مقدمة:

بشكل عام، الأجر المُعتمد لحساب تعويضات الإقالة هو الأجر الشهري الأخير الذي تقاضاه العامل في موعد قريب من إنهاء تشغيله
مع ذلك، إذا طرأ تغيير جوهري على نظام تشغيل العامل، فإنّ تعويضات الإقالة تُحسب بشكل نسبيّ وفقًا للأجر الشهري طوال فترة التشغيل
إذا ارتفع أجر العامل في أعقاب تقدم طبيعي في المسمّى الوظيفي، فإنّ الأجر المعتمد لحساب تعويضات الإقالة عن كامل فترة التشغيل هو أجره الأخير
إذا ارتفع أجر العامل في أعقاب تغيير جذري في المسمّى الوظيفي، يجب حساب تعويضات الإقالة وفقًا للأجر الأخير الذي تقاضاه في كل منصب شغله
تحذير
تدور هذه الصفحة حول الحالات التي يستحق للعاملين الحصول فيها على تعويضات الإقالة
استحقاق الحصول على تعويضات الإقالة ممكن في حالات إقالة العامل، وكذلك عندما تنتهي علاقة العامل-المشغّل في ظل ظروف معيّنة غير الإقالة.

بشكل عام، يكون الأجر المعتمد لحساب تعويضات الإقالة هو الأجر الأخير الذي تقاضاه العامل قبل إنهاء تشغيله، وذلك عن كامل فترة تشغيله في نفس مكان العمل أو لدى نفس المشغل.

ارتفاع أجر العامل في أعقاب تغيير وظيفيّ

  • إذا طرأ خلال فترة التشغيل تغيير جذري على وظيفة العامل، وفي أعقابه ارتفع أجر العامل، يجب حساب تعويضات الإقالة وفقًا للأجر الأخير في كل وظيفة، بما يتناسب مع موعد انتهاء علاقة العمل.
مثال
  • خلال عمله في الجامعة، تم تشغيل عامل في وظيفة باحث مساعِد، ومن ثم كأستاذ مساعِد، ولاحقًا كمحاضر وباحث كبير.
  • بما أنّ وظيفة العامل تغيرت بشكل جذري، يجب حساب تعويضات الإقالة وفقًا للأجر الأخير في كل وظيفة.
  • لحساب تعويضات الإقالة عن فترة تشغيل العامل كباحث مساعد أو كأستاذ مساعد، يجب فحص قيمة الأجر الحالي (في موعد إنهاء تشغيل العامل) لـ سائر العاملين في وظائف مماثلة، وهذا الأجر يعتبر أجر العامل الأخير في هذه الوظائف. (يجب التحقق من أنّ مكانة الأساتذة المساعدين أو الباحثين المساعدين الذين اعتُمد أجرهم لحساب مبلغ تعويضات العامل مماثلة لمكانة العامل عند تشغيله في هذه الوظائف) .
  • إذا ارتفع أجر العامل في أعقاب تقدم طبيعي في المسار الوظيفي، فإنّ الأجر المعتمد لحساب تعويضات إقالة العامل عن كامل فترة تشغيله سيكون أجر العامل الأخير قبل إنهاء تشغيله، مع أنّ الأجر لم يكن متساويًا طوال فترة التشغيل. لا يجوز اعتبار كل تغيير في أجر العامل، في أعقاب ترقيته أو تقدّمه، أو تغيير الوصف الوظيفي، تغييرًا جذريًا في نظام التشغيل والذي يبرر الحياد عن مبدأ دفع التعويضات وفقًا للأجر الأخير.
مثال
عَمِل عامل كنادل وتمت ترقيته ليشغل وظيفة مدير وردية. قضت محكمة العمل بأنّ ترقية العامل في مكان عمله هي تقدم طبيعي في المسار الوظيفي ويجب حساب تعويضات الإقالة عن كامل فترة تشغيله وفقًا لأجره الأخير.

تغيير في نظام التشغيل أو في حجم الوظيفة

  • إذا طرأ تغيير جذري على نظام تشغيل العامل أو على حجم الوظيفة، فيجب حساب تعويضات الإقالة وفقًا للأجر الأخير في كلّ فترة من الفترات.
  • الانتقال من التشغيل بوظيفة كاملة بأجر شهري إلى نظام تشغيل لعدد ساعات غير ثابت وفق نظام الساعة - وفقًا لقرار محكمة العمل القطرية، إذا تم تشغيل عامل بوظيفة كاملة بأجر شهري، من ثم تم تشغيله لعدد ساعات غير ثابت وفق نظام الساعة، يجب حساب تعويضات الإقالة وفقًا للأجر الأخير في كل فترة على حدة، وذلك في أعقاب التغيير الجذري الذي طرأ على نظام التشغيل:
    • عن فترة تشغيل العامل بوظيفة كاملة مقابل أجر شهري - الأجر المعتمد لحساب التعويضات يُحسب وفقًا لأجر العامل الأخير قبل إنهاء تشغيله وفق هذا النظام مع إضافة علاوة غلاء المعيشة التي كانت ستسري على العامل لو تابع العمل وفق هذا النظام حتى انتهاء فترة تشغيله. الأجر المعتمد يُضرب بعدد سنوات تشغيل العامل وفق هذا النظام.
    • عن فترة تشغيل العامل لعدد ساعات غير ثابت وفق نظام الساعة - الأجر المعتمد لحساب التعويضات يحسب وفقًا لمتوسط عدد ساعات العمل الشهري للعامل طوال فترة تشغيله وفق هذا النظام X الأجر الأخير لساعة العمل الذي تقاضاه العامل قبل انتهاء علاقة العمل. الأجر المعتمد يُضرب بعدد سنوات تشغيل العامل وفقًا لهذا النظام.
  • تغيير في حجم الوظيفة خلال فترة التشغيل - إذا تغير حجم الوظيفة خلال فترة التشغيل، أي أنّ العامل عمل بنسب وظيفة مختلفة في فترات مختلفة، فإنّ التعويضات تُحسب بشكل نسبيّ لكلّ فترة من هذه الفترات وفقًا لحجم الوظيفة، بحيث يكون الأجر المعتمد هو الأجر الأخير الذي تقاضاه العامل في موعد قريب من إنهاء تشغيله (على افتراض أنّ الأجر لم ينخفض خلال فترة التشغيل). لتفاصيل إضافية، راجعوا حساب تعويضات الإقالة.

انخفاض أجر العامل

  • إذا انخفض أجر العامل الأخير، لا يجب حساب تعويضات الإقالة وفقًا للأجر الأخير الذي تقاضاه في موعد قريب من انتهاء تشغيله، إنما حسب الطريقة التالية:
    • إذا كان انخفاض الأجر مؤقتًا وتسبب بانخفاض أجر العامل الأخير، يجب تجاهل الانخفاض المؤقت واعتماد الأجر الأخير الذي تقاضاه العامل قبل انخفاض الأجر، وسيكون هذا الأجر هو الأجر المعتمد لحساب تعويضات الإقالة عن كامل فترة تشغيل العامل.
    • إن لم يكن انخفاض الأجر مؤقتًا، تُحسب التعويضات بشكل نسبي، وفي الفترة السابقة لانخفاض الأجر، يعتبر الأجر الأخير قبل الانخفاض الأجر المعتمد لحساب تعويضات الإقالة، والأجر المخفض يعتبر أجر العامل فقط عن الفترة التي تلت انخفاض الأجر.
  • لتفاصيل إضافية، راجعوا حساب تعويضات الإقالة.

مراجع قانونية ورسمية

أحكام قضائية

  • דב"ע (י-ם) נו-269-3. تم تشغيل العامل أولًا كممرض، من ثم كمتدرب وأخيرًا كطبيب. قضت المحكمة بأنّ تغييرًا جذريًا طرأ على وظيفة العامل خلال فترة تشغيله، وعليه، يجب حساب تعويضات الإقالة وفقًا للأجر الأخير في كل وظيفة.
  • (ארצי) 42463-09-11‏. إذا حصل العامل على ترقية في عمله وارتفع أجره في أعقاب ذلك، يجب حساب تعويضات الإقالة وفقًا للأجر الأخير. فقط إذا طرأ تغيير جذري على نظام تشغيل العامل أو إذا طرأ تغيير استثنائي على أجره، يجب حساب تعويضات الإقالة وفقًا للأجر الأخير في كل فترة.
  • תשן/107-3 (محكمة العمل القطرية). تم تشغيل عاملة بوظيفة كاملة مقابل أجر شهري، ومن ثم تم تشغيلها لعدد ساعات غير ثابت وفقًا لنظام الساعة. قضت محكمة العمل بأنّه في أعقاب التغيير الجذري في نظام التشغيل، يجب حساب تعويضات الإقالة وفقًا للأجر الأخير في كل فترة على حدة.
  • סע"ש (ב"ש) 52346-05-15. عَمِل عامل كنادل وتمت ترقيته ليشغل وظيفة مدير وردية. قضت محكمة العمل بأنّ ترقية العامل في مكان عمله هي ترقية بديهية ويجب حساب تعويضات الإقالة عن كامل فترة تشغيله وفقًا لأجره الأخير.
  • ד"מ 506989-03-16. عمل عامل كمسؤول حملات ومن ثم تمت ترقيته لوظيفة وكيل ميداني. قضت المحكمة بأنّ الترقية بديهية، ويجب حساب تعويضات الإقالة وفقًا لأجره الأخير.
  • لقائمة الأحكام القضائية في موضوع تعويضات الإقالة

تشريعات وإجراءات