مقدمة:

في حالات معيّنة، يمكن للأشخاص الذين يتعاملون مع حالة نفسية تلقّي العلاج النفسي المكثف في المنزل بدل تلقّيه في مستشفى الأمراض النفسية
بالإمكان أيضاً تقديم هذا العلاج للقاصرين الذين يتعاملون مع حالة نفسية
هذه الخدمة غير مدرجة ضمن سلة الصحة ولا تقوم صناديق المرضى كلّها بتزويدها للمؤمَّنين عندها
يمكن تمويل الخدمة بشكل شخصي


في حالات معيّنة، يمكن لأشخاص يتعاملون مع حالة نفسية والذين يحتاجون العلاج المكثف، تلقّيه في المنزل بدل تلقّيه في القسم النفسي داخل المستشفى.

  • لا تقوم كل صناديق المرضى بتمويل هذه الخدمة، لذا، يجب الفحص مع الصندوق الذي يؤمَّن الشخص المتعالج.
  • في حال كان المتعالج ملائماً للخدمة لكن صندوق المرضى لا يوفّرها، يمكن شراء الخدمة بشكل شخصي.

من هو صاحب الحق؟

  • أشخاص يتعاملون مع حالة نفسية والذين يستوفون جميع الشروط التالية:
    1. هم مرضى نفسيون ومصابون بأمراض نفسية حادة (شديدة الحدة)، موجودون داخل مجتمعهم المحلي أو في الإستشفاء داخل الأقسام والمستشفيات.
    2. بالنسبة للقاصرين، عند وجود تضرر كبير في أدائهم وذلك على خلفية نفسية.
    3. لديهم القدرة على التعاون بصورة معقولة مع الخطة العلاجية التي ستتم ملاءمتها بما يتناسب مع وضعهم.
    4. يعيش معهم شخص بالغ واحد على الأقل، وهو موافق وقادر على دعمهم ومساعدتهم في الخطة العلاجية (الداعم). تنويه هام: الأمر يتطلب تواجد الداعم 24 ساعة في اليوم، إلاّ إذا أقر الطاقم المعالِج غير ذلك.
    5. وافقوا على تلقّي العلاج. بالنسبة للقاصرين، وافق الوالدان أو الوصيّ القانوني عليهم، وكذلك القاصر.
    6. يمكن تقديم العلاج أيضاً ضمن إطار خدمات الإسكان التأهيلي، إذا توفرت جميع الشروط المطلوبة.

من لا يستطيع الحصول على الخدمة

  • في كل واحدة من الحالات التالية، لا يستطيع المتعالجون الحصول على العلاج ضمن الإطار المنزلي:
    • عندما يكون الشخص بحالة تشكّل خطراً عليه أو على الآخرين والأمر يستلزم المراقبة الدائمة والعلاج الطبي المنتظم، مثل وجود خطر الإنتحار.
    • وجود مرض أو حالة جسدية غير متوازنة يتطلبان تدخلاً إستشفائياً في المستشفى.
    • غياب الداعم أو عدم قدرة الداعم على المساعدة والمرافقة في الخطة العلاجية كالمطلوب.
    • المدمنون إدماناً نشطاً يتطلب الفطام (ما عدا الأشخاص الذين يعانون عللاً مضاعفة بحيث لا يكون الإدمان هو الأهم بالنسبة لهم، أو المتعالجين الذين يخضعون لعلاج دوائي مستمر ومتوازن، مثل المتعالجين بالميتادون).
    • التصرف العنيف المعادي إجتماعياً أو جنسياً أو وجود عدائية شديدة.
    • المتعالجون الموجودون في الإعتقال أو السجن (ما عدا الحبس المنزلي).
    • المتعالجون الذين ليس لديهم مكان سكن دائم أو الذين لا تتيح ظروف سكنهم تقديم الخدمة لهم.

عملية تحصيل الحق

  • إذا كانت الخدمة ممولة من قبل صندوق المرضى، يجب التوجه للصندوق بغية الحصول على التحويل وفحص الملاءمة.
  • إذا لم تكن الخدمة ممولة من قبل صندوق المرضى، يمكن التوجه إلى شركات خاصة تقدم خدمة الإستشفاء النفسي العيادي في المنزل، بغية فحص الملاءمة والحصول على العلاج من خلالها. في هذه الحالة، يكون تمويل الخدمة من قبل المتعالج، دون مشاركة من صندوق المرضى المؤمَّن لديه.

التحويل من صندوق المرضى

  • يقوم طبيب نفسي من طاقم وحدة الإستشفاء المنزلي التابعة لصندوق المرضى المؤمِّن بإجراء تقييم أولي وفحص مدى ملاءمة الخدمة للمتعالج وللداعم.
  • يكون القرار بعد اللقاء الوجاهي مع طاقم وحدة الإستشفاء المنزلي، حيث يأخذون انطباعاتهم عن المتعالج وعن الداعم وكذلك عن ظروف السكن.
  • تكون التوصية بالإستشفاء النفسي العيادي المنزلي من قبل جهة طبية ذات صلة، وهي تتضمن تلخيصاً طبياً يوقّع عليه الطبيب النفسي.
  • تحتوي التوصية على سبب التحويل، التشخيصات والخلفية، ملاءمة المتعالج للخدمة، موافقة المتعالج، مكان السكن ووجود الداعم الملائم.
  • في حال المصادقة على تقديم الخدمة، يتم التوقيع مع المتعالج (والوصي إن احتاج الأمر) ومع الداعم، على عقد مفصّل لتقديم الخدمة، ويتضمن التخلي عن السرية الطبية. تجدر الإشارة إلى أنه بإمكان المتعالج أو الداعم إيقاف الخدمة في أي مرحلة.
  • في حال تقرر عدم المصادقة على الخدمة، يتم شرح مسببات القرار مع إرفاق توصية بالإطار العلاجي الأنسب.
  • إذا تم تسريح المتعالج من الإستشفاء في المستشفى لصالح الإستشفاء المنزلي، فسيكون هذا التسريح منظماً ومرتّباً.

الإستقبال في المنزل والخطة العلاجية

  • بعد صدور قرار الإستشفاء المنزلي، يلتقي المتعالج بطاقم مهني في مجال الصحة النفسية، وذلك كلقاء فحص يسبق الإستشفاء في المنزل. يمكن إجراء الفحص في أي وحدة من وحدات الصحة النفسية أو في بيت المتعالج.
  • تتضمن عملية الإستقبال إرشاداً للمتعالج وللداعم، وملاءمة التوقعات.
  • يقوم الطاقم المهني بإعداد خطة علاجية أولية تكون بإشراك المتعالج والداعم، وتشمل سلة خدمات الحد الأدنى مخصصة لكل متعالج.
  • يتم تحديث الخطة العلاجية مرة كل أسبوع وذلك من قبل وحدة الإستشفاء المنزلي.
  • تتضمن الخطة علاجاً مهنياً من مجالات الطب النفسي والعلاج النفسي والعمل الإجتماعي، وتبعاً للضروروة العلاج الوظيفي والتغذية ومعالجة النطق والإتصال، وغير ذلك.
  • يمكن تقديم العلاجات في بيت المتعالج أو عن بعد (عبر الفيديو)، وذلك وفق اعتبارات الطاقم المعالِج.
  • في حال كان المتعالج يحتاج إجراءات طبية خارج المنزل، مثل الفحوصات المخبرية وصور الأشعة وما شابه ذلك، يكون طاقم وحدة الإستشفاء المنزلي هو المسؤول عن الربط مع صندوق المرضى بغية التنسيق وإجراء الفحوصات والعمليات المطلوبة.
  • عند الحديث عن قاصرين، يتم التنسيق مقابل جهاز التعليم بعد أخذ موافقة والدي القاصر.
  • يستلم المتعالج ومعه الشخص الداعم معلومات وتفاصيل الإتصال بالخط الساخن البشري الذي يعمل على مدار الساعة 24/7.
نصيحة
  • تقدَّم خدمة الإستشفاء المنزلي بالإضافة لخدمات سلة إعادة التأهيل التي يستحقها المتعالج.
  • يكون تنفيذ خدمات إعادة التأهيل بالتنسيق مع الطاقم المعالِج

كيفية التصرف في الحالات الطارئة أو في الحالات والحوادث الإستثنائية

  • عند حصول تفاقم في الحالة الجسدية أو النفسية للمتعالج، يجب القيام فوراً بإبلاغ الطبيب النفسي المشرف على الخدمة.
  • الطبيب النفسي هو الذي يحدد الحاجة الملّحة العاجلة للتدخل، وكذلك الإطار الذي يجب تحويل المتعالج إليه وكيفية نقله.
  • يقوم مدير الحالة بمرافقة المتعالج إلى أن يتم استقباله في إطار آخر أو تسريحه، ويمرر كذلك المعلومات الطبية إلى الإطار الذي يُنقل إليه المتعالج.
  • إذا كان الطبيب النفسي يعتقد أنه يجب إدخال المتعالج للإستشفاء في المستشفى، لكن المتعالج يرفض ذلك ويبدو أنه تتوفر شروط المكوث في المشفى لغرض العلاج النفسي القسري، يقوم الطبيب النفسي المعالِج بالتوجه إلى الطبيب النفسي اللوائي طالباً إصدار أمر الفحص القسري، مع إشراك أفراد العائلة في القرار.
  • في حال وجود خطر داهم وفوري لتضرر المتعالج أو الآخرين، يجب أيضاً إستدعاء الشرطة أو نجمة داوود الحمراء أو أي جهة أخرى بحسب الظروف.
  • في حال وجود أفكار إنتحارية، يجب القيام فوراً بإبلاغ الطبيب النفسي المشرف على الخدمة.

إنهاء العلاج

  • ينتهي الإستشفاء المنزلي، تبعاً للخطة العلاجية الخاصة بالمتعالج، أو عند حصول تغيّر في الظروف تتعذر بسببه مواصلة العلاج في المنزل.
  • عند انتهاء الإستشفاء المنزلي، يتم نقل المتعالج إلى الإطار العلاجي الملائم، كي لا يتضرر تسلسل علاجه.
  • يقوم الطاقم المعالِج بمساعدة المتعالج في تحصيل حقوقه بما في ذلك التوجه إلى لجنة سلة تأهيل للمصابين نفسيا والتقدم نحو الإعتراف بوجود الإعاقة النفسية، من قبل مؤسسة التأمين الوطني.
  • عند انتهاء خدمة الإستشفاء المنزلي، يتلقى المتعالج والداعم رسالة طبية تتضمن سبب الإستشفاء المنزلي والتشخيصات والأدوية والحالة الجسدية والنفسية عند التسريح، وكذلك توجيهات متابعة العلاج.
  • في غضون 3 أيام من انتهاء الإستشفاء المنزلي، يقوم الطاقم المعالِج بتسليم المتعالج والداعم وكذلك الإطار العلاجي المتابِع وصندوق المرضى المؤمِّن، تلخيص الإستشفاء المنزلي المفصّل.
  • يقوم الشخص الذي كان مسؤولاً عن تقديم الخدمات للمتعالج ضمن إطار الإستشفاء المنزلي، بتنسيق متابعة العلاج مع الجهة المحوِّلة أو في الإطار العلاجي الملائم.

من المهمّ أن تعرف

الجهات المُساعِدة

جهات حكوميّة

مراجع قانونية ورسمية

تشريعات وإجراءات