مقدمة:

قامت المحكمة بإلزام أحد الملاهي بدفع تعويضات لشخص لديه محدودية بعد أن تم منعه من الصعود إلى إحدى المنشآت هناك فقط بسبب محدوديته ودون فحص ما إذا كانت المحدودية ذات صلة بمتطلبات السلامة الخاصة بهذه المنشأة أو اللعبة
منع الشخص من الصعود لإحدى المنشآت في حديقة الملاهي فقط بسبب محدوديته، دون إجراء فحص فردي لمعرفة ما إذا كانت محدوديته ذات صلة بمتطلبات السلامة في هذه المنشأة، هو تمييز محظور

تفاصيل الحكم القضائي

المستوى القضائيّ:
محكمة الصلح في بات يام
رقم الملفّ:
תא (ב"י) 32097-04-18‏
التاريخ:
07.07.2022
تحذير
صدر هذا الحكم القضائي عن محكمة الصلح وهو لا يشكّل سابقة قضائية مُلزٍمة
صدر هذا الحكم القضائي عن محكمة الصلح.
حتى موعد كتابة تفاصيل قرار الحكم هذا، لم يتم بعد البتّ في مثل هذه القضية في محكمة مركزية أو في المحكمة العليا،
وبالتالي لم تُرسَ بعد قواعد السابقة القضائية المُلزٍمة.

الخلفية الحقائقية

  • قام أحد الأشخاص الذي لديه محدودية نفسية بزيارة حديقة الملاهي مع إبنته، هناك، حصل الإثنان على إسوارة تدل على استحقاقهما الإعفاء من الإنتظار في الطابور.
  • عند وصول دور الأب وابنته للصعود إلى اللعبة المنشأة والمعرّفة على أنها فائقة الإثارة (إكستريم)، لم يسمح لهما مندوبو حديقة الملاهي بالصعود.
  • إدعى الأب وابنته أنه يمارَس في حديقة الملاهي تمييز يحرم بشكل جارف وتعسفي الأشخاص مع أساور عدم الإنتظار في الطابور، من الصعود إلى ألعاب الإكستريم.
  • في المقابل، إدعى مندوبو حديقة الملاهي بأنهم لا يميزون بشكل تعسفي.
    • هم يدّعون أنه وتبعاً لتعليمات الشركات المصنّعة للمنشآت وبحسب المعيار الإسرائيلي، يتوجب عليهم أن يمارسوا سلطتهم التقديرية على الأرض ومنع أي شخص من الصعود إلى منشأة ما، إذا كانوا يظنون أنه غير قادر على استخدام هذه المنشأة بشكل آمن وسليم.
    • وبما أن منشآت الإكستريم تولّد الإنفعال والإثارة والهلع والدوخة والشعور بفقدان السيطرة، والتي يمكن أن تسبب الضيق والضائقة، ولأن الأب يعاني الإنفصام (زخيزوفرينيا)، فهناك خشية معقولة من أن لا يتمكن الأب من استخدام المنشأة بشكل آمن وسليم.

قرار المحكمة

  • ثبُت أنهم في حديقة الملاهي يتصرفون بهذه الطريقة التمييزية التعسفية دائماً، وفي هذه الحالة أيضاً، ألغوا حق الأب بالصعود إلى اللعبة فقط بسبب الإسوارة على يده وليس في أعقاب فحص فردي.
  • بما أننا أمام تمييز مهين للأب ولأن الحديث هو عن خدمة تكاد تكون فريدة في إسرائيل، حكمت المحكمة لصالح الأب وإبنته ودفع كامل التعويضات لهما.

مدلول

  • إذا صادف مقدم الخدمة شخصاً يستحق الإعفاء من الإنتظار في الطابور، يُحظر عليه أن يفترض الفرضيات حول سبب إعطائه الإعفاء.
  • إنّ مقدم الخدمة الذي منع الشخص صاحب المحدودية من إمكانية تلقّي الخدمة دون فحص ما إذا كانت هذه المحدودية العينية الموجودة لديه تمنعه من تلقّي الخدمة، يقوم بفعل تمييزي محظور، وقد يكون ملزماً بدفع التعويضات لذلك الشخص.

مراجع قانونية ورسمية

تشريعات وإجراءات

شكر وتقدير

  • صيغة قرار الحكم مكرمة من موقع نيفو.