مقدمة:

العاملون وفق نظام الساعة/اليوم يستحقون الحصول على مستحقات الأعياد فقط بعد استكمال ثلاثة أشهر عمل لدى المشغّل
العامل الذي يخسر يوم عمل بسبب يوم عيد، من بين الأعياد التسعة المحددة في أمر التوسيع، يستحق الحصول على مستحقات أعياد عن العيد ذي الصلة
العاملون وفق نظام الساعة/اليوم لا يستحقون الحصول على مستحقات أعياد مقابل العيد الذي يصادف يوم جمعة أو سبت، اللذين لا يعملون فيهما أصلا
في الأماكن التي يعمل فيها العمال يوم الجمعة أيضًا، يحق للعاملين وفق نظام الساعة/اليوم الحصول على مستحقات أعياد مقابل العيد الذي يصادف يوم جمعة

تفاصيل الحكم القضائي

المستوى القضائيّ:
محكمة العمل القطرية
رقم الملفّ:
استئناف لدى محكمة العمل (القطرية) 21920-02-13‏
التاريخ:
01.06.2015
  • قام بعض العمال الذين عملوا في ورديات، وفق نظام الساعة، بتقديم دعوى ضد المشغّل، مدّعوّن بأنّهم لم يحصلوا على كامل عوائدهم الاجتماعية، ومن بين جملة الأمور، ادّعوا بأنّهم لم يتلقوا مستحقات الأعياد مقابل بعض الأعياد التي صادفت فترة عملهم.
  • المشغّل لم يعترض على استحقاق العمال لمستحقات الأعياد ولكنه ادعى بأنّهم حصلوا على كامل مستحقات الأعياد التي يستحقونها.
  • قضت محكمة العمل اللوائية بأنّه يجب دفع مستحقات الأعياد للعمال، وقامت بحساب المستحقات على النحو التالي: ضرب عدد سنوات العمل بـ 9، وهو عدد أيام الأعياد التي يستحقها العامل في سنة العمل، وفقًا لأمر توسيع الاتفاقية الجماعية العامة من تاريخ 9.1.1995، الذي ينظّم، من بين جملة الأمور، موضوع استحقاق مستحقات الأعياد. خصمت من حاصل الضرب أيام الأعياد التي صادفت يوم السبت وأيام الأعياد التي دُفِعَت مستحقاتها.
  • استأنف المشغّل لدى محكمة العمل القطرية.

قرار محكمة العمل القطرية

  • قبلت محكمة العمل القطرية الاستئناف وخفضت من قيمة مستحقات الأعياد التي يتعين على المشغّل دفعها.
  • عند فحص قائمة الأعياد التي تصادف فترة عمل العمال لدى المشغل، اتضح أنّ بعض الأعياد تصادف أيام السبت والجمعة، وأنّه لم تدفع للعمال مقابلها مستحقات أعياد.
  • أمر التوسيع الذي ينظّم، من بين جملة الأمور، موضوع استحقاق العمال لمستحقات الأعياد، يهدف إلى تحقيق المساواة بين العاملين وفق نظام الساعة/اليوم والعاملين وفق النظام الشهري، الذين لا يخسرون من أجرهم إذا تغيبوا عن يوم عمل لأنّه يصادف يوم عيد.
  • لتحقيق ذلك، يحدد أمر التوسيع أنّه يجب دفع مستحقات الأعياد لغير العاملين وفق النظام الشهري.
  • المنطلقات وراء دفع مستحقات الأعياد هي حصول العمال على استراحة في أيام الأعياد دون الانتقاص من أجرهم. على ضوء ذلك، تحدّد أنّ العامل وفق نظام آخر غير النظام الشهري لا يحصل على مستحقات أعياد عن الأعياد التي تصادف يوم السبت، لأنّه لا يعمل يوم السبت. بناءً على ذلك، العامل وفق النظام اليوم، الذي يعمل بانتظام من الأحد حتى الخميس، لا يستحق الحصول على مستحقات عن الأعياد التي تصادف يوم الجمعة.
  • باعتباره المرجعية الأساسية في موضوع الاستحقاق، أمر التوسيع يحدد بأنّ العامل الذي يخسر يوم عمل بسبب أحد الأعياد التسعة المحددة في أمر التوسيع، يستحق الحصول على مستحقات أعياد مقابل هذا العيد.
  • بما أنّ بعض الأعياد في هذه الحالة تصادف يوم الجمعة، المشغّل غير مُلزم بدفع مستحقات عن هذه الأعياد (خلافًا لما حددته محكمة العمل اللوائية).
  • بالنسبة لأحد العمال، حددت المحكمة بأنّ بعض الأعياد وقعت قبل أن يتمم العامل ثلاثة أشهر في العمل، ولذلك، لا يحق له الحصول على مستحقات أعياد في هذه الفترة.

مدلول

  • أمر التوسيع يُعتبر المرجعية بخصوص استحقاق مستحقات الأعياد للعامل الذي خسر يوم عمل بسبب أحد الأعياد المشار إليها في أمر التوسيع.
    • العمال الذين يعملون وفق نظام اليوم/الساعة من الأحد حتى الخميس لا يستحقون الحصول على مستحقات أعياد عن الأعياد التي تصادف يوم الجمعة أو السبت، إذ أنّهم لا يعملون أصلا في هذين اليومين.
    • العمال الذين يعملون وفق النظام اليومي/نظام الساعة الذين تعيّن عليهم العمل يوم الجمعة وتغيبوا عن عملهم بسبب العيد الذي صادف يوم الجمعة، يستحقون الحصول على مستحقات أعياد عن يوم العيد هذا.
    • العمال الذين يعملون وفق النظام اليومي/نظام الساعة الذين تعيّن عليهم العمل يوم السبت وتغيبوا عن عملهم بسبب العيد الذي صادف يوم السبت يستحقون الحصول على مستحقات أعياد عن يوم العيد هذا.

تشريعات وإجراءات

مصادر

  • صيغة الحكم القضائي مأخوذة عن موقع نيفو.