مقدمة:

يجوز لأفراد أسرة المتوفى رفض التبرع بأعضائه بعد وفاته، حتى لو أن المتوفى وافق على التبرع بأعضائه ووقّع على بطاقة إيدي (כרטיס אדי)


يجوز لأفراد أسرة المتوفى من الدرجة الأولى معارضة أخذ أعضاء من جسده بغية زراعتها، حتى لو أن هذا الشخص كان في حياته قد وقّع على بطاقة متبرع (بطاقة إيدي כרטיס אדי) أو أعرب عن موافقته على التبرع بأعضائه بعد وفاته.

من هو صاحب الحق؟

عملية تحصيل الحق

  • بعد إقرار الوفاة، يخبر المستشفى أحد أفراد أسرة المتوفى أن هناك حاجة لإجراء عملية واستخدام أعضاء المتوفى بغية إشفاء شخص آخر.
  • يعلِم المستشفى قريب العائلة أن العملية ستُجرى، إلاّ إذا، قُدم إعتراض خطي من قبل زوج/ة، إبن/ة أو والد/ة المتوفى.
  • يتم التوجه للعائلة من قبل منسّق زراعة اعضاء.
  • يتم التوجه بشكل شخصي بحديث مباشر وجهاً لوجه أو بحالات معيّنة هاتفياً.
  • يجب أن تُعطى الموافقة من قبل أقرباء المتوفى من الدرجة الأولى وفق الترتيب التالي:
  1. في البداية، تُطلب موافقة الزوج/ة.
  2. بحال لم يكن للمتوفى زوج/ة، تُطلب موافقة الأبناء.
  3. بحال لم يكن زوج/ة وأبناء للمتوفى، تُطلب موافقة والديه.
  4. بحال لم يكن زوج/ة، أبناء ووالدان للمتوفى، تُطلب موافقة أخوته أو أخواته.
  • بحال تم الحصول على موافقة أفراد الأسرة، يفحص الأطباء ما هي الأعضاء التي يمكن أخذها من ذلك المتبرع بغية زرعها لدى المرضى المحتاجين لها.

من المهمّ أن تعرف

  • لا يلزِم قانون زراعة الأعضاء بالحصول على موافقة أفراد الأسرة على التبرع بالأعضاء عندما يكون المتوفى قد وافق على ذلك، لكنهم يأخذون بعين الإعتبارموقف الأسرة ويتيحون لها رفض التبرع بأعضاء المتوفى.
  • بحال عارض المتوفى في حياته التبرع بأعضائه، ممنوع إجراء عملية بغية أخذ أعضائه للزراعة.
  • ممكن التبرع بأعضاء المتوفى، فقط بعد إقرار وفاته. ويمكن إقرار الوفاة بواحدة من هاتين الطريقتين:
  1. الموت القلبي – توقف عمل القلب. في هذا الحالة، لا يمكن إستعمال أعضاء المتوفى، إنما فقط الأنسجة مثل القرنيتين، صمامات القلب، الجلد والعظام.
  2. الموت الدماغي (توقف عمل الدماغ دون رجعة) -
  • تم تنظيم آلية إقرار الموت الدماغي في قانون الموت الدماغي التنفسي.
  • بموجب القانون، يجري إقرار موت دماغ المعالَج على يد طبيبين إثنين لا يعملان بزراعة الأعضاء وغير مشاركين في علاجه بشكل مباشر.

جهات حكوميّة

شكر