مقدمة:

لجنة تخطيط العلاج والتقييم هي إطار متعدّد التخصّصات الذي يعمل، من بين جملة أمور أخرى، على التشخيص وعلى بلورة خطة علاجية لأطفال وشبيبة في ضائقة
بشكل عام، تنشط اللجنة في كلّ سلطة محليّة في إطار قسم الخدمات الاجتماعية
اللجنة مخوّلة بالتوصية على متابعة العلاج في إطار جماهيريّ أو على دمج الطفل في إطار خارج المنزل، مثل مدرسة داخلية أو عائلة حاضنة وفي الوقت ذاته، توفير الدعم والأدوات اللازمة لأهل الطفل
توجد للوالد البيولوجيّ والطفل (وفقًا لسنّه وحالته)، خاصة عند التوصية على دمج الطفل في عائلة حاضنة، حقوق مختلفة مثل التحضير لجلسة المناقشة في اللجنة، تلقي الشرح والمعلومات، المشاركة في جلسة المناقشة، موافقة الوالد البيولوجيّ أو اعتراضه على توصيات اللجنة

لجنة تخطيط العلاج والتقييم (لجنة القرار سابقًا) هي لجنة مكوّنة من فريق متعدّد التخصصات، ووظيفتها الرئيسيّة هي التشخيص وبلورة خطط علاجية لأفراد العائلة، مع التركيز على أطفال وشبيبة في ضائقة.

  • في معظم الحالات، جلسة المناقشة الأولى لحالة الطفل تُجرى في اللجنة بتركيبتها العاديّة، بعد أن تتوجّه جهة مهنية (عامل اجتماعيّ، أخصائيّ نفسيّ، مستشار تربويّ، طبيب، ممرضة وما إلى ذلك) بطلب إقامة جلسة مناقشة.
  • في بعض الحالات، تُجرى جلسة المناقشة في اللجنة بتركيبة جديدة وموسّعة، أو في لجنة لوائية أو قطرية.
  • سيرورة إخراج الطفل من منزل والديه البيولوجيين ضد رغبتهما موصوفة في المخطّط الانسيابي التالي (القيمة المُظلّلة في المخطّط الانسيابي تشير إلى القيمة الحالية):

الحالات التي تُقام فيها جلسة مناقشة في اللجنة

  • تنظر اللجنة في حالة الطفل والفتى (من جيل 0-18 وأحيانًا حتى جيل 21) في ضائقة، والذي يسري عليه واحد أو أكثر من من البنود التالية:
    • لا يزال الطفل معرّضًا للخطر، الأمر الذي قد يعيق تطوره، حتى بعض محاولات التدخل من قبل العامل الاجتماعيّ المعالج للعائلة، يسري ذلك أيضًا على الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة أو ذوي المحدودية.
    • الطفل يعاني من العنف أو الإهمال المستمر.
    • طفل الذي حددت له اللجنة سابقًا خطة علاجية، وطُلب إجراء جلسة مناقشة أضافيّة لمتابعة تنفيذ الخطة.
    • طفل الذي نظرت اللجنة سابقًا في حالته، ولكن لم يطرأ أي تقدّم على سيرورة تحقيق الغايات التي وضعت سابقًا.
    • طفل الذي تتطلب حالته تحديد أساليب علاجية ملائمة لقاصرٍ في ضائقة، وفقًا لـ قانون الشبيبة (الاهتمام والرعاية).
    • هناك حاجة لتعيين وصيّ على الطفل (طفل يتيم وغير ذلك) أو الاعتراف بالطفل كطفل مهجور.
    • في الحالات الخاصة التي تكون فيها الأم حامل وهناك خطر على مصير الطفل الذي سيولد قريبًا، تقيم اللجنة جلسة قبل الولادة.
    • طفل حتى سن الـ 12 الذي يعيش خارج منزل والديه، دون اتخاذ قرار في إطار اللجنة.
    • طفل دُمِج في إطار خارج المنزل، وقد اتُخذ قرار الدمج هذا في إطار اللجنة، ويجب النظر فيه مجددًا.
    • طفل مرشّح للعودة إلى منزل والديه البيولوجيين بعد المكوث لفترة معينة في إطار خارج المنزل.
    • طفل الذي يغادر الإطار الخارجيّ الذي مكث فيه (تُجرى جلسة المناقشة خلال 3 أشهر من تاريخ المغادرة).
    • بالغ (فوق سن الـ 18) الذي يفتقر للدعم الأسريّ ويحتاج للمساعدة العلاجيّة، وقد أنهى الصف الثاني عشر في إطار ما خارج المنزل.

أهداف اللجنة ووظائفها الرئيسيّة

  • تقييم حجم ضائقة الطفل.
  • إشراك الوالد/ة والطفل في كلّ ما يتعلق بمخاوفهم والصعوبات التي تواجههم.
  • فحص الاحتياجات وتحديد المجالات التي يحتاج فيها الطفل وعائلته للدعم والمساعدة.
  • بلورة خطة علاجية ملائمة للطفل والعائلات، والتي تتضمن النتائج المرجوة والجدول الزمنيّ للمهام، إن أمكن ذلك، على أنّ يوافق الوالد على طريقة العلاج.
  • اختيار أساليب علاجية مختلفة للأهل والأطفال، أو للأطفال داخل العائلة، على المدى القريب والمدى البعيد.
  • وضع خطة علاجية ملائمة وجيدة، وفقًا لضرورة حماية الطفل، حتى في الحالات التي يعترض فيها الوالد، الطفل أو كلاهما على الخطة العلاجية.
  • متابعة تحقيق الغايات وتنفيذ المهام التي حُدّدت في الخطة العلاجيّة وتقييم نتائج تنفيذ الخطة.

جلسة مناقشة في اللجنة بتركيبة جديدة وموسّعة

  • في معظم الحالات، تجتمع اللجنة بتركيبتها العادية لمناقشة الحالة.
  • في الحالات التالية، تجتمع اللجنة بتركيبة جديدة وموسّعة:
    • الوالد أو الطفل لا يتعاونان مع العامل الاجتماعيّ المعالج للعائلة، وهناك قلق فعليّ على حالة الطفل.
    • الوالد أو الطفل (وفقًا لسنّه وحالته) لا يوافقان على الخطة العلاجية الموصى بها من قبل اللجنة بتركيبتها العادية، ولم يقم أي منهما باقتراح خطة علاجية بديلة.
    • هناك صعوبة كبيرة في تنفيذ الخطة العلاجية التي تبلورت في اللجنة بتركيبتها العادية، وهذه الصعوبة نابعة عن اعتراض الوالد أو الطفل وعدم التعاون من قِبلهما.
    • اتخذت تدابير طوارئ من قِبل عامل اجتماعي معيّن بموجب القانون (مأمور قضائي) أو أنّه يتم النظر في إمكانية التوجّه إلى المحكمة بطلب إصدار قرار بخصوص طفل في ضائقة، أو الذي قد يكون في ضائقة.
    • الطفل الذي اتخذت المحكمة قرارًا بشأن طريقة علاجه وفقًا لـ قانون الشبيبة (الاهتمام والرعاية).
    • نزولا عند طلب المأمور القضائي للأحوال الشخصية أو لجنة المهام الاستطلاعية وتقصي الحقائق التي تقدّر بأنّ الطفل متضرر من النزاع بين والديه، إلى حدٍ يعرّضه للخطر.
    • يُنظَر في إمكانية تفعيل قانون التبني.
    • هناك حاجة لتعيين وصيّ على الطفل أو الاعتراف به كطفل مهجور.
    • عائلة الطفل الموسّعة تختلف في الرأي بخصوص المكان الملائم لمتابعة رعاية الطفل اليتيم (الذي فقد والديه نتيجة حادث سير، قتل أو قتل خطأ).
    • اختلاف في الرأي بين المعالجين أعضاء اللجنة، بتركيبتها العادية.

جلسة مناقشة في اللجنة اللوائيّة والقطريّة

  • إن لم يتفق المعالجون أعضاء اللجنة الجديدة والموسّعة فيما بينهم، تُنقل المناقشة إلى اللجنة اللوائية التي تبتّ في الأمر، وذلك خلال 14 يوم من موعد جلسة اللجنة المحليّة (بالتركيبة الجديدة والموسّعة).
  • إن لم يتفق المعالجون في اللجنة اللوائيّة فيما بينهم، تُنقل المناقشة إلى اللجنة القطريّة التي تبتّ في الأمر.


الاستئناف والطعن

من المهمّ أن تعرف

جهات حكوميّة

تشريعات وإجراءات

توسُّع ونشرات