مقدمة:

يُسمح لكل مسافر في الحافلة بالجلوس في أي مكان يرغب فيه، باستثناء الأماكن المحجوزة لـ أشخاص مع إعاقة
يُسمح لكل مسافر ومسافرة بالحافلة الصعود والنزول من أي باب متاح لصعود المسافرين على نفس الخط
مضايقة المسافر أو المسافرة بسبب مكان جلوسه/ا قد تشكل مخالفة جنائية
المسافر الذي تم انتهاك حقه، قد يستحق التعويض المالي
لمزيد من المعلومات، راجعوا الأحكام القضائية لاحقًا


لا يسمح لشركات الباصات أن تقول، أو تطلب أو تصدر التعليمات للنساء أو الرجال أين يجلسوا في الحافلة، ويحق لكل شخص الجلوس في أي مكان يرغب فيه. وبالإضافة إلى ذلك ، يُسمح لكل مسافرة ومسافرة بالصعود إلى الحافلة والنزول منها في أي باب متاح للمسافرين على نفس الخط.

  • فرض ترتيبات الفصل بما يتعارض ورغبة المسافرين (من النساء والرجال)، واللجوء أحيانا الى العنف اللفظي أو الجسدي، من الممكن أن يشكل مخالفة جنائية.
  • على شركات الباصات أن تثبّت على خطوط الحافلات حيث تم في الماضي انتهاج فصل قسري بين الرجال والنساء يافطة تفيد بأن: "لكل مسافر الحق بالجلوس في أي مكان يختاره (باستثناء الأماكن المعلّمة للأشخاص ذوي الإعاقات)، مضايقة المسافر في هذا الموضوع قد تعتبر مخالفة جنائية"

من هو صاحب الحق؟

  • جميع مستخدِمي وسائل النقل العام، من الرجال والنساء.

عملية تحصيل الحق

  • يتم إعطاء الحق بشكل فوري.
  • يمكن للمسافر الذي تم انتهاك حقه في الجلوس على متن حافلة في المكان الذي يريد، أن يتقدم بشكوى لشركة الباصات أو وزارة المواصلات، لمزيد من التفاصيل، راجعوا: تقديم شكوى ضد مشغلي المواصلات العامة (الباصات وسيارات الأجرة). من بين أمور أخرى، يمكن التوجه بطلب لمعالجة المواضيع التالية:
    • كيفية إبلاغ المسافر عن الفصل.
    • سلوك السائق بما يتعلق بتنفيذ الفصل.
    • أداء السائق أثناء وقوع أحداث غير عادية.
    • سلوك شركة الحافلات بما يتعلق بتنفيذ الفصل.
    • أحداث غير عادية، بما في ذلك حالات عنف، جسمانية أو لفظية تجاه أحد الركاب وخلفية هذه الأحداث.

أحكام قضائية

جهات حكوميّة

تشريعات وإجراءات

توسُّع ونشرات