مقدمة:

يجوز للموظّفة الحكوميّة الحامل تقاضي أجراً إن تغيّبت عن العمل لغرض إجراء المتابعة والفحوصات الطبيّة الروتينيّة المتعلّقة بالحمل
يحق للموظفة التغيّب عن العمل لـ 20 أو لـ 40 ساعة مدفوعة الأجر، وفقًا لحجم وظيفتها
ساعات الغياب لا تُخصم من أيام المرضية أو من أيام الإجازة المتراكمة لحساب الموظّفة


إنتبهوا
تغيير في القانون من يوم -06.02.2019

يجوز للموظّفة الحكوميّة التغيّب عن العمل لإجراء فحوصات طبيّة روتينيّة مرتبطة بحملها، دون أن تُخصم منها أيام مرضيّة أو أيام إجازة بسبب هذه الغيابات.

  • يجوز للموظّفة الحكوميّة التصريح عن غياباتها على أنّها أيام مرضية/إجازة في أشهر الحمل الأولى (إن لم تكن معنية بتبليغ المسؤول بحملها في هذه المرحلة)، وبعد ذلك، التبليغ عنها على أنّها "ساعات حمل" (وإرفاق المستندات الطبيّة الملائمة). يمكنها عندئذٍ استرجاع أيام المرضية/الإجازة التي خُصمت منها.

من هو صاحب الحق؟

  • كلّ موظّفة حكوميّة تتغيّب عن عملها لغرض المتابعة الطبيّة أو لإجراء فحوصات طبيّة روتينيّة متعلّقة بالحمل:
    • يحقّ للموظّفة التي تعمل حتى 4 ساعات يومياً على مدار أسبوع كامل (5 أو 6 أيام، حسب المتبّع في المكتب) التغيّب حتى 20 "ساعة حمل".
    • يحقّ للموظّفة التي تعمل لأكثر من أربع ساعات يومياً على مدار أسبوع كامل (5 أو 6 أيام، حسب المتبّع في المكتب) التغيّب حتى 40 "ساعة حمل".

عملية تحصيل الحق

  • يتوجّب على الموظّفة تزويد مكتب الموارد البشريّة بمستند مصدّق من الطبيب المعالج على أنّها حامل.
  • في تقرير ساعات الدوام، يتوجّب على الموظّفة التبليغ عن أيام/ساعات تغيّبها عن العمل على أنّها "ساعات حمل"، وإرفاق مستندات طبيّة ملائمة.

التبليغ بأثر رجعيّ

  • إن لم تكن الموظّفة معنيّة بتبليغ المسؤول عن حملها في الأشهر الخمسة الأولى، يمكنها التصريح عن أيام تغيّبها عن العمل بسبب فحوصات الحمل على أنّها أيام مرضية أو إجازة.
  • بعد أن تُبلغ المسؤول عن حملها، يمكنها التبليغ عن أيام تغيّبها عن العمل بسبب الفحوصات على أنّها "ساعات حمل" (وإرفاق المستندات الطبيّة اللازمة).
  • أيام المرضية أو الإجازة التي خُصمت بسبب هذه الغيابات تُعاد للموظّفة.
مثال
  • تعمل موظّفة حكوميّة بوظيفة كاملة، وهي في الشهر الرابع لحملها ولا تريد إبلاغ المشغّل بحملها في هذه المرحلة.
  • في الأشهر الأربعة الأولى من الحمل، تغيّبت الموظّفة عن العمل لـ 3 أيام لإجراء فحوصات طبيّة متعلّقة بالحمل، وصرّحت عن هذه الأيام على أنّها أيام إجازة.
  • أبلغت الموظّفة المسؤول بحملها في بداية الشهر الخامس، وفي الوقت نفسه صرّحت عن غياباتها في الأشهر السابقة على أنّها "ساعات حمل" وأرفقت مستندات طبيّة.
  • أيام الإجازة الثلاثة التي خصمت من الموظّفة تُعاد إلى أيام الإجازة المتراكمة لحسابها.

من المهمّ أن تعرف

  • يحق للعاملة، حتى نهاية الشهر الخامس من الحمل، عدم إبلاغ المسؤول بحملها، إلّا إذا كانت تعمل في مجال قد يعرّضها، هي أو جنينها، للخطر. على سبيل المثال: في مكافحة الحرائق.
  • يمكن استغلال "ساعات الحمل" في فترة الحمل فقط، وهي لا تتراكم لحساب الموظّفة ولا يمكن تحويلها لأيام مرضيّة أو إجازة.

منظمات الدعم والمساعدة

جهات حكوميّة

تشريعات وإجراءات