مقدمة:

قد يستحق المسافر الذي أُلغيت رحلته بالطائرة التعويضات وفق قوانين مختلفة
على من يستحق التعويضات بموجب عدد من القوانين أن يختار وفق أي قانون يريد تقديم مطالبته بالتعويض
في الولايات المتحدة، لا يوجد تشريعات تُلزم بتقديم التعويض عن إلغاء رحلة الطائرة


قد يستحق المسافر الذي أُلغيت رحلته بالطائرة التعويض. يتغير الإستحقاق بحد ذاته، وكذلك نوع التعويض ومقداره، بحسب ظروف الحال.

  • القانون الإسرائيلي والقانون في الإتحاد الأوروبي وكذلك معاهدة مونتريئول، قد تعطي المسافر الحق بالتعويضات عند إلغاء رحلته بالطائرة.
  • بحال كان استحقاق التعويضات بموجب عدد من القوانين، على المسافر أن يختار وفق أي قانون يريد المطالبة بالتعويض – لا يمكن الحصول على تعويضات بالتوازي وفق عدد من القوانين.
  • القانون الساري في الولايات المتحدة، لا يعطي الحق بالتعويضات عن إلغاء رحلة الطيران. عند الحديث عن رحلة بالطائرة إلى الولايات المتحدة أو منها، من المفضل فحص إذا كانت هناك إمكانية للمطالبة بموجب قوانين أخرى، وفق الدولة المراد الوصول إليها أو وفق دولة الإنطلاق والخروج.

سريان القوانين المختلفة

  • قد تسري على رحلات الطيران المختلفة قوانين مختلفة، وذلك بحسب الوجهة التي تهبط فيها الطائرة أو بحسب مطار الإقلاع.
  • في حالات معيّنة، قد يسري على رحلة الطائرة ذاتها عدد من القوانين، وعندها على المسافر أن يختار وفق أي قانون هو يطالب بالتعويضات.
  • قد يحصل المسافر الذي أُلغيت رحلته بالطائرة على التعويضات وفق القوانين التالية، بإمكانكم فحص التشريع المناسب لحالتكم:
    1. القانون الإسرائيلي، الذي يسري على رحلات الطيران الخارجة أو الوافدة إلى إسرائيل، خاصة الرحلات الداخلية مع تغييرات معيّنة.
    2. قوانين الإتحاد الأوروبي، التي تسري على رحلات الطيران الخارجة من دول الإتحاد الأوروبي، سواء الداخلية أو الدولية. يسري القانون الأوروبي أيضاً على رحلات الطيران الخارجة من دول ليست عضواً في الإتحاد وتهبط بدول أعضاء فيه، بحال كانت شركة الطيران تابعة لدولة عضو في هذا الإتحاد.
    3. معاهدة مونتريئول، التي تسري على رحلات الطيران الدولية بين الدول الأعضاء في المعاهدة. تسري المعاهدة أيضاً على رحلات الطيران داخل الدولة ذاتها، بحال كان هناك توقف بيني خارج الدولة.

التعويض عن إلغاء رحلة طيران بحسب القانون الإسرائيلي

من هو المستحق

  • المسافر الذي كان من المفروض أن يخرج برحلة طيران تم إلغاؤها، والتي تستوفي أحد الشروط التالية:
    • خرجت الرحلة من دولة أجنبية وأقلعت إلى إسرائيل.
    • أقلعت الرحلة من إسرائيل إلى دولة أجنبية.
    • رحلة طيران داخل البلاد.
    • إذا كانت الرحلة من قبل شركة طيران إسرائيلية، يسري عليها القانون الإسرائيلي فقط.
  • إذا كانت شركة الطيران ترفض دفع التعويضات، يمكن رفع دعوى ضدها بحسب القانون الإسرائيلي خلال 4 سنوات من تاريخ وقوع التأخير في الرحلة.

من هو غير المستحق

  • المسافر الذي لم يكن يستحق التعويض المالي، إذا تم إلغاء رحلة الطيران في كل واحدة من الحالات التالية:
    • تم إلغاء رحلة الطيران لأسباب خاصة لم تكن معروفة لشركة الطيران ولم يكن بالإمكان منع إلغاء الرحلة حتى لو فعلت شركة الطيران كل ما في وسعها. قد تكون الظروف والأسباب الخاصة هي أحوال الطقس القاسية غير المتوقعة والتي لم يكن بالإمكان الإستعداد لها، الوضع الأمني، إغلاق المطار وغير ذلك. تجدر الإشارة إلى أنه أيضاً في حال الظروف الخاصة، يتوجب على شركة الطيران إبداء أنها فعلت كل ما في وسعها لمنع الإلغاء.
    • تم إلغاء رحلة الطيران بسبب إضراب أو تعطيل محميين ضمن القانون
    • تم إلغاء رحلة الطيران منعاً للمس بقدسية السبت أو العيد.

التعويضات التي تُقدَّم

  • بحسب قانون خدمات الطيران، الرحلة الملغية هي تلك التي لم تتم بتاتاً، أو الرحلة التي أقلعت بتأخير 8 ساعات على الأقل من الموعد الأصلي.
  • بحال حصول الإلغاء، يكون المسافر مستحقاً المكافآت التالية:
    1. الطعام والشراب بحسب وقت انتظار رحلة الطيران التالية.
    2. خدمات الإتصال.
    3. خدمات مبيت ونقليات من المطار وإليه، بحال تطلب الأمر المبيت ليلة واحدة أو أكثر إلى حين موعد رحلة الطيران التالية.
    4. مبلغ تذكرة الطيران الذي دفعه المسافرون أو تذكرة طيران بديلة بحسب إختيار المسافر. نلفت الإنتباه إلى: أن اختيار تذكرة طيران بديلة ستقلل مبلغ التعويض المالي المفصّل لاحقاً.
    5. التعويض المالي الذي يحدَّد وفق مسافة رحلة الطيران. إذا اختار المسافر تذكرة طيران بديلة فسيكون التعويض أقل، بشرط أن لا يكون موعد هبوط الرحلة البديلة مقارنة بالرحلة الأصلية قد زاد عن عدد الساعات المحدد:
      • في رحلة الطيران التي أقصاها 2،000 كم – تعويض مقداره 1،300 شيكل جديد. بحال تلقّي تذكرة طيران بديلة، يكون التعويض بمقدار 650 شيكل جديد، بشرط أن لا يزيد التأخير في الوصول إلى الغاية عن 2 ساعات.
      • في رحلة الطيران التي تتراح مسافتها بين 2،000 كم و 4،500 كم - تعويض مقداره 2،090 شيكل جديد. بحال تلقّي تذكرة طيران بديلة، يكون التعويض بمقدار 1،045 شيكل جديد، بشرط أن لا يزيد التأخير في الوصول إلى الوجهة عن 3 ساعات.
      • في رحلة الطيران التي تكون مسافتها أكثر من 4،500 كم - تعويض مقداره 3،130 شيكل جديد. بحال تلقّي تذكرة طيران بديلة، يكون التعويض بمقدار 1،565 شيكل جديد، بشرط أن لا يزيد التأخير في الوصول إلى الوجهة عن 4 ساعات.
  • المسافر، لن يكون مستحقاً بتاتاً التعويض المالي، بحال تلقّى بلاغاً مسبقاً عن إلغاء رحلة الطيران وعُرضت عليه رحلة أخرى بديلة، تستوفي الشروط التالية:
      1. إذا سُلم البلاغ قبل أكثر من 14 يوماً من موعد الرحلة الأصلي – يتوجب على شركة الطيران عرض رحلة بديلة بدون تقييدات في الإقلاع والهبوط
      2. إذا سُلم البلاغ قبل ما يتراوح بين 7-14 يوماً من موعد الرحلة الأصلي – يجب ألاّ يكون موعد إقلاع الرحلة البديلة أبكر بساعتين من موعد الرحلة الأصلي، وألاّ يكون موعد الهبوط متأخراً عن 4 ساعات من موعد الهبوط الأصلي.
      3. إذا سُلم البلاغ قبل أقل من7 أيام من موعد الرحلة الأصلي - يجب ألاّ يكون موعد إقلاع الرحلة البديلة أبكر بساعة من موعد الرحلة الأصلي، وألاّ يكون موعد الهبوط متأخراً عن ساعتين من موعد الهبوط الأصلي.
    • المسافر الذي عُرضت عليه رحلة بديلة ورفضها، يحظى بتعويض مالي كامل بحال كان رفضه لأحد الأسباب التالية:
      • لم تُعرَض الرحلة البديلة أيضاً على الشخص الذي يسافر معه بالطائرة (زوج/ة، إبن/ة، صديق/ة وغيرهم).
      • ليس بإمكانه السفر عبر الرحلة البديلة لأسباب متعلقة بالأمن، بتقييد طبي أو ديني (على سبيل المثال، الشخص الذي يحافظ على قدسية السبت وعُرض عليه السفر يوم السبت).
  • تعويضات برحلة يتخللها توقف بيني (كونكشن):
    • يحصل المسافر الذي اشترى تذكرة طيران مع توقف بيني واختار الإسترجاع المالي وليس التذكرة البديلة، على كل المبلغ الذي دفعه مقابل هذه التذكرة حتى لو تعذّر عليه صعود الطائرة لمقطع واحد فقط من الرحلة، بحال توفر جميع الشروط التالية:
      1. المكوث في الوجهة البينية هو حتى 24 ساعة.
      2. تم شراء رحلة الطيران ضمن حجز واحد وليس رحلات طيران منفصلة.
      3. كل الرحلات مفعَّلة من قبل نفس شركة الطيران.
      4. جرى التأخير أو الإلغاء في مقطع واحد فقط من الرحلة.
    • إذا تحقق فعلاً مقطع واحد من الرحلة لكن المسافر لم يصل إلى وجهته النهائية، يكون مستحقاً الحصول على كامل المبلغ الذي دفعه مقابل التذكرة.
    • إذا قرر المسافر وبعد أن وصل الوجهة البينية عدم السفر إلى الوجهة النهائية من الرحلة، يكون مستحقاً الحصول على كامل المبلغ الذي دفعه مقابل التذكرة وأيضاً الحصول على تذكرة طيران للعودة من الوجهة البينية إلى نقطة الإنطلاق.
مثال
  • عند شراء تذكرة لرحلة طيران مع شركة إسرائيلية إلى نيويورك، والتي تشمل توقفاً بينياً في لندن:
    • المسافر الذي لم يصعد لرحلة لندن مما أخّره عن الوصول في الوقت لرحلة نيويورك، يستحق كامل المبلغ الذي دفعه مقابل كل رحلة الطيران.
    • المسافر الذي طار كما هو مخطط من تل أبيب إلى لندن، لكن لم يتم صعوده للرحلة إلى نيويورك واختار عدم السفر برحلة طيران بديلة، يستحق الحصول على كامل المبلغ الذي دفعه مقابل كل رحلة الطيران، ويكون من واجب الشركة أن تزوده بتذكرة عودة إلى تل أبيب.
  • بالإضافة لذلك، يكون هذا المسافر مستحقاً التعويض المالي.
  • المسافر الذي اشترى تذكرة طيران ذهاباً وإياباً ولم يتم صعوده لرحلة الإياب (سواء كانت رحلة مباشرة أو رحلة مع توقف بيني)، يستحق نصف المبلغ الذي دفعه مقابل هذه التذكرة.
مثال
  • مسافر، قام بشراء تذكرة طيران ذهاباً وإياباً من شركة طيران إسرائيلية من تل أبيب إلى أورلاندو مع توقف بيني في باريس، لم يتم صعوده لرحلة الإياب من باريس إلى تل أبيب.
  • يكون هذا المسافر مستحقاً نصف المبلغ الذي دفعه مقابل التذكرة.
  • بالإضافة لذلك، يكون هذا المسافر مستحقاً التعويض المالي.

رحلة الطيران الداخلية

  • رحلة الطيران الداخلية الملغية هي واحدة من هاتين:
    1. الرحلة التي لم تتم.
    2. الرحلة التي انطلقت بتأخير مدته 4 ساعات على الأقل من موعد الإقلاع المذكور في التذكرة.
  • مقابل رحلة طيران داخلية جرى إلغاؤها، يكون المستهلك مستحقاً التعويض المالي الذي يتم تحديثه من حين لآخر، بموجب المذكور في أحكام وأنظمة خدمات الطيران (رحلات الطيران داخل البلاد).

التعويض عن إلغاء رحلة طيران بحسب قوانين الإتحاد الأوروبي

من هو المستحق

  • تسري قوانين الإتحاد الأوروبي بخصوص التعويض عن رحلة طيران تم إلغاؤها، على الرحلات التالية:
    • رحلات الطيران داخل الإتحاد الأوروبي – جميع الرحلات بغض النظر عن شركة الطيران التي تفعّل الرحلة.
    • رحلات الطيران التي تخرج من دول الإتحاد الأوروبي إلى دول ليست عضواً في الإتحاد (على سبيل المثال، من النمسا إلى إسرائيل) - جميع الرحلات بغض النظر عن شركة الطيران التي تفعّل الرحلة.
    • رحلات الطيران التي تخرج من دول ليست عضواً في الإتحاد الأوروبي إلى دول أعضاء في الإتحاد (على سبيل المثال، من نيويورك إلى فرنسا) – فقط بحال كانت شركة الطيران المفعّلة للرحلة تابعة لدولة عضو في الإتحاد الأوروبي.
    • رحلات الطيران التي تخرج من دول خارج الإتحاد الأوروبي إلى دول ليست عضواً في هذا الإتحاد – لا يسري القانون بتاتاً، حتى لو كانت شركة الطيران المفعّلة للرحلة تابعة لدولة عضو في الإتحاد الأوروبي.
    • تجدر الإشارة إلى أنه بحال كانت رحلة الطيران خارجة من إسرائيل ومفعّلة من قبل شركة طيران إسرائيلية، فالقانون الإسرائيلي هو الذي يسري فقط.
  • تتغير مدة التقادم (أي الوقت المعطي لتقديم الدعوى على التأخير) بحسب الدولة التي تتبع لها شركة الطيران، ويجب فحص وضع التقادم بالنسبة للدعوى بحسب الدولة ذات الصلة (على سبيل المثال، رحلة طيران تم تفعيلها من قبل الخطوط الجوية البريطانية "بريتيش إيرويز"، تخضع لقوانين التقادم في بريطانيا، ويجب فحص ما هو الوضع في القانون البريطاني بهذا الخصوص).

من هو غير المستحق

  • بحسب قوانين الإتحاد الأوروبي، المسافر الذي أُلغيت رحلته لا يكون مستحقاً التعويض بحال كان التأخير نتيجة ظروف إستثنائية لا سيطرة لشركة الطيران عليها، مثل إغلاق المطارات، الإضرابات، المخاطر الأمنية غير المتوقعة وما شابه ذلك.
  • كما أن المسافر لا يكون مستحقاً التعويض بحال تلقّى بلاغاً مسبقاً عن إلغاء رحلة الطيران وعُرضت عليه رحلة بديلة تستوفي الشروط التالية:
    1. إذا سُلم البلاغ قبل 14 يوماً أو أكثر من موعد الرحلة الأصلي – لا يكون المسافر مستحقاً التعويض بدون وجوب أن تُعرض عليه رحلة بديلة.
    2. إذا سُلم البلاغ قبل ما يتراوح بين 7-13 يوماً من موعد الرحلة الأصلي - يجب ألاّ يكون موعد إقلاع الرحلة البديلة أبكر بساعتين من موعد الرحلة الأصلي، وألاّ يكون موعد الهبوط متأخراً عن 4 ساعات من موعد الهبوط الأصلي (إنتبهوا إلى أن هذا هو الوضع بحسب القانون الإسرائيلي أيضاً).
    3. إذا سُلم البلاغ قبل أقل من7 أيام من موعد الرحلة الأصلي - يجب ألاّ يكون موعد إقلاع الرحلة البديلة أبكر بساعة من موعد الرحلة الأصلي، وألاّ يكون موعد الهبوط متأخراً عن ساعتين من موعد الهبوط الأصلي (إنتبهوا إلى أن هذا هو الوضع بحسب القانون الإسرائيلي أيضاً).

أنواع التعويضات

  • يستحق المسافر الذي تم إلغاء رحلة طيرانه استرجاع قيمة ما دفعه أو الحصول على تذكرة طيران بديلة، وفق اختياره.
  • مخصصات مساعدة - الطعام والشراب، وبحالات التأخير الممتد (في الغالب، ما يزيد عن 6 ساعات) المكوث بفندق أيضاً، وكذلك النقل من المطار والعودة إليه.
  • بحال اضطر المسافر نتيجة للإلغاء أن يسافر بقسم أقل مرتبة من ذلك الذي دفع مقابله، فقد يكون مستحقاً استرداد قيمة مقدارها 35%-75% من المبلغ الذي دفعه على التذكرة.
  • التعويض المالي – يُشتق التعويض المالي المقدَّم عن إلغاء الرحلات، بحسب قوانين الإتحاد الأوروبي، من خصائص الرحلة، وبحال عُرض على المسافر أخذ رحلة بديلة وقد وافق على ذلك، فأيضاً من مدة التأخير في الوصول إلى الوجهة، مقارنة بموعد الوصول الأصلي.
  • إذا لم يوافق المسافر على قبول رحلة بديلة، فسيكون مستحقاً استرداداً مالياً عن التذكرة التي دفع ثمنها، والتعويض كما هو الحال في الرحلة التي لم تصل بتاتاً إلى وجهتها.
حتى ساعتين من التأخير في الوصول إلى الوجهة 2-3 ساعات من التأخير في الوصول إلى الوجهة 3-4 ساعات من التأخير في الوصول إلى الوجهة فوق 4 ساعات من التأخير أو عدم الوصول بتاتاً إلى الوجهة خصائص الرحلة تتمة المعالجة
125 يورو 250 يورو 250 يورو 250 يورو جميع الرحلات التي تبعد أقل من 1،500 كم
200 يورو 200 يورو 400 يورو 400 يورو الرحلات داخل الإتحاد الأوروبي التي تبعد أكثر من 1،500 كم
200 يورو 200 يورو 400 يورو 400 يورو الرحلات التي ليست داخل الإتحاد الأوروبي والتي تبعد ما بين 1،500-3،000 كم
300 يورو 300 يورو 600 يورو 600 يورو الرحلات التي ليست داخل الإتحاد الأوروبي والتي تبعد أكثر من 3،000 كم

التعويض المالي بحالات رحلات الطيران التي تتبعها تتمة (كونكشن)

  • عند الحديث عن رحلة تتمة مباشرة (كونكشن)، لا تأخذ طريقة حساب التعويضات في الحسبان الرحلة الملغية فقط، بل أيضاً بقية الرحلات، بحال توفرت جميع الشروط التالية:
    • تم شراء جميع الرحلات ضمن حجز واحد (وليس ضمن رحلات طيران منفصلة)
    • جميع الرحلات موجودة تحت سقف قوانين الإتحاد الأوروبي.
    • يتوفر مطلب المسافة بغية التعويض، والذي يُحسب كالتالي:
      1. عند الحديث عن إلغاء رحلة كان من المفروض أن يواصل منها المسافر سفره عبر رحلة تتمة – يتم أيضاً حساب مسافة رحلة التتمة بغية التعويض.
      2. عند الحديث عن إلغاء رحلة تتمة - يتم أيضاً حساب مسافة الرحلة السابقة بغية التعويض، فقط بحال كانت الرحلات جميعها مفعّلة من قبل الشركة ذاتها.
مثال
  • حجز أحد الأشخاص، ضمن حجز واحد، رحلة من صوفيا إلى تورنتو، مع رحلة تتمة واحدة في روما وواحدة في باريس.
  • جرى إلغاء رحلة التتمة الأولى، من روما إلى باريس، والتي تفعّلها شركة أليطاليا. من جرّاء ذلك، فوّت هذا الشخص رحلته من باريس إلى تورنتو، والتي تفعّلها شركة إير فرانس.
  • في هذه الحالة ولأن الرحلة الملغية هي رحلة كان من المفروض أن يواصل منها الشخص إلى رحلة التتمة الثانية له، يتم حساب مسافة رحلة التتمة الثانية في جميع الأحوال بغية إستحقاق التعويضات.
  • المسافة التي بحسبها يُحسب التعويض هي المسافة بين روما وتورنتو، على الرغم من أن أليطاليا لا تفعّل هذه الرحلة، ويكون الشخص مستحقاً تعويضات مقدارها 600 يورو من أليطاليا.
مثال
  • حجز أحد الأشخاص، ضمن حجز واحد، رحلة من صوفيا إلى باريس، مع رحلة تتمة في روما.
  • جرى إلغاء رحلة التتمة، من روما إلى باريس، والتي تفعّلها شركة أليطاليا.
  • إذا كانت أليطاليا هي المفعّلة للرحلة بين صوفيا وروما أيضاً، يكون الشخص مستحقاً تعويضات من أليطاليا مقدارها 400 يورو، لأن المسافة بين صوفيا وباريس هي 1،500-3،000 كم.
  • مع ذلك، إذا لم تفعّل أليطاليا الرحلة بين صوفيا وباريس، يستحق الشخص تعويضات من أليطاليا مقدارها 250 يورو، لأنه فقط الرحلة بين روما إلى باريس هي التي تعطيه الحق بالتعويضات، ولأن المسافة بين المدينتين أقل من 1،500 كم.

التعويض عن إلغاء رحلة ضمن الرحلات الدولية (معاهدة مونتريئول)

من هو المستحق

  • شركات الطيران المنتسبة للدول الأعضاء في معاهدة مونتريئول ملزمة بدفع التعويض عن الضرر الحاصل بسبب إلغاء الرحلة.
  • المسافر الذي تضرر نتيجة إلغاء رحلة طيران دولية لشركات طيران تابعة لدول أعضاء في معاهدة مونتريئول.
  • المسافر الذي تضرر نتيجة إلغاء رحلة طيران داخلية لدولة عضو في المعاهدة، قد يكون مستحقاً فقط بحال كانت الرحلة الداخلية تشمل توقفاً بينياً في دولة أخرى.
  • تسري معاهدة مونتريئول على الرحلات بين الدول الأعضاء في المعاهدة، حتى لو كانت الرحلة تشمل توقفاً بينياً في دولة ليست طرفاً في المعاهدة.

من هو غير المستحق

  • من لم يتضرر نتيجة إلغاء رحلة الطيران.
  • من تضرر، لكن لم يكن بمقدور شركة الطيران منع الضرر على الرغم من أنها اتخذت كافة الوسائل المعقولة، أو لم تتمكن من اتخاذ الوسائل المذكورة بغية منع الضرر.

شروط التعويض

  • بموجب المعاهدة، يُعطى التعويض عن الضرر الناجم جرّاء الإلغاء، بغض النظر عن مسألة ما إذا وصل المسافر إلى وجهته أم لا.
  • يجب التشديد على أن التعويض يُعطى ليس بسبب إلغاء الرحلة بحد ذاته، بل مقابل الضرر الناتج عن الإلغاء (مثلاً، خسارة أيام عمل، نفقات بسبب ترتيبات المبيت، خسارة رحلة طيران مكملة، شراء تذكرة طيران جديدة وما شابه ذلك).
  • قد يصل مبلغ التعويض المالي إلى نحو 8،000 دولار أمريكي.
  • بحال كان الضرر بسبب إهمال شركة الطيران، يمكن المطالبة بمبلغ أعلى من التعويض المحدد المذكور.
  • بحال رفضت شركة الطيران تقديم التعويض، يمكن رفع دعوى لغاية سنتين من موعد حصول الضرر.

عملية تحصيل الحق

  • كما قيل، قد يكون الإستحقاق بموجب عدد من القوانين المختلفة.
  • وفق المذكور، يجب فحص ما هو القانون الذي يسري على رحلة الطيران التي أُلغيت، وهل هو يعطي الحق بالتعويضات في الحالة العينية.
  • إذا كان استحقاق التعويضات بموجب عدد من القوانين، على المسافر أن يختار وفق أي قانون يريد تقديم مطالبته بالتعويض ولن يكون بمقدوره المطالبة بتعويضات مزدوجة عن الإلغاء ذاته.
  • إذا طولب بالتعويض وفق القانون الإسرائيلي ورفضت شركة الطيران تقديم التعويض، يمكن المطالبة أيضاً بتعويضات غير متعلقة بضرر حتى مبلغ مقداره 10،390 شيكل جديد.
  • إذا كانت شركة الطيران ترفض تقديم التعويض، يمكن رفع دعوى مع الأخذ بالحسبان فترة التقادم وفق القانون الذي بموجبه تُقدم الدعوى (القانون الإسرائيلي، الأوروبي أو معاهدة مونتريئول).

من المهمّ أن تعرف

  • عند الحديث عن رحلة داخلية في الولايات المتحدة، لا إلزام بالتعويض عن الرحلة التي أُلغيت ويجب فحص سياسة شركة الطيران في الموضوع.
  • عند الحديث عن رحلة من الولايات المتحدة أو إليها من دولة أخرى، ننصح بفحص إمكانية سريان قوانين أخرى، بحسب الدولة التي يتم التوجه والسفر إليها أو الدولة التي تنطلق الرحلة منها.

جهات حكوميّة

أحكام قضائية

  • רתק (ת"א) 12149-12-18 – حكمت المحكمة المركزية بتقديم تعويضات لمسافرين تأخرت رحلتهم بالطائرة إلى أوكرانيا 11 ساعة نتيجة أحوال الطقس. لم يثبُت أن شركة الطيران قد فعلت ما بوسعها لتجنب التأخير، لذا هي غير معفية من دفع التعويضات.
  • תק (הרצ') 68228-03-17 - حكمت محكمة الصلح بتعويض مسافرين أُلغيت رحلتهم بالطائرة بسبب مرض مفاجئ أصاب إحدى المضيفات وتطلب نقلها إلى المستشفى، وأقرت بأن الحديث ليس عن ظروف خاصة تعفي من دفع التعويضات.
  • ת"ק 31539-05-18 - حكمت محكمة الصلح بتقديم تعويضات لمسافرين قاموا بشراء تذكرة سفر بالطائرة حيث تشمل رحلتهم بالطائرة التوقف البيني، ولأن رحلتهم الأولى تأخرت فقد فوّتوا الرحلة التالية. أقرت المحكمة أنه يجب إعتبار رحلة التتمة التي فُوتت على أنها رحلة أُلغيت، وحكمت بدفع التعويضات للمسافرين عن التأخير والإلغاء.

تشريعات وإجراءات

توسُّع ونشرات