ذي الأقدمية الأكبر (مدة انتظاره للزراعة أطول) من بين كل المرشّحين الذين تنطبق عليهم الشروط أعلاه.

في حالة وجود أكثر من مرشّح ملائم واحد للحصول على القلب

  • في حالة وجود أكثر من مرشّح ملائم واحد للحصول على القلب، ولا يمكن تفضيل شخص على الآخر:
  • يتم عقد استشارة بين أطباء القلب الذين يعالجون المرشحّين، ويتم اتخاذ قرار مشترك بخصوص من المرضى موجود بوضع حرج أكثر يحتّم الحصول على التبرع.
  • في حالة عدم اتفاق الأطباء، يتم التوجه لطبيب قلب خارجي ليقرّر، ويكون ليس ذي علاقة بالمستشفى الذي ستتم فيه زراعة القلب، ويتم تعيينه من قبل المركز الوطني لزراعة الأعضاء -
  • يتخذ طبيب القلب الخارجي قراره بعد سماع الجهتين.
  • مطلوب من طبيب القلب الخارجي زيارة المرشّحين المختلفين لأكثر من مرة في الأقسام التي يمكثون بها في المستشفى مع ممثل عن المركز الوطني لزراعة الأعضاء.

في حالة عدم وجود أي مرشّح (في وضع طبي حرج) مع نفس نوع الدم أو ملائم للمتبرع

  • في حالة عدم وجود أي مرشح مع نفس نوع الدم أو ملائم لنوع دم المتبرع من بين المتبرعين الموجودين في حالة طبية حرجة، يتم فحص إمكانية زرع القلب لدى مريض آخر (حتى لو كان مستوى الحالة الحرجة طبياً أقل)، بشرط أن ينطبق عليه الشرطان التاليان:
  1. صاحب نوع دم ملائم للمتبرع;
  2. هنالك ملائمة في قياسات الجسم بين المتبرع والحاصل على التبرع - يجب أن تكون قياسات جسم الحاصل على التبرع (الطول والوزن) مطابقة للمتبرع أو حتى 20% أكثر أو أقل من المتبرع.
  • إن وجد أكثر من مرشّح ملائم واحد، تُمنح الأفضلية للمرشّح ذي الأقدمية الأكبر (المرشّح الذي ينتظر منذ وقت أطول للحصول على الزراعة).
  • إن وجد أكثر من مرشّح ملائم واحد ومع نفس مستوى الأقدمية، يتم عندها اتخاذ القرار حول الشخص الذي سيحصل على القلب بنفس طريقة اتخاذ القرار حول المرضى ذوي الحالة الطبية الحرجة أعلاه.

تخصيص زراعة مزدوجة لقلب ورئتين

من المهمّ أن تعرف

  • عند وجود أكثر من مرشّح ملائم واحد للحصول على زراعة، ويقوم مركز زراعة الأعضاء بتعيين طبيب قلب خارجي ليتخذ قراراً حول من سيحصل على التبرع، يحق للمرشّحين بالحصول على الزراعة لقاء طبيب القلب وإسماعه ادعاءاتهم بهدف إقناعه. يقرر طبيب القلب لمن سيخصص القلب فقط بعد سماع كل المرشّحين.
  • حتى كتابة هذه السطور، يمكن التسجيل للحصول على زراعة قلب حتى سن ال- 65. مع ذلك أوصت لجنة عيّنها مدير عام وزارة الصحة على إلغاء معيار السن بهدف التسجيل للحصول على زراعة أعضاء من متبرع ميّت. حتى اليوم لم يتم العمل وفق توصية اللجنة ولم يتم شملها في الإرشادات.

توسُّع ونشرات

شكر وتقدير