مقدمة:

الوصيّة تضمن للفرد أن يتم التعامل مع تِركته بعد وفاته وفق ما أوصى به بالضبط
قانون الميراث لكل شخص بتحضير وصية بكتابة ذاتية

الوصية عبارة عن مُستند يحدد فيه الفرد من هو الشخص/الأشخاص الذي سوف يرث أملاكه بعد وفاته.

  • قرار تحرير وصية هو أمر متعلق بصاحب الشأن وإرادته.
  • للتسهيل على من يرغب في تحرير وصية، يَسمح قانون الميراث لكل شخص بتحضير وصية بكتابة ذاتية، بسهولة وبدون تكاليف مالية.
  • يحدد القانون أربع طرق ممكنة لتحرير وصية، بحيث تكون سارية المفعول من ناحية قانونية:
  1. وصية بخط اليد
  2. وصية بوجود شهود
  3. وصية أمام سلطة
  4. وصية شفهية
  • إختيار طريقة تحرير الوصية هو بحسب اختيار الموصي (ما عدا الوصية الشفهية، التي يُسمح بإجرائها فقط في الظروف المكتوبة في القانون).
  • إيجابيات الوصية - فقط عن طريق الوصية، التي تُكتب وفق مبادئ القانون، يُمكن للفرد أن يكون متأكدا أنه بعد وفاته سوف يتم التعامل مع أملاكه وفق ما أوصى به بالضبط.
  • بالإضافة إلى موضوع توزيع الأملاك، من الممكن أن يوصل الموصي بلاغا شخصيا حول مشاعره وقيمه الشخصية (دون أن يكون لها سند قانوني) وذلك عن طريق وصية أخلاقية.

حالات يوصى فيها بتحرير وصيّة

  • أزواج معروفين للجمهور: يوصى بتحرير وصية من أجل منع صراع مستقبلي حول وضع المعروف لدى الجمهور الباقي.
  • فصل الورثة: حالات يكون فيها المورّث معني بتوريث اجزاء معيّنة من ورثته لأقرباءه، لاشخاص غير أقرباء أو لجمعيّات، وهذا ليس حسب أوامر قانون الوراثة.
  • حقوق في الملكية: حالات يوجد فيها حاجة لترتيب حقوق استعمال الملكية بعد موت صاحب الوصية.
  • زوجين مطلّقين او منفصلين وعائلات أُحاديّة الوالديّة: لا يرتّب قانون الوراثة حقوق الوراثة في هذه الحالات.
  • زوج مسنين بلا أبناء وهم بجيل من غير المتوقع ان ينجبوا فيه أطفالاً.
  • زوج متزوجين زواجاً ثانياً ولكل واحد منهم أطفاله.

لمن يُسمح بتحرير وصية؟

  • بشكل مبدئي، يُسمح لكل شخص بتحرير وصية.
  • هنالك حالات إستثنائية، فيها يُحظر على الفرد أن يقوم بتحرير وصية بسبب محدوديته النفسية أو الذهنية. إذا قام أحد ممن يلي بتحرير وصية تكون وصيته باطلة:
  1. القاصر، أي من يبلغ الثامنة عشرة من عمره.
  2. من أُعلن عنه على أنه غير مؤهَّل قانونيا.
  3. من لا يعرف تمييز طبيعة الوصية ونوعها. ونقصد الشخص الذي بسبب قلة وعيه، مرضه أو مشكلة ما غير قادر على فهم او غير واعٍ لمفهوم وأهمية تحرير وصية.
  • مهم: اذا شك المورّث انه من الممكن أن يدعي اشخاص أنه لم يكن واعي عند تحرير الوصية (مثلاً، بسبب كبر سنه، مرض أو علاجات)، فمن المفضّل ان يتوجه، بالقرب من موعد تحرير الوصية، للحصول على وجهة نظر طبيّة توضح كفاءته لصياغة وصيّة.

من يمكنه أن يرث حسب الوصية

  • كل شخص، يشمل أطفال كل شخص والذين سيولدون خلال 300 يوم من يوم وفاة المورّث.
  • جمعيات (منظمات، جمعيّات، دول وغيرها).
  • من تمت إدانته بإجراء جنائي بخصوص اشتراكه في موت الموّرث او في محاولة لتسريع موته، فلا يمكنه وراثته، حتى لو ذكره المورّث في وصيّته، إلا إذا سامحه المورّث بشكل مفسّر (في حالة المحاولة لتسريع الموت).
  • من تمت إدانته في جرائم جنائية تخص إخفاء وصيّة المورّث الأخيرة، تزييف الوصية، شكوى للوراثة حسب وصية مزيّفة او في محاولة القيام بكل هذا، لا يمكنه الوراثة.

موضوع الوصية

  • بحسب القانون، يُسمح للشخص أن يوصي لصاحب إستحقاق واحد أو لعدة أصحاب إستحقاق ما يلي:
  1. كل تِركته، أو جزء نسبي منها.
  2. شيء من ممتلكات تِركته، (أو مصلحة شخصية من تركته (أي "حصة")مثلا - صورة أو ملعب.)

تعيين مدير التركة

  • يمكن اضافة امر للوصية حول تعيين مدير تركة مسؤول عن توزيع الورثة بين الورثى المختلفين. يمكن أيضاً تحديد اسم مدير التركة. لمعلومات اضافية راجعوا مدير التركة.
نصيحة
تعيين مدير التركة ليس اجباريّاً. يقترن التعيين باجراءات مركبة وغير ضرورية في جزء من الحالات، وقد تجعل المصاريف أكبر، مثل: دفع أتعاب مدير التركة. نوصي بالتفكير مليّاً إذا كانت هنالك حاجة لتعيين مدير التركة، والقيام بالتعيين فقط إذا تواجدت حاجة ملّحة لذلك.

صياغة الوصية

  • اتاح المُشرّع للموصي حرية الإختيار في صياغة وصيته، طالما كان واضح انها تقصد الوصاية.
  • من المفضّل أن تكون الوصيّة واضحة، دقيقة، ومنطقية وهذا من أجل منع الشكوك حول قصد كاتبها.
  • يجب منح تفاصيل تعريف واضحة حول الورثة (اسم رقم هوية والعلاقة بالمورّث) وايضا تفاصيل واضحة حول العقارات في الورثة (حساب البنك، رقم الأرض وهكذا).
  • في حال وجود شك، تحتاج المحكمة إلى الإقتناع بأن صاحب الوصية قصد أن يعطي أو يمنح الشيء بصورة ملزمة، ولا يدور الحديث عن قول عام غير واضح قصده فيه، أو مفسَّر على أنه نصيحة أو طلب .

لماذا من المهم الانتباه عند تحرير الوصية

  • يجب أن تكون وصية بخط اليد كلها مكتوبة بخط المورّث.
  • الشخص الذي طلب المورّث تسجيله كمستمتع حسب الوصيّة لا يمكنه الاشتراك بتحريرها، ولا يمكنه التواجد اثناء تحريرها.
  • في حالة كون المورّث هو شخص مريض أو مسن جدّا، فمن المفضل الحصول على وجهة نظر طبية تشهد على أنه مؤهل للتوصية.
  • إن تواجدت شروط في الوصية، فعليها ان تكون معقولة وقانونية، وإن لم تكن كهذا فهنالك امكانية ان تكون هذه الشروط باطلة حسب المحكمة.
  • إذا كان احد الورثة قاصر، شخص غير مؤهل قانونياً أو شخص يعاني من اضطراب نفسي يضر قدرته على إدارة املاكه بشكل ينتفع منه، فمن المفضل تعيين مؤتمن لجزءه من الورثة.

تفسير الوصية

في حال كانت الوصية مفهومة بأكثر من معنى، تحدد القواعد التالية:

  1. يجب تفسير الوصية بمقياس رأي الموصي كما هو مُستشعر من خلال الظروف. "مقياس الرأي" - أي مشيئة وإرادة الموصي.فقط عند عدم وضوح إرادة الموصي في نص الوصية ، يتم اللجوء إلى ظروف خارجية قد تساعد على تفسير الأمر.
  2. في حال كان بالإمكان تفسير الوصية بعدة أوجه،حينها تفضل المحكمة أن تتطرق إلى الوصية على أنها قابلة للتفسير والتطبيق، ولا يتطرق إليها على أنها باطلة. وذلك مع الطموح لتطبيق كلام الموصي قدر الإمكان.

تشريعات وإجراءات

شكر وتقدير