مقدمة:

يحصل موظّفو سلك خدمات الدولة على الحق بتقصير يوم العمل بساعة واحدة في السنة الأولى لولادة أو تبني طفل
بعد انقضاء سنة على ولادة أو تبني الطفل، يحق للوالد/ة تقصير يوم العمل بساعة واحدة- وفقًا لسن أطفاله/ا
إجازة الموظّف أو أجره لا يتأثّران بسبب تقصير ساعات العمل واردة الذكر

الحق في تقصير يوم العمل هو جزء من مجمل حقوق الوالدية الممنوحة للعاملين في خدمات الدولة، وفقًا لأحكام النظام الداخلي لموظفي سلك خدمات الدولة.

  • هذه الحقوق تُعطى افتراضيّاً للأمهات، ولكن يمكن من خلال إجراءات محددة في أحكام النظام الداخلي لموظفي الدولة، تحويلها بشكل كامل أو جزئي للآباء العاملين في سلك خدمات الدولة، والمعنيين بتحصيل الحقوق المرتبطة بالوالدية بدلاً من زوجاتهم (بشرط أن تكون الزوجة أجيرة أو مستقلة).
  • هذا الاستحقاق يُعطى لأحد الوالدين فقط.

تقصير يوم العمل حتى سنة بعد الولادة

  • يحق للوالد/ة التغيب عن العمل، حتى سنة من يوم الولادة (أو من يوم التبني) لساعة واحدة كل يوم في يوم العمل الذي يمتد حتى 6 ساعات متواصلة (بما في ذلك ساعة الغياب).
  • استحقاق يوم العمل القصير في السنة الأولى التي تلي الولادة أو التبني يُعطى للعاملين بوظيفة كاملة أو جزئية.
  • في يوم عمل قصير الدوام (عشية العيد مثلا) يحق للموظف تقصير يوم العمل لساعة إضافية.

تقصير يوم العمل بعد مرور سنة على الولادة

  • تقصير يوم العمل بعد مرور سنة على الولادة أو التبني لا يسري على العاملين بوظيفة جزئية أو الموظّفين المؤهّلين لتقصير يوم العمل لسبب آخر.

ساعات العمل بعد مرور سنة على الولادة

  • الوالد/ة الذي يعمل في مكتب يعتمد نظام العمل لستة أيام في الأسبوع, يعمل لسبع ساعات فعلية أيام الأحد حتى الخميس (من الساعة 07:30 حتى الساعة 14:30)، وخمس ساعات فعلية أيام الجمعة (من الساعة 07:30 حتى الساعة 12:30).
  • الوالد/ة العامل/ة في مكتب يعتمد نظام العمل لخمسة أيام في الأسبوع، يعمل يوميًا من الساعة 07:30 حتى الساعة 15:35، ولكنه:
    • يستطيع إنهاء يوم العمل في الساعة 15:05 بدلا من الساعة 15:35 في بعض أيام العمل، بشرط استكمال الساعات المنقوصة لإتمام عدد الساعات الأسبوعية المطلوبة منه في سائر أيام الأسبوع.
    • العامل الملزم بالعمل أيام الجمعة، حسب مقتضى الحال، يستطيع المطالبة بحساب ساعات العمل في هذا اليوم لغرض استكمال الساعات الناقصة في الأيام التي غادر فيها مكان العمل باكرًا.
    • هذه التسوية المفصّلة أعلاه تسري على فترة انتقالية فقط ـ إلى أن تعود الحضانات ورياض الأطفال والصفوف التمهيدية إلى الدوام على مدار خمسة أيام.
    • والد/ة لطفل دون سن الخامسة يعمل يوميًا من الساعة 07:30 وحتى الساعة 15:30.
  • ساعة بدء وانتهاء دوام الوالد/ة يُحدّدها مدير الوحدة، وفقًا لاحتياجات العمل.

من هو صاحب الحق؟

  • موظفو سلك خدمات الدولة يستحقّون الحصول على يوم عمل قصير، إن استوفوا الشروط التالية:
    • الموظفة هي أم لطفل.
    • الموظف هو أب لطفل، زوجته تعمل كـ "أجيرة" أو "مستقلة"، سواء كان من المتبع أو من غير المتبع منح يوم عمل قصير لأحد الوالدين في مكان عملها. هذا الحق لا يُعطى للموظفين المتزوجين من شخص لا يعمل.
    • المطلّق أو الأرمل الذي يتولى حضانة طفله.
    • موظفون ليسوا أهلا لطفل، ولكنهم يعتنون بأبناء الزوج/ة، لكونهم أزواجًا "معروفين لدى الجمهور".
    • الوالد المُتَبَني، الأهل المتعاقدون والوالد في عائلة حاضنة.
  • لاستحقاق تقصير يوم العمل بعد مرور سنة على الولادة، يجب أيضًا استيفاء أحد هذه الشروط الثلاثة:
    • الموظف هو والد/ة لـ طفل وحيد مقيم معه، والذي يقل سنّه عن 12 عام
    • الموظف هو والد/ة لـطفلين فما فوق مقيمين معه، واثنان منهم على الأقل دون سن ال 12 عام
    • الموظف هو والد لـطفلين فما فوق مقيمين معه، وأحدهم دون سن الـ 8 أعوام


عملية تحصيل الحق

  • يحق للموظفة الأم تقصير يوم العمل بشكل تلقائي، وفقًا لأعمار أطفالها، حسب البيانات المتوفرة لدى المشغّل. مع ذلك، يُفَضّل استيضاح الأمر لدى مدير/ة الموارد البشرية في الوحدة، وفحص قسائم الرواتب للتحقق من أنّ هذا الحق يُعطى للموظفة ولا يُخصم من أجرها بسبب تقصير يوم العمل.
  • على الموظّف المعني بتحصيل الحق في تقصير يوم العمل بدلاً من زوجته، بشكل ثابت طوال أيام الأسبوع، أن يقدّم لمدير الموارد البشرية في الوحدة تصريحاً مشفوعاً بالقسم كما في الاستمارة من صفحة 2302، وتعبئة الاستمارة كاملةً وتوقيعها كما يجب، مع إرفاق جميع مستندات المصادق عليها كما هو مبيّن في الاستمارة:
  • مصادقة من مكان عمل الزوجة، على أنّها لم تستعمل حقّها في تقصير يوم العمل وفقًا لشروط العمل المتّبعة في مكان عملها، وأنّ دوامها اليومي ينتهي في تمام الساعة 15:35.أو-
  • مصادقة تشير إلى أنّ مكان عمل الزوجة لا يمنح حقوقًا مرتبطة بالوالدية.
  • الموظّف الذي يرغب في ممارسة حقّه في تقصير يوم العمل في أيام محددة في الأسبوع، بحيث يمكن لزوجته أيضُا ممارسة هذا الحق في الأيام المتبقية من الأسبوع- يصرّح بأيام العمل المُراد تقصيرها، ويستصدر مستند مصادقة من مكان عمل الزوجة، والذي يشير إلى أنّها لم تحصّل أو لن تحصّل الحق في تقصير هذه الأيام. بالإضافة إلى ذلك، يقدم الموظف لمدير الموارد البشرية في الوحدة تصريحاً مشفوعاً بالقسم كما في الاستمارة من صفحة 2302، ويعبّئ الاستمارة كاملةً ويوقّعها كما يجب، مع إرفاق مستندات المصادق عليها اللازمة المفصّلة في الاستمارة.
  • عندما يحصل موظّف الدولة على الموافقة بممارسة حقّه في تقصير يوم العمل، لا يمكنه التنازل عن هذا الحق، قبل انقضاء ستة أشهر على موعد بدء فترة الاستحقاق.
  • بعد انقضاء 6 أشهر، يستطيع موظف الدولة التنازل عن هذا الحق بشرط تقديم بلاغٍ مسبق بذلك شهرين قبل الموعد.
  • يتوجّب على الموظّف إبلاغ مدير الموارد البشرية في الوحدة بأي تغيير يطرأ على التصريحات والمستندات المصدّقة أعلاه.

تنازل الأم العاملة في سلك خدمات الدولة عن الحق المرتبط بالوالدية:

  • موظّفة الدولة المعنية بالتنازل عن أحد الحقوق المرتبطة بالوالدية لصالح زوجها، العامل في مكان آخر يمنح حقوقًا مرتبطة بالوالدية، تستطيع القيام بذلك، بشرط تقديم تصريح مشفوع بالقسم من خلال الاستمارة من صفحة 2304، ويتوجب عليها تقديم هذا التصريح إلى مدير الموارد البشرية في الوحدة.
  • مدير الموارد البشرية يدوّن في سجلاته بلاغ تنازل الموظفة عن حقها، ابتداءً من التاريخ المحدد، ويزود الموظّفة بمستند مصدّق للزوج، والذي يشير إلى أنّها تعمل في مكان عمل يمنح حقوقًا مرتبطة بالوالدية، وأن الموظّفة لا تمارس هذا الحق، ابتداءً من التاريخ الذي صرّحت به.
  • الموظّفة التي تصرّح بتنازلها عن حقوقها تستطيع العدول عن قرار التنازل، ومعاودة تحصيل حقوقها المرتبطة بالوالدية، بشرط استصدار مستند مصدّق من مكان عمل زوجها، والذي يشير إلى أنّ الزوج لا يمارس هذا الحق ابتداءً من التاريخ الذي يصرّح به.
  • لا يجوز للموظّفة العدول عن قرار التنازل هذا قبل انقضاء ستة أشهر على موعد بدء الاستحقاق، ويجوز لها على أية حال الإبلاغ مسبقاً عن رغبتها في العدول عن قرارها شهرين قبل الموعد فقط.

من المهمّ أن تعرف

  • لا يجوز تشغيل أب/أم المستحقّين تقصير يوم العمل لساعات تزيد عن عدد الساعات المفصّل أعلاه دون موافقته/ا.
  • الأم العاملة التي يطلب منها ذلك، والتي توافق على العمل لساعات اعتيادية تلبيةً لاحتياجات مكان العمل، تتقاضى أجرًا عن الساعات الإضافية مقابل تشغيلها لمدة تزيد عن عدد الساعات الدوام في يوم عمل قصير، إلا إن سرت عليها تسوية خاصة بسبب درجتها أو تدريجها في مكان العمل.
  • هذا الأمر لا يسري على الرجل الذي يُطلب منه العمل لساعات اعتيادية لتلبية احتياجات مكان العمل.


أحكام قضائية

منظمات الدعم والمساعدة

جهات حكوميّة

تشريعات وإجراءات