مقدمة:

يستحق الشخص الذي لا يتحدث العبرية ويتم التداول في شأنه أمام لجنة العلاج النفسي، الترجمة من قبل الدولة
يجب أن توفَّر الترجمة بتمويل من الدولة
إذا كان أحد أعضاء اللجنة يتحدث لغة المتعالج، يجوز له أن يكون مترجماً في الإجراء
يجب عدم إلقاء مهمة الترجمة على عاتق محامي المتعالج
لمزيد من المعلومات، راجعوا قرار حكم بشأن ע"ו 26009-05-13 ش ضد دولة إسرائيل


يستحق الشخص الذي لا يتحدث العبرية ويتم التداول في شأنه أمام لجنة العلاج النفسي، أن تترجم المداولة في شأنه إلى اللغة التي يتحدثها.

  • يمكن أن تتم الترجمة من قبل أحد أعضاء اللجنة أو من قبل أحد أفراد طاقم المستشفى غير المرتبط بعلاج المتعالج.
  • إذا لم يكن بالإمكان ترجمة المداولات بواسطة عضو اللجنة أو أحد أفراد طاقم المستشفى، يستحق المتعالج الترجمة من قبل مترجم مهني على حساب وزارة الصحة.

من هو صاحب الحق؟

  • المتعالج الذي لا يتحدث العبرية ويتم التداول في شأنه أمام لجنة العلاج النفسي.

عملية تحصيل الحق

  • عندما يكون المتعالج غير متحدث بالعبرية، تكون لجنة العلاج النفسي مسؤولة عن أن يترجم أحد أعضائها للمتعالج كل ما يقال حوله في الجلسة.
  • لذلك، يتوجب على اللجنة التأكد من أن أحد أعضائها المدرجين لجلسة المداولات في شأن المتعالج يتحدث لغة هذا المتعالج.
  • لا مانع من أن تتم الترجمة من قبل أحد أفراد طاقم المستشفى، شريطة ألاّ يكون مرتبطاً بالقسم الذي يتعالج فيه المتعالج.
  • إذا ولأي سبب كان لم يكن الأمر متاحاً (عند الحديث عن لغة غير إعتيادية أو عندما يتعذر إدراج عضو في اللجنة يتحدث لغة المتعالج أو لا يوجد أحد من طاقم المستشفى يتحدث لغة المتعالج)، على اللجنة أن تهتم باستدعاء مترجم مهني من لدنّها وعلى حساب وزارة الصحة.

من المهمّ أن تعرف

  • يجب عدم إلقاء مهمة الترجمة على عاتق محامي المتعالج. على المحامي التركيز في تمثيل المتعالج وليس في الترجمة.

أحكام قضائية

منظمات الدعم والمساعدة

سلة إعادة التأهيل

مشاكل في التغذية

جهات حكوميّة