مقدمة:

الوالدان هما الوصيان الطبيعيان على أطفالهما القصر (حتى سن 18)
واجب الوالدين الاهتمام باحتياجات القاصر، بما في ذلك القضايا المتعلقة برعايته الطبية
في حالات معينة، يجوز للمحكمة أن تعيّن أوصياء إضافيين للأطفال إلى جانب والديهم البيولوجيين
لمعلومات إضافية انظروا قانون الأهلية القانونية والوصاية


والدا الطفل هما الوصيان الطبيعيان عليه طيلة فترة كونه قاصرًا، أي حتى جيل 18 سنة. هذا يعني أنه بموجب القانون، وحتى سن 18، فإن الوالدان هما الأوصياء بشكل تلقائي على أطفالهما.

  • الفرضية هي، أن والدي القاصر الأوصياء عليه يتصرفان لصالحه، وبالتالي فإن القرارات التي يتخذانها هي القرارات المناسبة له.
  • للوالدين الحق الأساسي في الاستقلالية في تربية أطفالهما، دون تدخل أطراف خارجية. لذلك، فإن الدولة لا تتدخل، في الحالة الطبيعية، في قرار الوالد ضمن دوره كوصيّ طبيعي على طفله.
  • هناك حالات تتدخل فيها الدولة في هذه المسألة، مثلا، عندما لا يقوم الوالدان بأداء واجباتهما على التمام.

دور الوالدين - واجبات الوصي

  • تشمل وصاية الوالدين الواجب والحق في رعاية احتياجات القاصر.
  • احتياجات القاصر، بموجب القانون، تشمل إلى جانب أمور أخرى تربيته وتعليمه. كما تم الحكم بأن احتياجات القاصر تشمل أيضًا القضايا المتعلقة برعايته الطبية.
  • وفقًا للقانون، لا يمكن إجراء علاج طبي لشخص دون موافقته على العلاج. عندما يتعلق الأمر بقاصر، هناك حاجة لموافقة واعية من والديّ القاصر على العلاج.
  • أيضا بموافقتهما على تقديم الرعاية الطبية لطفل، وكما هو الحال في أي مسألة أخرى، يجب على الوالدين التصرف بما يحقق مصلحة الطفل ورفاهيته، ولا يجوز لهما رفض علاج طبي في مصلحة الطفل.

تشارك بين الوالدين

  • يجب على كلا الوالدين العمل ضمن اتفاق في كل موضوع يخضع لوصايتهما.
  • يمكن إعطاء موافقة أحدهما على تصرفات الآخر مسبقا أو بأثر رجعي، صراحة أو ضمنيًا ، بشأن مسألة معينة أو بشكل عام. يمكن افتراض موافقة والد على تصرفات الآخر، طالما لم يُثبت العكس.
  • عندما يتعلق الأمر بقضية لا تحتمل التأجيل، يُسمح لكل من الوالدين بالتصرف من تلقاء نفسه.
  • عندما يكون والدا القاصر منفصلين، يُسمح لهما بالاتفاق فيما بينهما، لمن تكون وصاية القاصر، كليًا أو جزئيًا. تتطلب هذه الاتفاقية موافقة المحكمة، التي تصادق عليها بعد التأكد بأن الاتفاق يخدم مصلحة القاصر. إذا لم يتوصل الوالدان إلى اتفاق واستمرّا بالخلاف حول الموضوع المتعلق بوصايتهما، ينتقل القرار في هذا الشأن إلى المحكمة. حتى عندما يحصل أحد الوالدين على الوصاية الجسدية للطفل، تبقى بقية أمور الوصاية خاضعة لكليهما.
  • يمكن لوالد قاصر الطلب من مؤسسة طبية (كما هو الحال مع أي جهة ملزمة قانونًا بتقديم المعلومات كتابةً إلى أحد الوالدين بخصوص طفله القاصر)، الحصول على نسخة من المعلومات بشكل منفصل عن المعلومات التي قُدّمت إلى والد القاصر الآخر.

حالات تُعيّن فيها المحكمة وصيا للطفل

  • هناك حالات تُسحب بها الوصاية الطبيعة للأهل، على الرغم من كون الطفل قاصرًا (حتى سن 18)، وتُعيّن بها المحكمة وصيًا للطفل.
  • بموجب القانون، يجوز للمحكمة تعيين وصيّ لقاصر، في حال:
  1. تُوفي والدا القاصر، أو أُعلن عن عدم أهليّتهما قانونيا، أو سُحبت منهما الوصاية بموجب القانون، أو كانا غير قادرين على القيام بواجباتهما تجاه القاصر أو امتنعا عن ذلك دون سبب معقول. تقوم المحكمة بحرمان والد القاصر من الوصاية بموجب القانون، فقط إذا تم استيفاء جميع الشروط الواردة في القانون، وهذا الوضع هو وضع استثنائي.
  2. تعيين وصيّ بالاضافة إلى أحد الوالدين - عند وفاة أحد والدي القاصر، أو الاعلان عنه غير مؤهل قانونيا، أو غير قادر على أداء واجباته أو في حال تم تقييد وصايته، والوالد الآخر بقي وصيًا، يجوز للمحكمة تعيين وصي عام للقاصر أو وصي للشؤون التي تحددها المحكمة، بالاضافة إلى الوالد. لن تُعيّن المحكمة وصيًا بالاضافة إلى الوالد، ما لم تر سببًا خاصًا لذلك، لصالح القاصر وبعد أن أُعطيت للوالد فرصة لإسماع ادعاءاته.
  3. في حالة الأزواج المثليين الذين يقومون بتربية الطفل معًا، يجوز للمحكمة تعيين زوج الوالد البيولوجي وصيًا على الطفل، وذلك شريطة ألا يكون الوالد البيولوجي الآخر على قيد الحياة أو معروفًا أو على اتصال بالطفل.
مثال
في حالة الوالديّة المشتركة بين رجل وامرأة لا يعيشان معًا، يكون كلاهما الوالدين الوحيدين المعترف بهما في القانون، وليس بالإمكان الاعتراف بوالديّة زوج أحدهما (لا كوصي ولا بواسطة أمر والديّة قضائي) حيث لا يمكن الاعتراف بثلاثة والدون/والدات في نفس الوقت. لقراءة قرار المحكمة بشأن هذه المسألة انظروا هنا.
  • تفضّل المحكمة تعيين وصيّ مناسب يكون أحد أفراد أسرة القاصر، إلا إذا وجدت أنه في هذه الظروف سيكون من صالح القاصر تعيين وصي ليس من أفراد أسرته.
  • في حالة الولد البالغ (من جيل 18 أو أكثر) غير القادر على الاهتمام بشؤونه - انظروا التفاصيل في وصاية على البالغين مع إعاقة.

من يُعيَّن كوصيّ

  • تُعين المحكمة الوصي الذي تراه الأكثر ملاءمة لمصلحة القاصر في هذه الظروف. يمكن تعيين كل واحد من هؤلاء: فرد، شركة، أو الوصيّ العام.
  • عند تعيين الوصي للقاصر، تُعطي المحكمة الأولوية للشخص الذي هو من أفراد أسرة القاصر. ما عدا في الحالات التي ترى فيها المحكمة أنه في هذه الظروف، من الأفضل تعيين ولي أمر ليس من أفراد الأسرة. ( القصد ب"أحد افراد الأسرة"- الأخ، الأخت، والد أحد الوالدين، أخ أو أخت الوالد، زوج أو زوجة الوالد).
  • قبل التعيين، تستمع المحكمة إلى رأي الوالد ورأي القاصر - إذا كان قادرًا على فهم الأمر والتعبير عن رأيه.

إجراء التعيين

أحكام قضائية

منظمات الدعم والمساعدة

جهات حكوميّة

تشريعات وإجراءات

توسُّع ونشرات

شكر