مقدمة:

يحق لأفراد أسرة المتعالج ضمن مكوث للعلاج النفسي في المستشفى أن يكونوا مشاركين في مراحل هذا المكوث والحصول على معلومات عن وضع المتعالج
يجب عدم إشراك أفراد الأسرة في مراحل المكوث للعلاج في المستشفى أو في المعلومات الطبية الخاصة بالمتعالج دون موافقته، إلاّ إذا كان الحديث عن قاصر أو عن شخص عُيّن له وصي
يتم إشراك العائلة بناءً على وجهة النظر الطبية، وبحسب موافقة المتعالج وقدرة أفراد الأسرة على المشاركة


تطمح مستشفيات الطبابة النفسية إلى مشاركة أفراد عوائل المتعالجين. وذلك إدراكاً لحقيقة أن مشاركة العائلة قد تساهم في مواجهة المتعالج لوضعه وتساعد في شفائه.

  • تتم مشاركة أفراد الأسرة من خلال الحفاظ على حق المتعالج بالخصوصية والسرية، وعندما يعارض المتعالج مشاركة العائلة، من المحتمل عدم التمكن من إشراك أفرادها في السيرورة، بل حتى إعطائهم المعلومات حول وضع المتعالج.
تحذير
تتناول هذه المادة كيفية مشاركة العائلة بعد إستيعاب أحد أفرادها في قسم العلاج بالمستشفى
هذه المادة لا تتناول الإمكانية أمام العائلة للعمل من أجل أن يتلقى أحد أفرادها العلاج الطبي النفسي أو أن يتم وضعه للعلاج في المستشفى، أو إمكانية العمل على تسريحه من العلاج أو من المكوث القسري للعلاج في المستشفى.
للمعلومات حول هذه المواضيع، راجعوا: المكوث القسري للعلاج النفسي في المستشفى و العلاج العيادي القسري، وأيضاً دليل ارشاد لعائلة المصابين نفسياً.

من هو صاحب الحق؟

  • قريب الشخص المتعالج ضمن المكوث للعلاج النفسي في المستشفى، أو أي شخص آخر مهم بالنسبة للمتعالج.
  • يُعرَّف القريب على أنه أحد الأشخاص التالين: الزوج/ة، الوالد/ة، الأبناء/البنات، الأخوة والأخوات، الأجداد والجدات، وأيضاً أي شخص آخر مهم بالنسبة للمتعالج.

عملية تحصيل الحق

  • يُعطى الحق تلقائياً، عند استيعاب المتعالج في المستشفى.
  • إذا كان المتعالج يعارض مشاركة أفراد العائلة، لن يكون ممكناً إشراكهم في إجراءات المكوث للعلاج في المستشفى أو إعطاؤهم المعلومات.

مشاركة العائلة في استيعاب المتعالج بقسم العلاج في المستشفى

مشاركة العائلة أثناء المكوث للعلاج في المستشفى

حقوق العائلة في التواصل مع الطاقم الطبي المعالِج

  • يُحدد للعائلة عنصر من الطاقم متعدد المهن، والذي يساعد في ترتيب اللقاء مع الطبيب المعالِج ويكون بمثابة جهة الإتصال بالنسبة للعائلة مع القسم.
  • يُجرى اللقاء مع العائلة خلال 5 أيام من موعد دخول المتعالج إلى المستشفى للعلاج.
  • تُجرى محادثات مع العائلة من خلال حفظ الخصوصية ويمكن إجراؤها أيضاً بدون حضور المتعالج.
  • في كل محادثة مع العائلة، يقوم عنصر من الطاقم متعدد المهن بالإقتراح على العائلة أن تتوجه إلى مركز العائلات، وبحسب رغبتها ينسّق هذا اللقاء.

حقوق العائلة بالتواصل مع إبنها/إبنتها المتعالج/ة وفقاً لوضعه/ا الطبي

  • زيارة إبنها/إبنتها في الساعات المحددة من قبل المستشفى.
  • الحفاظ على التواصل هاتفياً أو كتابياً مع الماكث للعلاج.
  • إحضار الفواكه والمشروبات الساخنة والباردة للمتعالج (تُخزّن الأغذية الأخرى بشكل منفصل بغية الحفاظ على بقية المتعالجين).
  • إحضار الملابس الشخصية للمتعالج وكذلك حذاء منزلي مريح.
  • من المحبذ التأكد عبر الطاقم المعالِج وعبر المتعالج من أن حقوقه محفوظة، بما يتناسب مع وضعه الطبي.
  • للتفاصيل حول حقوق المتعالج ضمن المكوث للعلاج الطبي النفسي في المستشفى، راجعوا حقوق الماكثين للعلاج في المستشفى طوعياً أو قسرياً

حقوق أفراد الأسرة بالحصول على المعلومات حول وضع المتعالج

  • يستحق المتعالج ضمن المكوث للعلاج النفسي في المستشفى الحفاظ على السرية، ولا يمكن إعطاء معلومات عن وضعه إلى عائلته، بدون موافقة خطية منه.
  • عندما لا يكون الماكث للعلاج في المستشفى مؤهلاً للتوقيع على استمارة موافقة على إعطاء المعلومات، ولم يُعيّن له وصيّ من العائلة، من المحتمل ألاّ تكون هناك إمكانية بتاتاً لإعطاء العائلة معلومات.
  • رغم ذلك، يحق لأفراد الأسرة أن يعرفوا على الأقل بأمر دخول إبنها/إبنتها المستشفى للعلاج، عند الحديث عن المكوث القسري للعلاج في المستشفى.
  • قد تكون هناك فروقات من حيث إعطاء المعلومات للعائلة بين حالة المكوث القسري للعلاج في المستشفى وبين المكوث الطوعي للعلاج في المستشفى.
  • تجدر الإشارة إلى أنه عند الحديث عن قاصر، أو عن بالغ عيّن له وصيّ، يمكن تسليم الوصي القانوني معلومات طبية عن المتعالج. لمعلومات إضافية حول الحفاظ على السرية الطبية، راجعوا هنا.

مشاركة العائلة أثناء المكوث للعلاج في المستشفى قبيل التسريح

  • قبيل تسريح المتعالج من القسم، يُجرى لقاء مع عائلته هدفه تحضيرها قبل تسريحه من المستشفى.
  • يجب في هذا اللقاء تلخيص سيرورة العلاج في المستشفى خلال هذا المكوث، تفصيل برنامج التسريح، إرشاد العائلة حول تشخيص علامات التدهور وإعطاء التوصيات حول التصرف مستقبلاً.
  • يتم إعطاء الإرشادات حول التوصيات الخاصة بتتمة العلاج شفهياً وخطياً، على أن تضم:
    • العلاج الدوائي ويشمل شرحاً عن التسميات العلاجية، طريقة التناول، الجرعات والآثار الجانبية.
    • العودة للنشاط الإعتيادي.
    • التغذية المتناسبة مع الوضع الجسدي والنفسي.
    • التغيرات في الوضع الجسدي بما في ذلك إدارة الألم.
    • التغيرات في الوضع النفسي.
    • الحالات التي تستوجب التوجه لجهة طبية محلية.
    • الأوضاع التي يُنصح فيها بالتوجه إلى غرفة الطوارئ في مركز طبي للصحة النفسية.
    • مختلف خدمات إعادة التأهيل المتناسبة مع الوضع النفسي والجسدي للمتعالج.
  • تتلقى العائلة أوراق شرح عن تتمة العلاج العيادي ومعلومات حول أطر إعادة التأهيل والدعم الموجودة محلياً لخدمتها وخدمة المتعالج.
  • يُعرض على العائلة تواصل المرافقة والدعم لها أيضاً كجزء من علاج المتعالج، وتُعطى منشورات عن مراكز الدعم العائلية في مراكز الصحة النفسية ومنظومة إعادة التأهيل.

من المهمّ أن تعرف

منظمات الدعم والمساعدة

جهات حكوميّة

تشريعات وإجراءات