مقدمة:

يتيح الإستشفاء المنزلي للأشخاص الذين يعانون أمراضاً حادة وشديدة، تلقّي العلاج في المنزل بدل المستشفى
في حالات معيّنة، يجب إيقاف العلاج في المنزل ومواصلته في المستشفى
الخدمة مقدمة مجاناً


في حالات معيّنة، يستطيع الأشخاص المصابون بأمراض حادة وشديدة، تلقّي العلاج الذي يحتاجونه في منزلهم، دون الحاجة للرقود والمكوث في المستشفى.

مثال
الأمراض التي تعتبر حادة هي، على سبيل المثال:
  • إلتهابات الأنسجة الرخوة، الإلتهابات في الجهاز الهيكلي وفي الجهاز التنفسي.
  • تفاقم قصور القلب المزمن أو تفاقم مرض رئوي مزمن.
  • الجفاف.
  • حالات أخرى تبعاً للتقدير الطبي.

من هو صاحب الحق؟

  • المرضى المصابون بأمراض يستوجب علاجها الرقود للإستشفاء في مستشفى عمومي، لو لم تتواجد إمكانية الإستشفاء المنزلي.
  • بغية الحصول على هذه الخدمة، يجب أن تتوفر الشروط التالية، من جملة أمور أخرى:
    • وافق المتعالجون على الإستشفاء المنزلي بعد أن أتاح وضعهم الجسدي والنفسي ذلك.
    • المنزل والبيئة المحيطة مناسبان للعلاج (يمكن أن يتم فيه تشغيل المعدّات الطبية، وهو متاح أمام خدمات طب الطوارئ وغير ذلك).

المرضى غير المناسبين للإستشفاء المنزلي

  • الأشخاص الذين يرقدون في المستشفى من أجل تشخيص حالتهم وليس من أجل معالجة حالتهم المشخّصة.
  • المتعالجون الذين تشكل حالتهم الطبية خطراً على حياتهم ومن المحتمل أن تتدهور.
  • المتعالجون غير المستقرين تنفسياً أو من ناحية دورتهم الدموية (في قياسات ضغط الدم والنبض ومؤشرات حيوية أخرى).
  • المتعالجون الموجودون بحالة وعي ضبابي أو بحالة حادة من الإرتباك.
  • الأشخاص الذين يعانون حالة نفسية قد تعرّضهم هم أنفسهم أو محيطهم للخطر (مثل النزعة للإنتحار أو حالة الذهان الحاد).
  • الأشخاص الذين يعيشون لوحدهم أو الذين يفتقرون للدعم العائلي الكافي، وقد تقرر أنه لا يمكن معالجتهم في المنزل بهذه الحالة.
  • الأشخاص الذين لا يستطيعون التواصل عن بعد أو تشغيل الأجهزة والمعدّات المطلوبة في علاجهم بالمنزل، ولا يوجد هناك شخص قريب يستطيع القيام بذلك من أجلهم.
  • الأشخاص الذين يعيشون في مكان غير متاح ولا يضمن وصول المساعدة الطبية إليهم في الوقت المناسب عند الحالات الطارئة.

عملية تحصيل الحق

  • صناديق المرضى هي التي تقوم بتحويل الأشخاص للإستشفاء المنزلي – في كل الحالات (المرضى المحوّلون من قبل العيادات المحلية وأيضاً أولئك المحوّلون من قبل المستشفيات).
  • يقوم الطبيب المسؤول عن منظومة بدائل الإستشفاء بفحص ما إذا كان المتعالج ملائماً لإطار الإستشفاء المنزلي.
  • عندما يتبين أن المتعالج ملائم، يقوم مندوب من قبل صندوق المرضى بتقديم الشرح له ولأحد الأقارب الذين يمكثون معه، حول معنى الإستشفاء المنزلي، ومن ثم يأخذ موافقة المتعالج.
  • يهتم صندوق المرضى بملاءمة منزل المتعالج للإستشفاء المنزلي قبل وصول هذا المتعالج إليه ثم يهتم بتحويله للمنزل.
  • تكون الملاءمة والنقل ضمن مسؤولية صندوق المرضى وبتمويل منه.

الخطة العلاجية

  • يقوم طبيب وممرضة من منظومة بدائل الإستشفاء في المنزل بإجراء استقبال طبي تمريضي للمتعالج في غضون 4 ساعات من وصوله المنزل.
  • الطاقم المعالِج – وهو مكون من طبيب وممرضة مؤهلة، يتولى مسؤولية علاج المتعالج ومتابعة حالته.
  • يتم فحص المتعالج في المنزل على الأقل مرة واحدة في اليوم، أو أكثر وفق الضرورة.
  • من بين ما يشمله العلاج:
    • فحوصات مخبرية تجرى في المنزل.
    • فحوصات تصوير تجرى في المنزل أو خارجه، وفق الضرورة.
    • علاجات طبيعية (فيزيوترابيا)، علاج وظيفي، تغذية وما إلى ذلك، تلك التي تجرى في المنزل أو عن بعد، في الحالات الملائمة.
    • سفريات من أجل تلقّي العلاجات أو إجراء الفحوصات والإستشارة (من مسؤولية صندوق المرضى وبتمويله).
    • مركز هاتفي طبي متاح أمام توجهات المتعالج وأفراد عائلته، طيلة ساعات اليوم.

إيقاف العلاج في المنزل ونقل المتعالج للإستشفاء في المستشفى

  • في الحالات التالية، يتم إيقاف العلاج ضمن الإستشفاء المنزلي، ثم نقل المتعالجين إلى المستشفى:
    • عند تفاقم الوضع الطبي لدى المتعالج، أو عندما لا يتحسن وضعه الطبي بينما كان من المتوقع حصول ذلك.
    • الحاجة لإستكمال الإستيضاح الطبي الذي لا يتم إلاّ من خلال الرقود في المستشفى.
    • رغبة المتعالج بالإنتقال للإستشفاء في المستشفى.
  • يكون نقل المتعالج من المنزل إلى المستشفى ضمن مسؤولية صندوق المرضى وبتمويل منه.
  • عند انتهاء الإستشفاء المنزلي والإنتقال لإطار إستشفائي في المستشفى، يستلم المتعالج مكتوب تحويل ومكتوب تسريح.

الجهات المُساعِدة

جهات حكوميّة

مراجع قانونية ورسمية

تشريعات وإجراءات