مقدمة:

بعدما مكثن في ملجأ للنساء المعنَّفات، تستطيع النساء اللواتي يحتجن إلى الدعم بأن يسكنّ في شقة انتقالية


هنالك حالات تحتاج فيها النساء إلى إطار علاجي استمراري بعد خروجهن من ملجأ للنساء المعنَّفات.

  • اليوم، توجد في أنحاء البلاد 15 شقة انتقالية، معدة للنساء من كافة الأوساط.
  • في أغلب الحالات، فإن الشقق الانتقالية مشغلة من قبل منظمات نسائية تشغل الملاجئ للنساء المعنفات وتكون متواجدة بالقرب من الملجأ.
  • كل شقة معدة لامرأتين اثنتين مع أبنائهن (في نفس الوقت).
  • تمكث النساء في الشقة، بشكل عام، ما بين ستة أشهر وحتى عام ويدرن خلالها نهج حياة مستقل.
  • خلال هذه الفترة تقدم لهن الرعاية، المرافقة والمساعدة القانونية. الدعم يتضمن الأمور التالية:
    • اكتساب قدرات يومية لإدارة نهج حياتي مستقل.
    • الدمج بالتأهيل المهني، إطار مهني أو إطار تعليمي.
    • تعزيز العلاقات الاجتماعية والعلاقات مع مؤسسات مختلفة.
    • تعزيز الأمومة والعلاقة مع الأبناء.
    • مساعدة في المسارات القضائية المرتبطة بالطلاق (تقسيم الأملاك، الرعاية، ترتيبات رؤية الأطفال).
    • الإثراء والمساعدة المهنية للأبناء.
    • بناء علاقات مع الأب بشأن الأبناء.

لمن أعد الحق؟

  • النساء اللواتي أنهين مدة مكوثهن في الملجأ ولا يتواجدن أكثر بحالة الخطر، لكنهن بحاجة إلى فترة تمكين أو إطار داعم في المهام اليومية، خلال المرحلة الجديدة في حياتهن.

عملية تحصيل الحق

  • يمكن الوصول إلى الشقة الانتقالية من خلال التوجه أو التوجيه بواسطة الملاجئ.

جهات حكومية

توسّع ونشرات