مقدمة:

قضت المحكمة بأن طرد عاملة حامل قبل أيام قليلة من إتمامها 6 أشهر عمل لدى المشغل، هو تصرف بسوء نية
قضت المحكمة للعاملة بتعويض قدره 12،000 شيكل جديد

تفاصيل الحكم القضائي

المستوى القضائيّ:
محكمة العمل اللوائية تل أبيب - يافا
رقم الملفّ:
ע"ב (تل أبيب - يافا) 301422/97
التاريخ:
01.09.2002

تناولت هذه الدعوى إقالة عاملة حامل، إيام معدودة قبل إتمامها 6 أشهر عمل لدى المشغّل، بطريقة عاجلة ودون إعطاء بلاغ مُسبق.

  • قضت المحكمة بأنه على الرغم من أن قانون عمل النساء لا يسري في هذه الحالة لأنه لم يمض 6 أشهر على عمل العاملة في المكان، وايضا لا يسري قانون تكافؤ الفرص في العمل لأن الحديث عن مكتب يعمل به أقل من 6 عمال، فإن الإقالة تمّت بسوء نية، ولذا يحقّ للمدعية الحصول على تعويضات.
  • مُنحت الموظفة تعويضاًً بقيمة 11،432 شيكل جديد، وبالإضافة تَقرَّر أنها تستحق الحصول على تعويض إجازة سنوية بقدر 572 شيكل جديد.

مدلول

  • قانون عمل النساء لا يسري في حال لم تكمل العاملة 6 أشهر من يوم بداية عملها وحتى يوم الإقالة (وفقا للحكم، فإن التاريخ الفاصل هو تاريخ قطع علاقات العمل، بعبارة أخرى، فإن قانون عمل المرأة يسري أيضا على عاملة تلقّت إشعاراًً بالإقالة قبل أن مرّ على عملها 6 أشهر، لكن إقالتها أصبحت سارية في نهاية فترة الإخطار المسبق بعد مضيّ 6 أشهر من تشغيلها).
  • في حال أُقيلت عاملة من عملها على يد المشغّل بهدف التهرّب من توجيهات القانون، يحق لها الحصول على تعويض مقابل الإقالة بسوء نية.

تشريعات وإجراءات

توسُّع ونشرات

شكر

  • نص الحكم برعاية موقع نيفو.