مقدمة:

يحظر نشر صور، تسجيلات أو فيديوهات ذات طابع جنسي دون الحصول على موافقة الشخص المصوّر، ونشرها قد يُعتبر مخالفة تحرش جنسي وانتهاك الخصوصية
حظر النشر (بما في ذلك مشاركة المنشور على شبكات التواصل الاجتماعي) يسري أيضًا على كلّ من يتلقى هذه المواد من طرف ثالث
الشخص الذي نُشرت صوره أو مقاطع مصورة له يستطيع التوجّه إلى مواقع الإنترنت والمطالبة بإزالتها، وتقديم شكوى لدى الشرطة، وإذا كان الحديث عن طلاب يدرسون في مؤسسة تعليمية، فيمكن اتخاذ الإجراءات اللازمة في إطار المؤسسات التعليمية نفسها
يمكن رفع دعوى تعويضات إلى المحكمة ضد الشخص الذي قام بنشر الفيديوهات، الصور أو التسجيلات
للمزيد من المعلومات، راجعوا موقع وزارة العدل

وفقًا لـ المادة 3(أ) (5أ) من قانون حظر التحرش الجنسي، نشر صورة، فيديو أو تسجيل لشخص والذي يتمحور حول جنسانيته، مما قد يؤدي إلى إهانة الشخص أو تحقيره، ودون الحصول على موافقته على النشر، يُعتبر تحرّشًا جنسيًا.

  • نشر فيديوهات وصور ذات طابع جنسي قد يعتبر مخالفة أيضًا وفقًا لـ المادة 2(4أ) من قانون حماية الخصوصية.
  • حظر نشر أو تعميم صور أو فيديوهات ذات طابع جنسي لا يسري فقط على الشخص الذي قام بالتصوير، إنّما أيضًا على من تلقاها، حتى إن لم يقم بتصويرها بنفسه.

ما هو "المنشور الذي يتمحور حول الجنسانية"

  • القانون لا يفصّل ماهية "المنشور الذي يتمحور حول الجنسانية"، ولكن في بعض الحالات يكون واضحًا أنّ المنشور هو ذو طابع جنسي بحت
مثال
  • قام فتى وفتاة بتصوير أنفسهما أثناء ممارسة العلاقة الجنسية. بعد انفصالهما، قام الفتى بنشر الفيديو، وأرسله إلى والديّ الفتاة وأصدقائها، دون الحصول على موافقتها على ذلك.
  • فتى أرسل لصديقه صورًا يظهر فيها عاريًا. قام صديقه بإرسال هذه الصور لأصدقائه الآخرين عبر تطبيق واتساب، دون الحصول على موافقة الفتى.
  • تلقى عامل عبر البريد الإلكتروني صورًا لزميلة في العمل تظهر فيها عارية، وأرسل بدوره هذه الصور لأصدقائه.
  • ولكن هناك حالات أقل وضوحًا تتطلب التحقق مما إذا كان "المنشور يتمحور حول الجنسانية" وذلك وفقًا لمعيارين:
    • حجم الإيحاءات الجنسية الظاهرة في المنشور- هل يتضمن العري أو المضامين الجنسية؟
    • حيثيات النشر (جمهور الهدف، السياق، مكان النشر وما إلى ذلك) - هل يمكن لهذا المنشور أن يؤدي إلى إهانة أو تحقير الشخص المتضرر.
  • من هو صاحب الحق

    • كل شخص تُنشر له فيديوهات أو تسجيلات ذات طابع جنسي، دون الحصول على موافقته على ذلك.

    إجراء تحصيل الحق

    • هذا الحق يُعطى تلقائيًا، ويتوجب على كلّ فرد الامتناع عن نشر صور، فيديوهات أو تسجيل لشخص آخر دون الحصول على موافقته.
    • الشخص الذي تُنشر صوره أو فيديوهاته يستطيع تقديم شكوى لدى الشرطة. للمزيد من المعلومات، راجعوا تقديم دعوى جنائية حول التّحرّش الجنسي.
    • يحق للشخص المتضرر أيضًا رفع دعوى تعويضات ضد الشخص الذي قام بنشر الصور، الفيديوهات أو التسجيلات. للمزيد من المعلومات، راجعوا تقديم دعوى مدنية حول التّحرّش الجنسي (بدون إطار عمل).
    • بالإمكان أيضًا التوجّه إلى مواقع الإنترنت بطلب إزالة هذه المحتويات، كالمفصّل لاحقًا.
    • إذا نشرت الصور، الفيديوهات أو التسجيلات على يد طلاب مؤسسة تعليمية ما، بالإمكان التوجّه إلى المؤسسات التعليمية نفسها واتخاذ الإجراءات اللازمة في إطارها، كالمفصّل لاحقًا.

    ما العمل إذا نُشر الفيديو أو الصورة عبر أحد مواقع الإنترنت؟

    • إذا نشرت الصورة أو الفيديو في موقع الذي يمكن تشخيص مفعّليه أو أصحابه، بالإمكان التوجّه إليهم مباشرة بطلب إزالة المحتويات.
    • إذا كان مفعّلو أو أصحاب الموقع غير معروفين، وكان الموقع قائمًا على خوادم تابعة لشركة أو موقع إنترنت المزوّد للمنصة التي أُنشئ عليها الموقع، يجب التوجّه إلى الشركة أو إلى الموقع مزوّدي الخدمة للموقع الذي نشرت عليه المضامين.
    • إذا كان الموقع من مواقع التواصل الاجتماعي، مثل يوتيوب أو فيسبوك، يجب التوجّه إلى الشركة نفسها بطلب إزالة المضامين.
    הערת עריכה
    שווה להגיד איך פונים לפייסבוק
    הערה מאת אמתי קורן (שיחה) 17:22, 4 בפברואר 2018 (IST)
    • عند استحالة إيجاد الجهات ذات الصلة، يمكن التوجّه إلى شركة جوجل.
    הערת עריכה
    איך?
    הערה מאת אמתי קורן (שיחה) 17:22, 4 בפברואר 2018 (IST)
    • للمزيد من المعلومات حول حقوق ضحايا مخالفات التحرش الجنسي، والإجراءات التي يمكن اتخاذها، راجعوا التّحرّش الجنسي.

    المعالجة في إطار المؤسسات التعليمية في حال نشر فيديو, تسجيل أو صورة ذات طابع جنسي

    عندما لا تحتوي المضامين عريًا أو علاقة جنسية

    • نشر صورة، فيديو أو تسجيل لطالب والذي يتمحور حول جنسانيّته، مما قد يؤدي إلى إهانته أو تحقيره، ودون الحصول على موافقته على النشر، يتطلب المعالجة في إطار المؤسسة التعليمية.
    • إن لم تحتوِ المضامين عريًا أو علاقة جنسية، تكون المؤسسة التعليمية مُلزَمة باتخاذ الإجراءات التالية:
      • وقف الانتهاك وإزالة المضامين المسيئة.
      • إبعاد الطالب المُخالف حتى أربعة أيام (في المدارس الابتدائية) أو حتى 8 أيام (في المدارس فوق الابتدائية).
      • عقد جلسة مع الطلاب المتورطين.
      • إبلاغ أهالي الطلاب المتورطين.
      • إبلاغ مفتش المدرسة والمفتش الاستشاري.
    • بالإضافة إلى ذلك، يجوز للمؤسسة التعليمية، وفقًا لاعتبارات الطاقم التربوي، اتخاذ الإجراءات التالية:
    نصيحة
    في أي حال من الأحوال، لا يجوز للمؤسسة التعليمية تفتيش الجهاز الخلوي الخاص بالطالب

    عندما تحتوي المضامين عريًا أو علاقة جنسية

    • إذا كان المنشور صورة، فيديو أو تسجيل لطالب الذي يتضمن عريًا و/أو علاقة جنسية، سواء تمت بالموافقة أو بالرفض، تكون المؤسسة التعليمية ملزمة باتخاذ الإجراءات التالية:
      • وقف الانتهاك وإزالة المضامين المسيئة.
      • تقديم الشكوى لدى الشرطة أو سلطات الرفاه الاجتماعي.
      • إبعاد الطالب المُخالف حتى 4 أيام في المدارس الابتدائية، وحتى 8 أيام في المدارس فوق الابتدائية، وفي بعض الحالات يحق لمدير المدرسة ابعاد الطالب المُخالف بشكل دائم.

    للمزيد من المعلومات حول الموضوع

    إجراءات دفاعية للناشّر

    بشكل عام، يعتبر مخالفة جنائية نشر فيديو ذي مضمون خاص دون علم الشخص المُصوَّر. ولكن في بعض الحالات، يستطيع الناشر الدفاع عن نفسه استنادًا إلى بعض الادعاءات التي قد تعفيه من عقوبة جنائية أو من إلزامه بدفع تعويضات.

    • إن تمت مقاضاة أو إدانة هذا الشخص بالتحرش الجنسي، يمكنه الدفاع عن نفسه مدعيًا بأن الأمر تم عن حسن نية، أو لهدفٍ مشروع أو لخدمة المصلحة العامة وما إلى ذلك.
    • إن تمت مقاضاة أو إدانة هذا الشخص بانتهاك الخصوصية، يمكنه الدفاع عن نفسه مدعيًا بأن النشر تم في ظروف بيئة محمية وفقًا للمادة 13 من قانون حظر التشهير، أو عدم إلمامه أو معرفته بشأن انتهاك الخصوصية وما إلى ذلك.
    • في الحالات أعلاه، يتوجب على الناشر أن يثبت وأن يقنع المحكمة بأنّ النشر تم في أحد الظروف المفصلة أعلاه..

    من المهمّ أن تعرف

    • الشخص المتضرر من نشر صور، تسجيلات أو فيديوهات قد يستحق الحصول على حقوق أخرى تُمنح لضحايا التحرش الجنسي. للمزيد من المعلومات حول حقوق ضحايا التحرش الجنسي والإجراءات التي يمكن اتخاذها، راجعوا التّحرّش الجنسي.


    تشريعات وإجراءات

    توسُّع ونشرات