مقدمة:

يجوز للمريض التوجه لأي طبيب بغية الحصول على شهادة مرضية لمدة تصل حتى 30 يوماً للمرض الواحد. تُعطى الشهادات المرضية لفترات أطول، فقط بتوصية من طبيب مختص أو بتوقيع المدير الطبي للطبيب معطي الشهادة
يُحظر التسجيل على الشهادة المرضية التشخيص الطبي الذي أُعطيت بموجبه الشهادة
يمكن الحصول على شهادة مرضية لمدة تصل حتى 4 أيام دون الحضور لعيادة الطبيب
في العموم، يُحظر على الطبيب إعطاء المريض شهادة مرضية في وقت لاحق، إلاّ في الحالات المفصّلة أدناه


إنتبهوا
الغياب بسبب مكث في الحجر الصحي خشية إصابته بعدوى فيروس كورونا لا يتطلب شهادة مرضية
طالب غائب عن المدرسة أول عامل غائب عن عمله لأنهم مكثوا في الحجر الصحي خشية إصابتهم بعدوى فيروس كورونا، ليسوا بحاجة لتقديم شهادة مرضية من الطبيب بعد عودته إلى المدرسة.

يحدد مرسوم مديرية الطب رقم 24/2017 بتاريخ 24.04.2017 بخصوص إصدار شهادة مرضية، قواعد إعطاء شهادات مرضية من قبل الطبيب.

  • يجوز للمريض التوجه لأي طبيب بغية الحصول على شهادة مرضية لمدة تصل حتى 30 يوماً للمرض الواحد. تُعطى الشهادات المرضية لفترات أطول، فقط بتوصية من طبيب مختص أو بتوقيع المدير الطبي للطبيب معطي الشهادة.
  • يُحظر على الطبيب أن يسجل على الشهادة المرضية التشخيص الطبي الذي أُعطيت بموجبه الشهادة.
  • يجوز للطبيب إعطاء شهادة مرضية لمدة تصل حتى 4 أيام، دون حضور المريض لعيادته. في حالات معيّنة، يجوز للطبيب إعطاء شهادة مرضية عن فترة ممتدة أكثر.
  • في العموم، يُحظر على الطبيب إعطاء المريض شهادة مرضية في وقت لاحق، إلاّ في الحالات المفصّلة أدناه.

جمهور الهدف والشروط المسبقة

  • المرضى الذين يريدون الحصول على شهادة مرضية من الطبيب.
مثال
  • عمال أجيرون تغيبوا عن العمل بسبب مرضهم ويستحقون مستحقات المرض
  • طلاب المدارس أو الأطفال في رياض الأطفال الذين تغيبوا عن المؤسسة التعليمية بسبب مرضهم
  • كل شخص يحتاج إثبات أنه كان مريضاً في موعد معيّن

كيف نتوجّه وإلى مَن؟

  • يجوز للمريض الذي يريد الحصول على شهادة مرضية التوجه لأي طبيب بغية الحصول على شهادة مرضية لمدة تصل حتى 30 يوماً للمرض الواحد. يجب على العامل تقديم شهادة من الطبيب التابع لصندوق المرضى المؤمن به، أو بموافقة الطبيب من الصندوق المؤمِّن.
  • بحال الحاجة لشهادة مرضية تتجاوز مدة ال 30 يوماً، هناك ضرورة لتوصيات خطية من طبيب مختص يكون مجال تخصصه مرتبطاً بالمرض أو لمصادقة موقّعة من قبل المدير الطبي للطبيب معطي الشهادة.
  • حضور المريض شخصياً إلى عيادة الطبيب -
    • بحال الحاجة لشهادة مرضية عن مدة تصل حتى 4 أيام ليس لزاماً الحضور للعيادة، ويجوز للطبيب إعطاء الشهادة حتى بدون مثول المريض أمامه.
    • إذا كان المريض بحاجة لشهادة مرضية لمدة تزيد عن 4 أيام، يتوجب عليه الحضور لعيادة الطبيب.
    • على الرغم من ذلك، إذا كان معروفاً وفق التفاصيل المسجلة في السجل الطبي الخاص بالمريض أنه يحتاج أكثر من 4 أيام مرض (مثلاً بعد إجراء عملية جراحية للمتعالج)، يجوز للطبيب إعطاء شهادة مرضية لفترة أطول، دون الإلتقاء بالمتعالج.
  • موعد التوجه إلى الطبيب -
    • يتوجب على المريض التوجه إلى الطبيب أثناء مرضه وليس في وقت لاحق:
    • في العموم، لا يمكن الحصول على شهادة مرضية في وقت لاحق وبعد أن شفي المريض. تُعطى المصادقة المرضية من يوم توجه المريض إلى الطبيب أو من يوم الغد وللمدة التي يحددها الطبيب.
    • مع ذلك، يمكن الحصول على الشهادة المرضية في وقت لاحق عندما يكون المرض الذي تُطلب الشهادة بسببه موثقاً في السجل الطبي الخاص بالمتعالج.
    • بحالات إستثنائية، يمكن الحصول على شهادة طبية في وقت لاحق حتى عند عدم وجود سجل طبي، إلاّ أن الشهادة تُعطى فقط عن الشهر الذي سبق الطلب ولمدة 4 أيام في الحد الأقصى، وهذا فقط عندما يرى الطبيب وجود مبرر طبي لإعطاء الشهادة المرضية في وقت لاحق.
    • لا يمكن الحصول على شهادة مرضية تبدأ بتاريخ مستقبلي.

فحوى الشهادة المرضية

يجب أن تشمل الشهادة الطبية التفاصيل التالية:

    • أسم المريض ورقم هويته.
    • الفترة التي كان فيها العامل غير قادر على العودة إلى العمل بسبب المرض، وإذا كان لا يزال غير قادر على العودة إلى العمل، حينها تسجيل الفترة المخمنة التي لن يتمكن فيها من العودة إلى العمل.
    • أسم الطبيب وعنوانه.
    • تاريخ استصدار الشهادة الطبية.
  • يُحظر على الطبيب أن يسجل على الشهادة المرضية التشخيص الطبي الذي أُعطيت بموجبه الشهادة ويُكتب على الشهادة شرح عام مثل: "بسبب مشكلة طبية مسجّلة في الملف الطبي".
  • من لديه عضوية في صندوق مرضى معين، عليه تقديم شهادة مرضية من الصندوق المرضى أو شهادة يوافق عليها صندوق المرضى.

عرض الشهادة الطبية

الشك في مصداقية الشهادة المرضية

  • عندما يكون لدى المشغّل شكك حول صحة الشهادة المرضية التي ليست تابعة لصندوق المرضى، يجوز له إخضاع العامل لفحص طبي من قبله، ويجب على العامل المثول لطلب المشغّل للفحص، وذلك بموجب نطام 2(ج) من أنظمة مستحقات المرض (أنظمة دفع مستحقات المرض).
  • الاستنتاج مما ذكر أعلاه، أنه إذا قدم العامل للمشغّل شهادة مرضية مصادقة من قبل أطباء صندوق المرضى وفقا للقواعد، يجب على المشغّل قبول صحة الشهادة ما لم يكن لديه دليل آخر.
    • وفقا لمحكمة العمل תשן/154-3 (القطرية) يجوز للمشغّل إخضاع العامل لفحص طبي من قبله، فقط إذا تم تقديم شهادة المرض غير تابعة لصندوق المرضى وذلك بموجب الأنظمة.
    • وفقا لاستئناف عمل (القطرية) 6294-01-14 فقرة 29، عللت محكمة العمل القطرية أنه بموجب البند 2 (ج) للأنظمة، لا يجوز للمشغّل إخضاع العامل للفحص إلا إذا لم يتم إصدار الشهادة المرضية من قبل أو بمصادقة صندوق المرضى، وامتنعت المحكمة عن مناقشة ما إذا كان ينبغي توسيع نطاق البند في الأنظمة ليشمل الحالات التي أصدر فيها العامل مصادقة من صندوق المرضى.
    • نزاع عمل 12805-11-15 فقرة 54، ذكرت محكمة العمل اللوائية أنه لا يجوز للمشغّل اتخاذ القرارات القانونية بنفسة والامتناع عن دفع مستحقات المرض للعامل لأن لديه "شعور" أو "اعتقاد" بأن العامل يدعي بأنه مريض. إذا كان المشغّل يشك في شهادة المرض التي قدمها العامل، فيجوز له إخضاع الموظف لفحص طبي من قبله، وما لم يقم بذلك فعليه قبول شهادة المرض كما هي. في هذا الحكم، لم تميز محكمة العمل اللوائية بين شهادة المرض الصادرة عن صندوق المرضى وشهادة مرضية أخرى.
    • يجب التأكيد على أن قرار محكمة العمل القطرية هو فقط الملزم.

تشريعات وإجراءات