مقدمة:

باستطاعة كل شخص أن يقوم بنفسه بكتابة وصية بخط يده بشكل مستقل وبدون تكاليف
يجب كتابة الوصية بأكملها بخط يد المُوصي، مع تضمين التاريخ والتوقيع عليها من قبله

وصية بخط اليد هي الوصية المكتوبة بخط اليد من قبل الموصي.

  • هذا النوع من الوصايا يمكن تحريره دون شهود أو محامي، لذلك، فهذه الطريقة هي الأسهل والأبسط لإعداد الوصية - بإمكان كل شخص تحريرها بشكل مستقل وبدون تكاليف.
  • ومع ذلك، بسبب عدم وجود شهود على الوصية، فمن السهل بالنسبة لغير الراضين عنها، أن يحاولوا الاستئناف عليها لادعاءات تطعن بكونها أصليّة أو بالسلامة العقلية للمُوصي وقت كتابتها.

قواعد لتحرير وصية مكتوبة بخط اليد

  1. يجب كتابة كل الوصية بخط يد الموصي.
  2. يجب عدم طباعة الوصية على آلة كاتبة أو على الكمبيوتر.
  3. يجب أن تكون بخط يد الموصي فقط وليس أي شخص آخر.
  4. يجب ذكر التاريخ كتابة الوصية في الوصية. كتابة التاريخ مطلوبة لأن الوصية الأخيرة تكون هي الوصية الصالحة فقط.
  5. يجب أن يظهر توقيع المُوصي بخط يده على الوصية.

موضوع الوصية

  • بحسب القانون، يُسمح للشخص أن يوصي لصاحب إستحقاق واحد أو لعدة أصحاب إستحقاق ما يلي:
  1. كل تِركته، أو جزء نسبي منها.
  2. شيء من ممتلكات تِركته، (أو مصلحة شخصية من تركته (أي "حصة")مثلا - صورة أو ملعب.)

تعيين مدير التركة

  • يمكن اضافة امر للوصية حول تعيين مدير تركة مسؤول عن توزيع الورثة بين الورثى المختلفين. يمكن أيضاً تحديد اسم مدير التركة. لمعلومات اضافية راجعوا مدير التركة.
نصيحة
تعيين مدير التركة ليس اجباريّاً. يقترن التعيين باجراءات مركبة وغير ضرورية في جزء من الحالات، وقد تجعل المصاريف أكبر، مثل: دفع أتعاب مدير التركة. نوصي بالتفكير مليّاً إذا كانت هنالك حاجة لتعيين مدير التركة، والقيام بالتعيين فقط إذا تواجدت حاجة ملّحة لذلك.


من المهمّ أن تعرف

  • على الرغم من القواعد المنصوص عليها في القانون، أدرك المشرع أنه قد تكون هناك حالات لن يتم فيها تطبيق قواعد تحرير وصية.
    • ونظرًا لأن الهدف هو احترام رغبة المتوفى وتقليل الحالات التي تحدث فيها عيوب تقنية تمنع ذلك ألى أدنى حد، يسمح القانون للمحكمة بتحقيق الوصية رغم هذه العيوب.
    • المبدأ الموجّه هو أنه في حال كان من الممكن تحديد ما هي رغبة الموصي، سيتم بذل جهد للتغلب على العيوب الشكلية في الوصية.
  • ممكن، مع أنه غير أجباري، إيداع الوصية لدى مسجل الميراث.

تشريعات وإجراءات

شكر