مقدمة:

باستطاعة قريب العائلة لأحد قتلى معارك إسرائيل أو ضحايا العمليات العدائية والإرهاب التغيب عن العمل في يوم الذكرى
يحق لهذا العامل تقاضي أجرًا عاديًا في هذا اليوم بالرغم من تغيّبه عن العمل
العمال الآخرون من غير أقرباء قتلى معارك إسرائيل أو ضحايا العمليات العدائية والإرهاب يستطيعون الخروج في إجازة في هذا اليوم على حساب أيام إجازتهم السنوية


يجوز للعمال التغيب عن عملهم في يوم الذكرى، وفقًا للشروط المفصّلة أدناه.

أقرباء قتلى معارك إسرائيل أو ضحايا العمليات العدائية والإرهاب

  • أقرباء قتلى معارك إسرائيل أو ضحايا العمليات العدائية والإرهاب يستطيعون التغيب عن عملهم في يوم الذكرى:
    • يحظر على المشغّل إلزام العامل بالحضور إلى العمل في هذا اليوم.
    • يحق لهذا العامل تقاضي أجرًا عاديًا في هذا اليوم بالرغم من تغيبه عن العمل.
    • يحظر على المشغّل أن يخصم من أيام الإجازة السنوية المتراكمة لحساب العامل بسبب تغيّبه عن العمل في يوم الذكرى.
    • يُعتبر العامل كمن عمل في هذا اليوم، ولذلك تغيّب الشخص العامل وفق نظام الساعة/النظام اليومي لا يؤثّر على استحقاقه لتقاضي أجر عن إجازته في يوم الاستقلال.

العمال الآخرون

  • بالنسبة للعمال الآخرين، من غير أقرباء قتلى معارك إسرائيل أو ضحايا العمليات العدائية والإرهاب، يعتبر يوم الذكرى يوم إجازة اختيارية، ولذلك:
    • يجوز لهؤلاء العمال التغيب عن العمل في يوم الذكرى، إن أعلموا المشغّل بخبر تغيبهم قبل ذلك بـ 30 يوم، وبشرط ألا يكونوا قد استغلوا يومي إجازة اختياريين. يحظر على المشغّل رفض طلب العامل بالتغيب عن العمل في هذا اليوم. (إن استغل العامل اليومين الاختياريين في نفس السنة، لا يكون المشغّل ملزمًا بالاستجابة لطلبه بالخروج في إجازة في هذا اليوم، ولكن يتوجب عليه تعليل رفضه بدوافع موضوعية ومرتبطة باحتياجات العمل في هذا اليوم).
    • يحق لهؤلاء العمال تقاضي مستحقات الإجازة عن هذا اليوم، ويُخصم من أيام الإجازة السنوية المتراكمة لحسابهم يوم واحد.

من صاحب الحقّ؟

  • العامل الأجير قريب العائلة لأحد قتلى معارك إسرائيل أو ضحايا العمليات العدائية والإرهاب يستحق التغيّب عن العمل وتقاضي أجرًا عاديًا، بشرط أن يكون قريب عائلة من إحدى تصنيفات القربى التالية:
  • أب/أم
  • جد/جدة
  • زوج/ة
  • ابن/ة
  • شقيق/ة
  • العمال الأجيرون الآخرون، من غير أقرباء قتلى معارك إسرائيل أو ضحايا العمليات العدائية والإرهاب، يستطيعون التغيّب عن العمل على حساب أيام إجازتهم السنوية، بشرط إعلام المشغّل بذلك مسبقًا أو الحصول على موافقته.

عملية تحصيل الحق

  • يتوجّب على العامل إعلام المشّغل بتغيّبه المرتقب.
  • العمال المعنيون باستغلال يوم الذكرى كيوم إجازة اختياري ملزمون بإعلام المشغّل بذلك قبل 30 يوم، وفي هذه الحالة، يحظر على المشغّل رفض طلبهم بالتغيب عن العمل.
  • في جميع الحالات الأخرى، يجوز للعامل التقدم للمشغّل بطلب الخروج في إجازة في يوم الذكرى، إلاّ أن المشغّل غير ملزم بالاستجابة لطلبه هذا، ولكن يتوجب عليه تعليل رفضه بدوافع موضوعية ومرتبطة باحتياجات العمل.


من المهمّ أن تعرف

  • قريب العائلة لأحد قتلى معارك إسرائيل أو ضحايا العمليات العدائية والإرهاب يتقاضى أجرًا عاديًا في يوم الذكرى، كما لو عمل في هذا اليوم، بالرغم من تغيبه عن العمل. يحظر على المشغّل أن يخصم من أجره أي من المركبات أو أيام الإجازة بسبب غيابه هذا.
  • رغم تغيّبه، يعتبر العامل كمن عمل في هذا اليوم، ولذلك، إن كان يعمل وفق نظام الساعة/النظام اليومي، يحق له تقاضي مستحقات الأعياد مقابل يوم الاستقلال(مع أن الشرط لدفع مستحقات الأعياد للعاملين وفق النظام اليومي/نظام الساعة هو عدم تغيّب العامل عن العمل عشية العيد وفي اليوم الذي يليه. في هذه الحالة، تَغَيب العامل عن العمل عشية العيد، ولكن القانون يقضي بأنّه يعتبر كمن عمل في هذا اليوم).
  • هذا الاستحقاق يسري على قريب العائلة الذي يعمل في إطار إعادة التأهيل. للمزيد من المعلومات، راجعوا التغيب المدفوع عن العمل في يوم الذكرى لقتلى معارك اسرائيل لمن يمر بمسار اعادة تأهيل.
  • أي عامل آخر يتغيب عن عمله في يوم الذكرى يتقاضي مستحقات إجازة ويُخصم له من أيام الإجازة السنوية المستحقة له يوم واحد.


منظمات الدعم والمساعدة

جهات حكوميّة

تشريعات وإجراءات