مقدمة:

في حالة أن المشتكى عليه في المسار المدني لم يدفع التعويض للمتضرر جراء المخالفة، تتم جباية الدين بواسطة دائرة الإجراء
في الدعوى المدنية فإن قيمة التعويض تقرر وفقا لمدى الضرر الذي يستطيع المدعي أن يثبت حصوله

ضحايا الجريمة يستطيعون الحصول على تعويض مالي جراء الضرر الذي سببه لهم المعتدي.

  • مصدر التعويض قد يكون من خلال المسار الجنائي وقد يكون في إطار المسار المدني.
  • جباية التعويض الذي لم يدفع من قبل المدان أو المدعى عليه، تكون من خلال سلطة الفرض والجباية التي تشغل عملية التنفيذ و المركز لجباية الغرامات، الرسوم والتكاليف.
  • في هذا الجزء يفصّل الشكل الذي تتم فيه جباية التعويض الذي أقر لصالح ضحية الجريمة في المسار المدني.

شروط مسبقة

  • الحالات التي قدم فيها ضحية الجريمة دعوى مدنية ضد المعتدي و/أو طرف آخر مسؤول عن حدوث الضرر، يمنح قرار قضائي يكون على المدعى عليه وفقه أن يعوض المدعي، وفي حال أن المدعى عليه لم يدفع للمدعي المبلغ الذي أقر في الحكم، يستطيع المدعي أن يتوجه إلى قسم التنفيذ لتحصيل حقه.
  • أقسام التنفيذ موجودة بجانب كافة محاكم الصلح في أرجاء البلاد وتعمل كجهاز تنفيذ لكافة الأنظمة القضائية على مختلف أنواعها. الطرف الكاسب للمحكمة يستطيع أن يفتح ملف في دائرة التنفيذ في أي قسم يرغب دون علاقة لمكان سكنه أو مكان سكن المدين له أو ما شابه.
  • من أجل العمل لجباية الدين، لا يكفي فتح ملف في دائرة التنفيذ. يجب المعرفة بأن قسم التنفيذ لا يبادر إلى اتخاذ خطوات ضد المدين، إنما يعمل وفقا لطلب صاحب الدين ووفقا لتعليمات القانون والأنظمة، لذا على صاحب الدين أن يكون على اتصال مع قسم التنفيذ ومتابعة نتائج الخطوات المتخذة وفقا لطلبه.

مراحل الإجراء

من المهمّ أن تعرف

  • لجباية دين أقر كتعويض في مسار جنائي، لا يكفي فتح ملف في دائرة التنفيذ – على صاحب الحق بأن يكون فعالا وأن يبادر لاتخاذ خطوات ضد المدين من خلال تقديم الطلبات إلى دائرة التنفيذ (وليس كما في عمليات جباية جباية تعويضات جنائية لضحية الجريمة، والتي يبادر إليها وينفذها المركز لجباية الغرامات، الرسوم والتكاليف).


شكر وتقدير

  • المعلومات الأساسية في هذه الصفحة أعدت بمساعدة نوجا – المركز الإسرائيلي لحقوق متضرري الجريمة.