مقدمة:

المؤسسات التربوية ملزمة بإجراء ملاءمات كي تتيح للطلاب الحساسين لأنواع معيّنة من الطعام، المشاركة بأي نشاط يقام في المؤسسة التربوية
يجب عدم حرمان أي طالب يعاني حساسية لأنواع طعام من المشاركة بأي فعالية تعليمية أو تربوية أو إجتماعية بسبب هذه الحساسية التي يعاني منها
يتوجب على المؤسسات التربوية التي تُقدّم أو تباع فيها مواد غذائية، الحرص على أن يتوفر أيضاً طعام وأغذية بدون منتجات يتحسس منها الطالب
الأهل مسؤولون عن تسليم الطاقم التربوي معلومات دقيقة عن الحالة الصحية لإبنهم/إبنتهم، قبل بداية السنة والتوقيع على موافقة تتيح تقديم العلاج الطبي عند الضرورة
تحذير
ملاءمات للطلاب الذين يعانون حساسية لأنواع معيّنة من الطعام، أيضاً في أطر التعليم ما بعد الظهيرة
وفق تصريح وزارة التربية ضمن إلتماس للمحكمة العليا الملاءمات المفصّلة بهذه الصفحة، قد تسري مستقبلاً أيضاً على أطر التعليم ما بعد الظهيرة، مع التغييرات اللازمة. من المنتظر أن تقوم وزارة التربية بنشر إجراء حول ذلك، ونحن سنقوم بحتلنة الصفحة وملاءمتها بعد نشر الإجراء.

يجب عدم التمييز أو حرمان الطلاب من المشاركة بأي فعالية تربوية بسبب كونهم يعانون حساسية لأنواع طعام.

  • يتوجب على الإطار التربوي أن يخطط مسبقاً لائحة الطعام ويلائمها لتناسب الطلاب الذين يعانون حساسية لأنواع معيّنة من الطعام، بكل مرة يتم فيها تقديم منتجات غذائية ضمن إطار المؤسسة التربوية أو الفعالية التربوية.
مثال
  • الوجبات المرسلة بعيد المساخر
  • الوجبات في الرحلات
  • الوجبات اليومية المقدمة للطلاب الذي يتعلمون يوماً طويلاً
  • الوجبات في المناسبات والإحتفالات الخاصة
  • بيع الطعام في المؤسسة أو الكفيتيريا أو عبر الماكنات الآلية داخل المؤسسة التربوية
  • في الحالات التي تتميز بمسبب حساسية له خصائص الإنتشار في الجو (كالفستق السوداني أو النقارش التي تحوي هذا الفستق)، يجب تعريف المؤسسة التربوية على أنها خالية من مسبب الحساسية هذا. يجب أن يُذكر بشكل بارز ضمن مساحة المؤسسة وخارجها، عدم إدخال مسبب الحساسية العيني والمنتجات التي تحويه إلى منطقة المؤسسة.
  • في الحالات التي تكون ردة الفعل للحساسية ناتجة عن ملامسة مسبب الحساسية أو بلعه، يجب أن تُعلَن غرفة الصف والمساحات الأخرى التي يتم الإتفاق عليها، بيئة آمنة، ويجب عدم إدخال مسبب الحساسية إليها. يكون الإعلان عن هذه الأماكن بواسطة لافتات تُعلَّق فيها.
  • بحال تم تحديد قيود تخص المكوّنات الغذائية المسموح إدخالها لأماكن التواجد ولم تُعرَّف المدرسة كلّها على أنها منطقة خالية من مسبب الحساسية، يتوجب تعريف منطقة داخل المدرسة يستطيع فيها بقية الطلاب تناول منتجات غذائية تحتوي مسببات حساسية.
  • بحال كان مخططاً استعمال منتجات غذائية أثناء فعالية تربوية ليس بهدف أكلها، يجب التأكد من أنها تخلو من مسببات الحساسية.
  • بحال كان في المؤسسة التربوية ماكنات تعرض الساندويشات أو كفيتيريا، يتوجب على المؤسسة أن تضمن إشتمال الطعام المعروض أطعمة خالية من المنتجات التي تسبب الحساسية للطالب، وأن المنتجات المختلفة تُباع بأغلفة تمنع تلامس المواد الغذائية الخطرة مع تلك غير الخطرة للطالب. وبحال تم تعريف المدرسة على أنها خالية من مسبب الحساسية، لا تباع في الماكنات منتجات تشمل المسبب العيني للحساسية.
  • يجب أن يُعلّق عند سكرتاريا المدرسة وفي مكان آخر معروف وبارز إجراء معالجة الطالب ذي الحساسية عند حدوث النوبة، وكذلك أرقام هواتف أفراد أسرته. إذا كانت هناك ضرورة لاستخدام حقنة علاجية، توضع الحقنة في حقيبة الطالب، أو بدل ذلك، في مكان مكشوف وظاهر داخل غرفة الصف الأساسية بالنسبة لهذا الطالب.
  • يُعطى في المدرسة أو روضة الأطفال إرشاد لعموم طاقم المؤسسة التربوية، من قبل جهة طبية مؤهلة، لتمكينهم من تشخيص حالات الطوارئ الناتجة عن حساسية الطعام، والتجاوب مع مثل هذه الحالات.
  • على المدرّس/ة في المدرسة التأكد من أن الطلاب لا يتبادلون فيما بينهم طعاماً أو أواني طعام.
  • يتوجب على المعلّم المتواجد بالصف خلال إستراحات أكل الطلاب، التأكد من أن مناوبي الصف ينظفون الطاولات ومسطحات الأكل بعد تناول الوجبات، وأن الطلاب يغسلون أياديهم بالصابون أو ينظفونها بالفوط الرطبة.
  • بحال الخروج لفعالية خارج المدرسة، يتوجب على المؤسسة التربوية إجراء التدابير التالية:
    1. يجب إعطاء الأهل تفاصيل الإتصال مع الجهة التي ستقدّم الطعام للمصادقة على تركيبة الطعام الذي سيحصل عليه إبنهم/إبنتهم خلال الفعالية، أو تمكينهم من أن يقوموا هم بتزويد الطالب بالطعام الذي يلائم متطلباته.
    2. بحال وجود طالب لديه حساسية لمسبب حساسية يميل للإنتشار في الجو – تقع على عاتق المؤسسة التربوية والأهل مسؤولية التأكيد على مزوِّد الطعام أن تخلو الأطعمة المزودة لعموم الطلاب من مسبب الحساسية.
    3. يجب إتاحة المجال لأهل الطالب في الخروج للفعالية كمرافقين أو كأهل ملحقين مع سيارة إخلاء.
  • لمعلومات إضافية حول إجراء الملاءمات عند القيام بفعالية خارج المدرسة، راجعوا صفحة ملاءمات لدمج الطلاب أصحاب الإعاقات في الرحلات والفعاليات خارج المدرسة.

من هو صاحب الحق؟

  • طلاب المدرسة أو الروضة الذين يعانون حساسية لأنواع طعام، في كافة المؤسسات التربوية ولدى جميع الشرائح السكانية.
نصيحة
وفق تصريح وزارة التربية ضمن إلتماس للمحكمة العليا الملاءمات المفصّلة بهذه الصفحة، قد تسري مستقبلاً أيضاً على أطر التعليم ما بعد الظهيرة

عملية تحصيل الحق

من المهمّ أن تعرف

أحكام قضائية

منظمات الدعم والمساعدة

جهات حكوميّة

تشريعات وإجراءات