مقدمة:

ألزمت محكمة العمل اللوائية مشغّلًا بدفع تعويض لعاملة بقيمة 50,000 شيكل جديد بسبب الأذى النفسي الذي لحق بها بعد تشغيلها في ظروف عمل مادية غير لائقة
يحق لكل عامل العمل في ظروف مادية لائقة في مكان عمله
قد تلزم المحكمة المشغّل الذي يخرق هذا الواجب بدفع تعويض لهذا العامل عن الأضرار التي لحقت به لهذا السبب، ومن ضمن ذلك الأذى النفسي

تفاصيل الحكم القضائي

المستوى القضائيّ:
محكمة العمل اللوائية في تل أبيب
رقم الملفّ:
نزاع عمل أمام قاض (تل أبيب) 15110-05-14
التاريخ:
30.03.2018
تحذير
تم تقديم هذا الحكم القضائي في محكمة العمل اللوائية ولا يشكل حكماً قضائياً مُلزِماً
حتى موعد الإقرار في الحكم القضائي أعلاه في محكمة العمل اللوائية، لم يتم التداول بهذه المشكلة في محكمة العمل القطرية أو في المحكمة العليا بعد، ولهذا، لم يتم تقديم حكم قضائي مُلزِم حولها.

خلفية حقائقية

  • عملت المدعية كساعية بريد في بريد إسرائيل ابتداءً من سنة 2000 وحتى يناير-كانون الثاني 2014، عندما استقالت من عملها. في البداية، كانت تعمل في توزيع البريد مشيًا على الأقدام، ومن ثم نُقلت للعمل في تصنيف الرسائل والطرود البريدية في مركز التوزيع.
  • عملت المدعية في مركز التوزيع في ظروف تشغيل مادية مخزية:
    • المبنى لم يكن موصولًا بشبكة الكهرباء، ولذلك، اضطرت المدعية للعمل بدون وسائل تكييف أو تدفئة، وبدون حماية كافية من الشمس الحارقة في الصيف ومن الأمطار والبرد في الشتاء.
    • لم تكن هناك في المبنى إضاءة مناسبة، مما اضطر العاملة لتصنيف الرسائل والطرود البريدية في ساعات المساء على ضوء مصابيح كاشفة زودها بها المشغّل.
    • المبنى لم يكن موصولًا بشبكة المياه، مياه الشرب لم تكن متاحة، مما اضطر المدعية لإحضار قنينة مياه للشرب من البيت.
  • لم تكن هناك مراحيض متاحة على مسافة معقولة، واضطرت لعبور شارعين للوصول إلى مكان المراحيض.
  • بسبب ظروف التشغيل أعلاه، رفعت المدعية دعوى تعويض بسبب الأذى النفسي الذي لحق بها.

الحكم القضائي

  • يحق لكل عامل العمل في ظروف مادية لائقة في مكان عمله. الحق في العمل في ظروف مادية لائقة مشتق من الواجب الدستورى المُلقى على عاتق كل مشغّل، بموجب قانون أساس: كرامة الانسان وحريته الذي ينص على وجوب الحفاظ على كرامة العامل، تلبية احتياجاته وتوفير بيئة عمل لائقة للعامل.
  • خرق هذا الواجب قد يمنح العامل الحق في الحصول على تعويض عن الأضرار التي لحقت بها جرّاء ذلك، ومن ضمن ذلك الأذى النفسي.
  • اقتنعت المحكمة بأنّ ظروف العمل في مكان عمل المدعية لم تكن لائقة: مبنى بدون كهرباء، بدون ماء، بدون إضاءة كافية وبدون مراحيض متاحة.
  • على ضوء ما جاء أعلاه، قضت المحكمة بوجوب دفع تعويضات للمدعية بقيمة 50,000 شيكل جديد عن الأذى النفسي الذي لحق بها.

مدلول

  • يحق لكل عامل العمل في ظروف مادية لائقة في مكان عمله.
  • إذا خرق المشغّل واجبه هذا، قد تلزمه المحكمة بدفع تعويض عن الأضرار التي لحقت به جراء ذلك، ومن ضمن ذلك، الأذى النفسي.

مراجع قانونية ورسمية

تشريعات وإجراءات

شكر وتقدير

  • صيغة الحكم القضائي مأخوذة عن موقع نيڤو.