مقدمة:

يستطيع القاصر الذي بلغ 15 سنة التوجه بنفسه طالباً المكوث للعلاج في مستشفى الأمراض النفسية أو في قسم الطبابة النفسية بمستشفى عمومي، حتى بدون موافقة المسؤول عنه
إذا كان المسؤول عن القاصر معترضاً على المكوث للعلاج في المستشفى، يجوز للقاصر التوجه للمحكمة كي تحسم المسألة، إستناداً إلى رأي خبير في الطبابة النفسية


  • وفق المادة 4ب من قانون علاج المرضى النفسيين، يجوز للقاصر الذي بلغ 15 سنة طلب دخول المستشفى للعلاج بإرادته وإعطاء الموافقة على المكوث في المستشفى للعلاج. لكن وبغياب موافقة المسؤول عنه، لا يمكث القاصر للعلاج في المستشفى إلاّ بموافقة المحكمة.

جمهور الهدف والشروط المسبقة

  • القاصر الذي بلغ 15 سنة ويرغب بالمكوث للعلاج بإرادته في مستشفى الأمراض النفسية أو في قسم الطبابة النفسية بمستشفى عمومي.

كيف نتوجّه وإلى مَن؟

  • يتوجب على القاصر التوجه إلى مستشفى الأمراض النفسية أو للقسم النفسي في مستشفى عمومي، حيث يرغب بالمكوث للعلاج والتوقيع على استمارة الموافقة على المكوث في المستشفى بإرادته وتلقي العلاجات الطبية.

مراحل الإجراء

  • بحال كان المسؤول عن القاصر موافقاً على المكوث للعلاج في المستشفى، يتم إدخال القاصر للمستشفى وفق الإجراء العادي ضمن مكوث المصاب نفسياً بإرادته في المستشفى.
  • بحال كان المسؤول عن القاصر معترضاً على المكوث للعلاج في المستشفى، يجوز للقاصر التوجه إلى محكمة الأحداث طالباً إصدار الأمر بدخوله المستشفى للعلاج.
  • يجوز للمحكمة أن تأمر بإدخال القاصر إلى المستشفى للعلاج عند توفر الشرطين التاليين:
    1. لقد بلغ القاصر خمس عشر سنة؛
    2. لقد اقتنعت المحكمة بأن القاصر يفهم ماهية الفحص أو العلاج ويفهم الأبعاد الناتجة عنهما وهو معني بأن يتم فحصه أو بتلقيه العلاج.
  • لا تأمر المحكمة بإدخال القاصر إلى المستشفى لإجراء الفحص أو للعلاج إلاّ بعد أن تأكدت، بناءً على رأي خبير مقدم من طبيب نفسي لوائي، يستند لرأي خبير من طبيب نفسي مختص بالأطفال والشبيبة قام بفحص القاصر، أن الوضع النفسي للقاصر يستلزم مكوثه في المستشفى بغية إجراء الفحص أو للعلاج.

استئناف

  • يمكن الإستئناف على قرار محكمة الأحداث أمام المحكمة المركزية.
  • حول إجراءات الإستئناف إذا كان المكوث في المستشفى بموافقة المسؤول، راجعوا المادة عن مكوث للعلاج لمتضرر نفسياً بإرادته.

من المهمّ أن تعرف

  • يحق للقاصر الذي تم تجريم أحد والديه بارتكاب مخالفة إعتداء جنسي أو عنف جسدي ضد طفله، أو هناك محاكمة جنائية تجرى له جرّاء مخالفة كهذه إبعاد الوالد/ة المعتدي/ة من دائرة العلاج الذي يتلقاه، بحيث لا تُعطى لهذا الوالد/هذه الوالدة معلومات حول العلاج الطبي الذي يتلقاه هذا الطفل ولا تُطلب موافقته/ا على العلاج الطبي للطفل.
  • يشمل توقيع المريض على موافقته المكوث للعلاج أيضاً الموافقة على تلقّي العلاجات الطبية. إذا كان الحديث عن علاج بواسطة صعقة كهربائية، يُطلب توقيع منفصل للمتعالج على استمارة موافقة خاصة بهذا العلاج.
  • يكون المكوث للعلاج عن إرادة ذاتية في أقسام العلاج النفسي المفتوحة.
  • يمكن أن يكون المكوث للعلاج عن إرادة ذاتية في المكوث النهاري أيضاً. المكوث النهاري هو إطار مكوث للعلاج النفسي، يحضر فيها المتعالجون إلى المستشفى عدة أيام في الأسبوع، لبضع ساعات يومياً بدون مبيت، خلافاً للمكوث الكامل وفيه، يمكث المتعالج في المستشفى طيلة 24 ساعة في اليوم. يتيح المكوث النهاري إطاراً علاجياً مكثفاً، دون أن يضطر المتعالج للإنقطاع عن بيته ومجتمعه المحلي. يستطيع المتعالج التوجه إلى غرفة الطوارئ وطلب أن يُفحص لغرض المكوث النهاري في المستشفى.