مقدمة:

يستحق المعالَج تلقّي المعلومات الطبية باللغة التي يفهمها
يجب أن تكون الإستمارات المحتاجة توقيع المتعالَج بأربع لغات: العربية، العبرية، الروسية والإنجليزية
تُحظر الإستعانة بأفراد الأسرة أو بالمارين بغية الترجمة، ما عدا في الحالات التي ستفصّل أدناه
للمعلومات عن مركز الترجمة في المستشفيات الحكومية ودوائر وزارة الصحة، راجعوا في موقع وزارة الصحة

السكان في إسرائيل متنوعون وهم تركيبة من مجموعات تتباين فيما بينها بمجالات الدين والثقافة واللغة.

من هو صاحب الحق؟

  • كل من يتلقى العلاج الطبي في جهاز الصحة.

معلومات للمعالَج بلغات مختلفة

  • يجب أن تكون الإستمارات التي تحتاج توقيع المعالَج (إستمارات الموافقة الواعية، إستمارة القبول للمكوث في مؤسسة علاجية، إستمارات توقيع على الدفع/التعهد المالي) بأربع لغات: العبرية، العربية، الروسية والإنجليزية.
  • من واجب المعالِج التأكد من أن المعالَج قد فهم كل ما يتعلق بالعلاج الطبي الذي تلقاه أو سيتلقاه، بما في ذلك حقه ألاّ يوافق على العلاج المعروض. من أجل ذلك، يجب الإستعانة بوسائل مختلفة، كالمادة المكتوبة المترجمة، خدمات الترجمة بواسطة المركز الهاتفي أو بواسطة "وسطاء" يتحدثون اللغة ومترجمين رسميين.
  • يحق للمعالَج الحصول على مادة إدارية مكتوبة (مثلاً عن حقوق تلقّي الخدمات الصحية، أماكن تواجد العيادات وساعات عملها، ساعات استقبال الزوار عند المكوث بالمستشفى، طرق الدفع وغير ذلك) بأربع لغات: العبرية، العربية، الروسية والإنجليزية.
  • هناك إلزام بنشر المعلومات الموجودة كتابياً في مواضيع تعزيز الصحة، الطب الوقائي، العنف الأُسَري وغير ذلك، باللغات: العبرية، العربية، الروسية والإنجليزية.
  • يجب أن تُعرض اللافتات في المؤسسات الصحية، وقدر الإمكان، بثلاث لغات: العبرية، العربية والإنجليزية.
  • يجب أن تكون وحدات توجهات الجمهور ذات إمكانيات لتقديم الرد الهاتفي بكل واحدة من اللغات: العبرية، العربية، الروسية، الأمهرية والإنجليزية، بفترة زمنية معقولة، وفي جميع الأحوال خلال 24 ساعة (بما يتناسب مع أوقات عمل المؤسسة).
  • تُقبل التوجهات باللغة العبرية. كل من يتوجه، لأي سبب كان (مثلاً عن عدم معرفة)، باللغة العربية، الروسية أو الإنجليزية، ستتم معالجة توجهه بكل الأحوال. ثم حتلنة المتوجه أنه من المحتمل حدوث تأخير في معالجة توجهه أكثر مما تستغرقه معالجة التوجه المقدم بالعبرية وأن عليه مستقبلاً التوجه باللغة العبرية. يكون الرد الكتابي للمتوجه باللغة العبرية، إلاّ إذا قررت وحدة توجهات الجمهور الرد عليه بلغته.
  • يُطلب من مراكز الخدمة الهاتفية في مؤسسات الصحة العامة، التي هدفها الرد بغية تعيين أدوار، تلقّي معلومات طبية وأخرى متعلقة بالحقوق، توفير الرد للمتوجهين باللغات الخمس التالية: العبرية، العربية، الروسية، الإنجليزية والأمهرية. يجوز لكل مؤسسة طبية إختيار الطريقة التي بواسطتها يُعطى هذا الرد شريطة أن يتلقى المتوجه رداً باللغة التي يفهمها خلال 24 ساعة، في الحد الأقصى.
  • في المراكز الهاتفية لخدمات الطوارئ (مثل: نجمة داوو الحمراء، مراكز الطوارئ التابعة لصناديق المرضى وما شابه)، يجب توفير الرد الفوري باللغات: العبرية، العربية، الروسية، الإنجليزية والأمهرية، بحيث يلبّى حق المواطن بخدمات الطوارئ.
  • يجب أيضاً أن تكون مواقع الإنترنت التابعة للمنظمات والمؤسسات الصحية متاحة لقراء العربية، الروسية والإنجليزية، وأن تتضمن هذه اللغات المعلومات الضرورية كالحقوق الأساسية، الخدمات الجوهرية وعنواناً يمكن التوجه إليه.

خدمات ترجمة أثناء العلاج

  • بحسب منشور مدير عام وزارة الصحة، يتوجب على عموم المنظمات والمؤسسات في جهاز الصحة (بما فيها خدمات الطبابة الأولية، منظومة المكوث في المستشفيات، خدمات الطوارئ، الخدمات الوقائية، الدوائر الصحية وما شابه) الاستعداد لتوفير خدمات ترجمة متاحة في حال طلب ذلك أثناء العلاج أو الإستشارة الطبية. يمكن توفير خدمات الترجمة بكل واحدة من الطرق التالية:
    • تفعيل خدمة ترجمة هاتفية مهنية بواسطة مركز مخصص للمتحدثين باللغات المذكورة أعلاه.
    • تفعيل وسطاء ثقافيين يتحدثون لغات مختلفة داخل المؤسسة.
    • توظيف أفراد طاقم يتحدثون لغات مختلفة.
  • للمعلومات حول مركز الترجمة الذي بدأ العمل في المستشفيات الحكومية ودوائر وزارة الصحة، راجعوا موقع وزارة الصحة.
  • للمعلومات عن خدمات الترجمة الرسمية في مستشفى هداسا- "بلغتك-בשפתך" (العربية والروسية).

الإستعانة بأفراد الأسرة وبشخص غريب بغية الترجمة

  • في العموم، لا يجوز الإستعانة بأحد أفراد أسرة المعالَج كمترجم، إلاّ إذا كان هذا هو الطلب الواضح من المعالَج وبمبادرته.
  • في كل الأحوال، لا يجوز الإستعانة بقاصر من أفراد الأسرة. مع ذلك وفي الحالات التالية مسموح الإستعانة بالقاصر من أفراد الأسرة:
    • في حالات الطوارئ
    • بغية توصيل معلومات بسيطة تتلاءم مع عمر القاصر.
  • لا يجوز الإستعانة بأفراد الأسرة بغية الترجمة ضمن خدمات الصحة النفسية. رغم ذلك مسموح في الحالات التالية الإستعانة بأحد أفراد الأسرة:
    • في حالة طارئة
    • نزولاً عند الطلب الواضح من المعالَج وبمبادرته.
  • لا يجوز الإستعانة بأحد المارين أو بشخص غريب بغية الترجمة، إلاّ بحسب طلب واضح من المعالَج.

من المهمّ أن تعرف

منظمات الدعم والمساعدة

جهات حكوميّة

تشريعات وإجراءات

توسُّع ونشرات