مقدمة:

الأزواج بالمساكَنة مؤهلون لأن يكونوا والدين بالتبني كما الأزواج المتزوجين

تفاصيل الحكم القضائي

المستوى القضائيّ:
محكمة شؤون العائلة في بئر السبع
رقم الملفّ:
تبني (ב"ש) 30/19
التاريخ:
16.09.2019
تحذير
تم تقديم هذا الحكم القضائي في محكمة شؤون العائلة ولا يشكل حكماً قضائياً مُلزِماً
تم تقديم هذا الحكم القضائي في محكمة شؤون العائلة. حتى موعد الإقرار في الحكم القضائي أعلاه، لم يتم التداول بهذه المشكلة في المحكمة العليا بعد، ولهذا، لم يتم تقديم حكم قضائي مُلزِم حولها.

قدّم زوجان بالمُساكَنَة لم يتزوجا من بعضهما البعض، طلبًا لتبني قاصر أُعلِن عنها كقابلة للتبني، ووافقت الدولة على طلبهما.

  • يقوم الملتمسان بتربية القاصر ضمن إطار العائلات الحاضنة، بعد ولادتها بأيام قليلة.
  • على الرغم من موافقة الدولة، فإن قانون تبني الأطفال ينص على أن المؤهلين للتبني هم "الزوج وزوجته"، ولهذا فقد ناقشت المحكمة مسألة ما إذا كان الأزواج بالمساكنة، الغير متزوجين ببعضهما البعض، يندرجون تحت تعريف "زوج وزوجته" ويمكنهم تبني طفل، دون أي اختلاف عن الأزواج المتزوجين.
  • ناقشت المحكمة نص القانون وقضت أنه في ضوء التغيرات الاجتماعية التي حدثت على مدار السنوات منذ سن القانون، لا يوجد سبب لافتراض أن الوحدة الأسرية المكونة من زوجين متزوجين من بعضهما البعض تعتبر أكثر استقرارًا وأمانًا من الوحدة الأسرية المكونة من زوجين بالمساكنة.
  • بالإضافة إلى ذلك، بعد تعديل قانون العائلات الحاضنة للأطفال الذي يسمح للأزواج بالمساكنة بأن يكونوا أهلًا حاضنين قبل الإعلان عن الطفل كقابل للتنبي، فليس من المنطقي إخراج طفل من منزله بعد أن أُعلِن أنه قابل للتبني ونقله إلى عائلة أخرى، لمجرد أن الزوجين اللذين يربيانه في الحضانة غير متزوجين.
  • وقضت المحكمة أنه لغرض أهلية الزوجين للتبني، لا يوجد أي فرق بين الأزواج المتزوجين والأزواج بالمساكنة، وأمرت بتبني القاصر من قبل الملتمسين.

مدلول

من المهمّ أن تعرف

  • في الماضي، قضت محكمة العدل العليا بأن الزوجة بالمساكنة تستطيع أن تتبنى أطفال زوجها بالمساكنة، حتى ولو لم تكن متزوجة منه. انظروا المزيد من المعلومات عن الحكم.

تشريعات وإجراءات

شكر وتقدير

  • نص القانون على موقع نيڤو.