مقدمة:

العمال الذين تغيّبوا عن عملهم لأكثر من يوم واحد بسبب المرض يحق لهم الحصول على أجر من المشغّل مقابل أيام المرض
مقابل اليوم الثاني والثالث للمرض يحق للعامل الحصول على 50% من أجر العمل العادي، وبداية من اليوم الرابع يحق للعامل الحصول على 100% من أجر العمل
فترة الاستحقاق للمرض لا تزيد عن فترة متراكمة حسب يوم ونصف عن كل شهر عمل، ما عدا العمّال الذين حددت بخصوصهم ترتيبات أخرى
إذا حُدد في اتفاق العمل الجماعي أو في عقد العمل الشخصي مستحقات المرض بمبالغ مرتفعة أكثر من المحددة قانونيا، يحق للعامل الحصول على هذه المبالغ المرتفعة المتفق عليها
لتفاصيل إضافية، راجعوا موقع ذراع العمل


تحذير
أيام المرض للعامل الذي مكث هو أو أحد أبنائه في الحجر الصحي خشية إصابته بعدوى فيروس الكورونا.

العامل الذي تغيب عن عمله بسبب المرض يحق له الحصول من مشغّله على 50% من أجر العمل العادي الذي كان سيحصل عليه لو واصل عمله مقابل اليومين الثاني والثالث للغياب. بدءا من اليوم الرابع وما بعد يحق للعامل الحصول على 100% من أجر العمل الذي كان سيحصل عليه لو واصل عمله.

  • العامل الذي يعمل لدى عدّة مشغّلين، كل يوم لدى مشغّل آخر، وغاب عن عمله بسبب المرض، يحق له الحصول على مستحقات المرض الكاملة (100% من الأجر) في اليوم الرابع لمرضه، حتى وإن كان هذا اليوم هو يوم الغياب الأول لدى هذا المشغّل. لقراءة حكم قضائي حول هذا الموضوع.
  • لا توجد مستحقات دفع مقابل اليوم الأول، (ولكن هناك تفسيرات مختلفة حول ما إذا كان سيتم خصم هذا اليوم من حصة أيام المرض المتراكمة لدى العامل). للحصول على معلومات حول كيفية خصم أيام المرض، راجعوا أدناه.
  • قيمة الدفع مُقابل الايام المرضية هو الحد الأدنى بحسب القانون.
    • أحيانا يكون هناك أمر تحسين من ضمن إتفاقيّة جماعيّة، أو في عقد العمل الشخصي للعامل، والتي بحسبها يكون المردود أعلى او حتى كامل، ابتداءا من اليوم الأول للمرض.
    • وأيضا، يستحق والد شخص مع إعاقة غاب عن عمله لتقديم مساعدة شخصية لطفله الحصول على مستحقات المرض بدءاً من اليوم الأول.
  • في كل الأحوال، لا يمكن من خلال إتفاقيّة او عقد عمل تحديد مردود أقل من المردود المُحدد في القانون.

من هو صاحب الحق؟

  • عموم جمهور العاملين الاجيرين

من لا يستحق الحق

  • عامل الذي يعمل بحسب نظام الورديات، لا يحق له الحصول على مردود مُقابل اليوم الذي لم يُحدد له فيه ورديّة وكان مريض في نفس اليوم، لان العامل لم يتغيّب عن عمله بسبب مرضه (هدف رسوم المرض إستبدال أجر العمل وفي هذه الحالة لم يكون العامل ذو أحقية في الحصول على أجر في هذا اليوم).
  • لا يحق للعامل الحصول على رسوم المرض إذا ما عمل في مكان آخر خلال فترة عمله.

فترة الاحقية بالحصول على مستحقات المرض

  • لا تزيد فترة استحقاق مستحقات المرض عن فترة متراكمة تصل إلى 1.5 يوم مرض عن كل شهر عَمَلٍ عَمِلَ فيه العامل لدى نفس المشغل أو في مكان العمل ذاته، ولا تزيد عن 90 يوما، تخصم منها الفترة التي حصل العامل مقابلها على رسوم المرض.
  • معنى ذلك ان العامل الذي استغل الايام المرضية الموجودة في رصيده، حسب القانون، ليس بامكانه الحصول على اجر مقابل ايام اضافية يتغيّب فيها بسبب مرضه، ما لم يتفق الطرفان على خلاف ذلك في اتفاقية العمل الشخصية أو اتفاقية الجماعية.
    • إذا تم الاتفاق بين الطرفين على أن العامل يستحق الدفع مقابل أيام المرض، حتى لو كان رصيد أيامه المرضية سالبًا على حساب الأيام المرضية المستقبلية التي سوف يجمعها، وعند انتهاء علاقات العمل، لم يكن العامل قد جمع بشكل كافٍ. أيام مرضي، حينها يجوز للمشغّل الخصم من أجر العامل الأخير مقابل الدين الذي بدر من استغلال فائض من أيام المرض.
  • بالرغم من ذلك إذا تم تحديد من خلال عقد عمل شخصي أو إتفاقيّة جماعيّة أو أمر توسّع انه يحق لجزء من العاملين الحصول على عدد أيام مرضية أعلى، يحصلون على العدد الأعلى، بحسب الإتفاقيّة. لمعلومات حول العمّال أصحاب الأحقية لعدد أيام مرضيّة أكبر راجعوا أيام المرض (في فقرة "توسُّع").

عملية تحصيل الحق

حساب أيام المرض المخصومة من مجموع أيام المرض المتراكمة للعامل ودفع مستحقات المرض

  • هنالك اختلاف بين طريقة حساب أيام المرض ودفعها للعاملين بأجر شهري وبين العاملين بأجر اليوم أو الساعة:

العاملين بأجر شهري

العاملين بأجر اليوم أو الساعة

دفع عن تغيَب بسبب حادث طرق، حادث عمل أو حادث شخصي

عامل تغيب عن العمل بسبب حادث عمل

  • العامل الذي يتغيب عن عمله جراء حادث عمل، ويستحق الحصول على رسوم الإصابة من قبل مؤسسة التأمين الوطني، لا يستحق الحصول على مستحقات المرض مقابل الأيامات التي يحق له الحصول على رسوم الإصابة.
  • قد يحق له الحصول على مستحقات المرض في نهاية فترة الاستحقاق لرسوم الإصابة، وذلك وفقاً لشروط الاستحقاق.
  • بالإضافة إلى ذلك، قد يحق لشخص لديه إعاقة جراء إصابة عمل والذي بدأ بتلقي مخصصات إعاقة جراء حادث عمل الحصول أيضاً على مستحقات المرض (وفقاً لشروط الاستحقاق).

عامل تغيب عن العمل بسبب حادث طرق

  • العامل الذي يتغيب عن عمله جراء حادث طرق ويتلقى مستحقات المرض بمبلغ أقل من الأجر الذي كان يمكن أن يتقاضاه لو لم يكن مصاب، يجوز له المطالبة بالفرق من شركة التأمين المسؤولة عن التأمين الإجباري في الحادث ذي الصلة.
مثال
عامل حصل على مستحقات المرض أقل من أجره مقابل الأيام الثلاثة الأولى من غيابه
  • وفقًا للقانون، لا يحق للعامل في اليوم الأول من الغياب الحصول على مستحقات المرض على الإطلاق، وفي اليوم الثاني والثالث يستحق 50% فقط من الأجر.
  • يسنطيع العامل تقديم مطالبة من شركة التأمين لإكمال المبلغ حتى كامل مبلغ الأجر مقابل هذه الأيام. (أجر كامل عن اليوم الأول من الغياب ونصف أجر اليومين التاليين).
مثال
العامل الذي تغيب عن العمل لفترة أطول من عدد أيام المرض المتوفرة في رصيده
  • تغيب عامل عن العمل بسبب حادث سيارة لمدة 50 يومًا.
  • تتوفر في رصيد العامل 20 يوم مرض فقط
  • يحق للعامل الحصول على مستحقات مرض وفقًا للقانون (أو وفقًا لتسوية محسّنة إذا كانت لديه) مقابل 20 يومًا من الغياب.
  • بالنسبة لأيام الغياب المتبقية (30 يومًا) لن يحق له الحصول على مستحقات المرضي من المشغّل.
  • يسنطيع العامل تقديم مطالبة من شركة التأمين بشأن خسارة الأجر مقابل الـ 30 يومًا التي لم يتلق مقابلها مستحقات المرض من المشغّل.

عامل تغيب عن العمل بسبب شخصي

  • العامل الذي يتغيب عن عمله جراء حادث شخصي (ليس حادث عمل أو حادث طرق)، قد يستحق الحصول على مستحقات الحادث من مؤسسة التأمين الوطني مقابل الفترة التي لا يستحق الحصول فيها على مستحقات المرض.
  • لتفاصيل إضافية، راجعوا مخصصات الحادث لمتضرري حوادث شخصية.

من المهمّ أن تعرف

  • يحق للعامل الحاصل على شهادة مرضية لتلقي مستحقات المرض عن فترة مرضه المشار إليها في الشهادة المرضية. لا يستبعد القانون دفع مستحقات المرض بإثر رجعي، لذلك من المحتمل أن يحق للعامل دفع مستحقات المرض (كما هو موضح في الشهادة المرضية) بإثر رجعي، حتى بعد نهاية الشهر الذي مرض فيه.
  • لا يشير القانون إلى يوم مرض جزئي حيث يعمل العامل عدة ساعات ويتغيب في وقت لاحق من اليوم بسبب مرض خاضع لإجازة مرضية لذلك اليوم. يمكن اعتباره يوم المرض الأول ويحق للعامل تلقي مقابل الساعات التي عمل فيها في ذلك اليوم، ولكن لا يحق له الحصول على مستحقات المرض مقابل الساعات المتبقية التي تغيب فيها بسبب المرض.
  • عندما يتغيب العامل عن العمل لعدة أيام غير متتالية، ومُقابل غيابه لكل يوم قدّم العامل شهادة مرضية منفصلة، يتم اعتبار كل يوم من أيام الغياب كفترة غياب جديدة مدتها يوم واحد (ولا يوجد واجب دفع مستحقات المرض مُقابلها، ما لم يتم الاتفاق خلاف ذلك).
  • مستحقات المرض هي كالأجر الشهري الخاضعة لخصومات ضريبة الدخل، رسوم التأمين الوطني وإلخ. لذلك، يجب أيضًا أن يشمل مركب مستحقات المرض في حساب تعويضات الإقالة ويجب أن تُخصم منه مدفوعات التقاعد.
  • يحق للعامل الذي استنفد حصته من ايام الإجازة المرضية،ولا يستحق اي مدفوعات اضافية، التوجه للمشغل للموافقة على طلبه الخروج إجازة غير مدفوعة الأجر.
  • يحظر إقالة العامل الذي تغيب عن العمل بسبب المرض،وخلال الايام المرضية المتراكمة لديه.
  • لا يستطيع العامل الحصول على بديل مالي مُقابل الأيام المرضية التي لم يستغلها، الاإذا تم تحديد ذلك من خلال عقد العمل او إتفاقيّة جماعيّة.
  • بالنسبة لأيام المرض قبل 01.04.2011 نسبة مستحقات المرض هي كالتالي: مقابل اليوم الثاني واليوم الثالث - 37.5% من أجر العمل العادي، ومن اليوم الرابع وما بعده- 75% من أجر العمل العادي.
  • تحسب أيام الغياب بسبب المرض التي يحصل العامل مقابلها على مستحقات المرض كأنها أيام عمل فعليّة بهدف جمع أيام الإجازة. لتفاصيل إضافية، راجعوا: عامل في أيام مرضية، يحصل مقابلها على رسوم المرض، يجمع في هذه الفترة أحقية لأيام إجازة كأنه عمل فعليّا.

أحكام قضائية



منظّمات الدعم والمساعدة


جهات حكوميّة


تشريعات وإجراءات