مقدمة:

يحق للطلاب في المؤسسات التعليمية الحصول على الحماية من العنف من قبل الطلاب الآخرين ومن قبل الطاقم التعليمي
باستطاعة الطاقم التعليمي إبعاد الطالب المعتدي بشكل مؤقت أو دائم، وفي الحالات البالغة، هناك واجب بتبليغ الشرطة أو سلطات الرفاة
أية إصابة جسدية تحدث للطالب من قبل عامل في سلك التعليم توجب تبليغ الشرطة أو سلطات الرفاه الاجتماعي


يعمل جهاز التربية والتعليم بموجب الفرضية أن العنف هو انتهاك لكرامة الإنسان وحقوقه الأساسية. يُعتبر منع العنف والحد منه جزء من الأساليب لخلق بيئة تعليمية أفضل وأكثر أمانًا للطلاب.

من هو صاحب الحق؟

  • الطلاب في المؤسسات التعليمية من مرحلة رياض الأطفال إلى مرحلة ما بعد التعليم الابتدائي.

عنف الطلاب ضد الطلاب

أحداث عنف تتطلب المعالجة داخل الإطار التعليمي فقط

  • هناك أحداث عنف في المدرسة يبقى علاجها ضمن الإطار التعليمي، ولا تشمل تدخل الشرطة أو جهات من الرفاه الاجتماعي، على سبيل المثال:
    • العنف اللفظي الشديد (السخرية على خلفية عنصرية، المس بكرامة الوالدين، وما إلى ذلك).
    • العنف اللفظي ذو الطابع الجنسي، بما في ذلك التوجه المهين أو المذِل للطالب فيما يتعلق بجنسه وحياته الجنسية وتوجهه الجنسي.
    • العنف الجسدي الذي لا يتطلب العلاج الطبي (ركلة ، عضة، دفع، قرصة، صفعة، ضربة).
  • يتم التعامل مع مثل هذا العنف من قبل طاقم المؤسسة التعليمية بالطريقة التالية:
    • إجراءات إلزامية: وقف الحدث، إجراء محادثات استيضاح مع الطلاب المتورطين (في حالة العنف على خلفية جنسية، يتم الاستيضاح على انفراد ومن خلال الحفاظ على الخصوصية)، إبلاغ مربي الصف والمدير، تبليغ والدي المعتدي والمعتدى عليه والتحدث مع الطلاب من خلال الحفاظ على خصوصية الفرد.
    • إجراءات بموجب تقدير الطاقم التربوي: التعبير عن ذلك في الشهادة في بند السلوك، ترك الطالب في الفصل أثناء الاستراحة تحت إشراف شخص بالغ (في مدرسة ابتدائية)، ونقله إلى صف مقابل بشكل دائم، ابعاد الطالب المعتدي حتى يومين (في المدرسة الابتدائية) أو حتى 4 أيام (في مرحلة ما بعد التعليم الابتدائي) ويجب تبليغ المفتش.

أحداث عنف تتطلب العلاج في الإطار التعليمي، وبالإضافة لذلك تبليغ التفتيش

  • هناك أحداث عنف في المدرسة تتطلب العلاج داخل الإطار التعليمي، وبالإضافة لذلك تبليغ التفتيش عن المدرسة، على سبيل المثال:
** العنف الجسدي المتكرر، الذي لم تؤدِّ التدخلات السابقة إلى وقفه.
    • العنف الاجتماعي المتكرر: المضايقات والتنمّر، بما في ذلك المقاطعة، نشر الشائعات، بما في ذلك التنمر الموجّه لشخص ما بشأن جنسه، نشاطه الجنسي، أو توجهه الجنسي.
    • اقتراحات متكررة ذات طابع جنسي، بالرغم من أن الطالب أبدى عدم اهتمامه بالاقتراح.
    • تهديد الطالب بإلحاق الأذى بجسده، حريته، ممتلكاته أو سمعته من أجل إخافته أو إلحاق الأذى به بأية طريقة كانت.
  • تشمل معالجة حالات العنف هذه:
    • إجراءات الزامية: وقف الاعتداء، التحدث مع الطلاب المتورطين، تبليغ مفتش المدرسة ومفتش الاستشارة.
    • الإجراءات بموجب تقدير الطاقم: تقديم التقارير إلى العامل الاجتماعي أو تقديم شكوى إلى الشرطة، ابعاد الطالب المعتدي حتى يومين (في المرحلة الابتدائية) أو حتى 4 أيام (في التعليم ما بعد الابتدائي)، إبعاد الطالب المعتدي بشكل دائم.

حوادث عنف تتطلب تبليغ الشرطة أو سلطات الرفاه

  • هناك حوادث عنف تجري في المدرسة تتطلب إبلاغ الشرطة أو سلطات الرفاه، على سبيل المثال:
    • ابتزاز للحصول على "خاوة"، الابتزاز بالتهديد أو الابتزاز على خلفية جنسية، نشر صورة أو فيلم لطالب يحوي مشاهد عُري أو علاقات جنسية، اعتداء جسدي بسببه احتاج الطالب إلى علاج طبي، أعمال عنف التي تتم باستخدام أسلحة نارية أو أدوات خطرة، تنكيل نفسي خطير تسبّب بضرر بالغ في أداء الطالب.
  • تشمل معالجة حالات العنف هذه:
    • إبلاغ الشرطة أو العامل الاجتماعي بموجب قانون الأحداث، وتبليغ الوالدين خطيًا، مرافقة الطالب المصاب ودعمه بواسطة مهنيين من المدرسة، إبعاد الطالب المعتدي بشكل مؤقت أو دائم.

عنف العاملين في سلك التعليم تجاه الطلاب

الإساءة التي لا يتطلب تبليغ الشرطة أو سلطات الرفاه

  • هناك حوادث عنف لا تتطلب إبلاغ الشرطة ويبقى علاجها ضمن الإطار التعليمي بالإضافة إلى تقديم تقرير إلى التفتيش. على سبيل المثال:
    • الإساءة اللفظية (قول يتضمن السخرية، الإهانة أو الإذلال)
    • إساءة لفظي يتكرر للمرة الثانية أو أكثر
  • في مثل هذه الحالات، يتم التعامل مع العامل في سلك التعليم بموجب الوسائل التالية:
    • استيضاح الحدث على انفراد ودون مواجهة بين الطالب والعامل في سلك التعليم
    • تبليغ والدي الطالب.
    • إذا اقتنع مدير المؤسسة التعليمية بأن الطالب قد تعرض لأذى، يجب عليه التأكد من قيام العامل في سلك التعليم بالاعتذار وأن يعد بعدم تكرار هذه الإساءة.
    • إذا تكررت الإساءة، يجب تبليغ المفتش المسؤول عن المؤسسة التعليمية، وفي بعض الحالات حتى تبليغ مدير اللواء، من أجل أن يمثل العامل أمام إجراءات تأديبية.

الإصابة التي تتطلب إبلاغ الشرطة أو سلطات الرفاه

  • بعض الأحداث تتطلب تبليغ الشرطة أو سلطات الرفاه، على سبيل المثال:
    • إصابة جسدية للطالب، بما في ذلك أية إصابة جسدية محتملة الحدوث.
    • الاغتصاب، فعل جنسي محظور حتى بالموافقة، السدوميّة ، فعل فاضح.
    • ترك طفل دون سن السادسة بدون إشراف أو بهدف التخلي عنه، مما يعرض حياته للخطر.
  • في مثل هذه الحالات يكون التعامل مع العامل في التعليم بالوسائل التالية:
    • تقديم التقارير إلى الشرطة وسلطات الرفاه.
    • الفصل بين العامل في التعليم وبين الطالب. يُحظر نقل الطالب المعتدى عليه إلى صف آخر أو مؤسسة تعليمية أخرى بغرض الفصل.
    • الحفاظ على السرية.
    • تبليغ الوالدين.
    • إخطار مدير اللواء ومدير قسم المعارف في السلطة المحلية ووزارة التربية والتعليم.


من المهمّ أن تعرف

جهات حكوميّة

تشريعات وإجراءات