مقدمة:

الأم البديلة هي الأم التي تحمل في رحمها جنين الأهل المتعاقدين
يجب على الأم المرشحة لتكون أم بديلة أن تستوفي عدداً من الشروط والإجراءات التي أقرها قانون إتفاقيات حمل الأجنة
لتفاصيل اضافية انظروا في موقع وزارة الصحة

الأم البديلة هي الأم التي تحمل في رحمها جنين لأهل متعاقدين.

الشروط المطلوبة من المرشحة لدور أم بديلة

الشروط التي أقرها قانون إتفاقيات حمل الأجنة

  • أن يكون عمرها ما بين 22- 38 عام عند المصادقة على الاتفاقية.
  • مقيمة في اسرائيل.
  • ألا تكون متزوجة. ومع هذا، في حال فشل الأهل المتعاقدون بالتعاقد مع أم بديلة غير متزوجة باتفاقية لحمل الأجنة، يجوز للجنة عندها المصادقة تعاقد مع أم بديلة متزوجة.
    • في حال كانت الأم البديلة متزوجة، أن يكون زوجها قد حصل على شرح حول مخاطر عملية استعارة الرحم والآثار المترتبة عليها، وأتيحت له الفرصة، إذا رغب بذلك، لأبداء رأيه أمام لجنة المصادقات.
  • ألّا تربطها صلة قرابة بالأهل المتعاقدين.
  • سبق لها ان حملت وربّت طفلاً واحداً على الأقل.
  • لم تلد أكثر من اربع مرات.
  • لم تكن أماً بديلة أكثر من مرتين، ولم تلد كأم بديلة أكثر من مرة واحدة.
  • قامت بالتوقيع على استمارة التنازل عن السرية الطبية.
  • تنتمي لنفس ديانة الأم المتعاقدة.
    • يجوز للجنة المصادقات أن تحيد عن هذا البند في حال كانت جميع الأطراف المتعاقدة من غير اليهود، وذلك وفقًا لموقف رجل دين عضو اللجنة.
  • أن تكون وافقت على حمل الأجنة طواعية دون إكراه.
  • ألا يكون هناك تخوف من الإضرار بصحة الأم البديلة، وأن تنص إتفاقية حمل الأجنة على ألا يتم إجراء أكثر من ست محاولات لزرع البويضات المخصبة لدى الأم البديلة.
  • ألا يكون هناك تخوف من الإضرار بمصلحة الطفل الذي سيولد.
  • وجود "رأي طبي من اخصائي التوليد وعلم الوراثة" حول مدى ملاءمتها لهذا الإجراء.
  • وجود "تقييم نفسي" لمدى ملاءمتها لهذا الإجراء.
  • ألا يكون هناك تخوف من أن يعرض الإجراء سلامة المشاركين فيه وصحتهم للخطر، بما في ذلك المولود الجديد، أو أن يتسبب بضرر لحقوقهم.

شروط رئيسية أخرى وضعتها اللجنة

  • في حال وجود أي شك في كونها امرأة يهودية غير متزوجة، يجب عليها التوجه إلى المحكمة الحاخامية في مكان إقامتها للحصول على وثيقة رسمية تثبت حالتها الشخصية.
  • أن تكون في حالة صحية جيدة ، ولم تتعرض لمضاعفات اثناء الولادة، او تجر أكثر من عملية قيصرية واحدة.
  • أن يكون قد مر على موعد ولادتها الاخيرة سنة، او سنة ونصف، في حال كانت الولادة قيصرية.
  • لم تمر بأكثر من عمليتي حمل أجنة، حتى وإن لم تكلل هذه العمليات بالولادة.
  • ليس لديها، أو لزوجها في حال وُجِد، سجل جنائي في الشرطة.
  • ان تكون قد خضعت لتشخيص نفسي واستوفت معايير تحديد مدى ملاءمة المرشحة لدور الأم البديلة. انظروا التفاصيل في مستند لجنة المصادقة على اتفاقيات حمل الأجنة- توجيهات لكتابة تقرير نفسي.

الحالات التي لا تتم فيها المصادقة على ترشح امرأة لتكون أماً بديلة

  • الحالات التي لا تصادق فيها اللجنة على ترشح امرأة لتكون أماً بديلة:
    • سبق لها الولادة أكثر من ثلاث مرات.
    • سبق لها الولادة مرتان أو أكثر بواسطة عمليات ولادة قيصرية.
    • إن كانت آخر ولادة لها ولادة مبكرة - قبل الأُسبوع ال 35، أو أن المولود كان يعاني من نقص الوزن نسبة لجيل الحمل تحت الخمسة بالمائة.
    • إن مرت بحمل خارج الرحم في الماضي.
    • إن مرت بإجهاض مع خطر قصور عنق الرحم.
    • إن خضعت لإزالة بقايا الحمل وتجويف رحم معيب، إلّا إن ثَبَت انه تم تصليح العيب.
    • خضعت لعمليات جراحية قد يكون لها آثار سلبية على الحمل في المستقبل (على سبيل المثال، عمليات تكميم المعدة بأنواعها).
    • عانت في حملها الأخير من سكر الحمل أو من ارتفاع ضغط الدم في حمل واحد أو أكثر.
    • في حال كانت تعاني من ارتفاع ضغط الدم.
    • إن كان والداها يعانيان من مرض سكري النوع الثاني ونتائج اختبار تحميل 50 غم من السكر مَرَضِيّة (باثالوجية).
    • قد عانت في السابق من تسمم الحمل في الحمل الثاني أو الثالث (في حال كان تسمم الحمل أثناء الحمل الأول، سيتم فحص كل حالة على حدة)
    • تعاني من سمنة مفرطة (BMI فوق 30).
    • تعاني مرض الهِربس التناسلي أو الثآليل التناسلية (Condyloma acuminatum).
    • هناك خلل التنسج (Dysplasia) في عنق الرحم.
    • خضعت لاستئصال مخروطي (Conization) (استئصال جزئي لعنق الرحم).
    • كانت فصيلة دمها سلبية، وأعطى إختبار "كومبس" (لفحص وجود الأجسام المضادة) نتائج إيجابية.
    • تعاني من مرض مزمن قد يعرضها أو يعرض الجنين للخطر.
    • وجود تاريخ عائلي (لدى الجد/الجدة/، الاب/ الام، الاخ/الاخت) لمرض سرطان الثدي أو المبايض، الا في حال مصادقة على استشارة وراثية بشأن المخاطر التي قد ينطوي عليها الحمل.
    • إن كانت تعاني من اضطراب شديد في الشخصية أو مرض نفسي، أو أن تكون قد خضعت لعلاج نفسي أو حاليا في خضم علاج كهذا.
    • إن كانت مدخنة أو تتعاطى المخدرات والكحول.

تشريعات وإجراءات

شكر