مقدمة:

التشخيص التعليمي هو أداة لتشخيص الصعوبات والقدرات في التعليم وتشخيص الطرق لمواجهتها
التشخيص ناجع من أجل الحصول على ملاءمات لطلاب المدرسة والمساعدة التعليمية في إطار ماتيا
هنالك عدّة إحتمالات للحصول على تمويل للتشخيص


التشخيص التعليمي هو عملية لتحديد وتعريف القدرات، التصرفات واستراتيجيات التعلم للمشخَّص.

  • أهداف التشخيص هي: تحديد الصعوبات والأعسر التعلمية، محاولة الكشف، قدر الإمكان، عن مصدرها وتشخيص نقاط القوة والنقاط التي يجب تقويتها (الصعوبات والأعسر).
  • التشخيص يتيح بناء برنامج تدخل ملائم يمكّن المشخَّص من تقليص الفجوات، التقدم وتحسين الإنجازات، من خلال مراعاة مصاعبه من جهة واحدة وقدراته من الجهة الأخرى.
  • التشخيص التعليمي ناجع للحصول على ملاءمات في الامتحانات للطلاب في المدرسة (مثل تمديد الوقت في الامتحان وإمكانية الامتحان شفهيا) حسب مطالب وزارة المعارف وكذلك للحصول على مساعدة في إطار ماتيا.
  • أحيانا يتم الدمج بين هذا التشخيص والتشخيص النفسي- و تشخيص نفسي-تعليمي - بهدف الحصول على صورة واسعة أكثر للمصاعب.

جمهور الهدف والشروط المسبقة

  • أطفال حتى جيل 6 سنوات، ناشئون وبالغون.

لمن وكيف يتم التوجه

  • يفضل التوجه إلى معهد معروف وفيه مهنيون يحملون شهادات M.A. في الصعوبات التعليمية و/أو شهادة مشخص للصعوبات التعليمية.
  • من المهم أن يكون المشخِّص معترفا به من قبل وزارة المعارف.

أنواع التشخيصات

تشخيص تعليمي عام باللغة

  • يشكل هذا التشخيص قاعدة لكل فحص في مجالات التعليم. يأتي هذا التشخيص ليفحص أولا، إن كانت هنالك صعوبات تعليمية.
  • التشخيص يفحص القدرات المعرفية (التفكير ومعالجة المعلومات، الذاكرة، الإصغاء والتنظم)، وكذلك قدرات القراءة، فهم المقروء والكتابة.
  • بسبب الأهمية الكبيرة للقيام بالتشخيص الملائم للغة الأم، يمكن لمتكلمي العربية القيام بتشخيص تعليمي من قبل مشخّصين/ات متحدثي اللغة.

تشخيص تعليمي في الرياضيات

  • هدف التشخيص هو فحص وجود عسر أساسي في الرياضيات (صعوبات حسابية).
  • عملية التشخيص تتمحور بفحص قدرات التفكير الرياضي، مستوى المعرفة بالأسس الرياضية، تنفيذ الحسابات وفهم الأبعاد، وفقا لما هو مطلوب في الشريحة العمرية.
  • هذا التشخيص ينفذ استمرارا للتشخيص التعليمي في اللغة.

تشخيص تعليمي في الإنجليزية

  • التشخيص معد للطلاب الذين يواجهون صعوبات بتعلم اللغة الإنجليزية، بهدف فحص انعكاسات الصعوبات بتعلم لغة ثانية.
  • التشخيص يفحص مستوى المعرفة، الثروة اللغوية ومهرات القراءة وفهم المقروء والكتابة بالإنجليزية، وفقا لما هو مطلوب في الشريحة العمرية.
  • هذا التشخيص ينفذ استمرارا للتشخيص التعليمي في اللغة.

مساعدة بتمويل التشخيصات

  • بسبب التكاليف الباهظة للتشخيصات، ليست كل العائلات تستطيع الدفع مقابل التشخيص الخاص.
  • في قسم من السلطات المحلية، هنالك مراكز للتشخيص والدعم لأصحاب الصعوبات التعليمية. من المفضل الاستفسار في السلطة المحلية التي تعيشون في منطقة نفوذها إن كانت تشغّل مركزا للتشخيص.
  • وزارة المعارف تمول التشخيصات للعائلات ذات المدخول الشحيح.
  • وزارة الأمن تمول التشخيصات لأيتام في العائلات الثكلى.
  • قسم من التأمينات الشاملة في صناديق المرضى تمول التشخيصات:
  • وأيضا، هنالك منظمات تساعد في تمويل التشخصيات (راجعوا بند منظمات الدعم والمساعدة).

مراحل العملية

  • عملية التشخيص مكونة من ثلاثة مراحل أساسية:
  1. تعبئة الاستمارات (أيضا من قبل المعلم).
  2. محادثة افتتاحية المخصصة لاستيضاح سبب التوجه والخلفية التطورية والتعليمية للطفل.
  3. التشخيص الذي يكون من خلال لقاء حتى اثنين، على العموم- بشكل تفصيلي.

مهم للمعرفة

  • في إسرائيل لا يوجد ترخيص رسمي لأصحاب المهن في مجال المصاعب التعليمية، لذا يجب الاعتماد على الشهادات التعليمية والتوصيات.

منظمات الدعم والمساعدة

شكر وتقدير